رونالدو يلقي التحية على مشجعيه أنثاء خروجه من المباراة
رونالدو يلقي التحية على مشجعيه أنثاء خروجه من المباراة

بقي يوفنتوس في صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بفوزه 1 - صفر على ميلان الأحد بعد استبدال كريستيانو رونالدو للمباراة الثانية على التوالي ليخرج من الملعب متجها إلى غرف الملابس مباشرة وهو غير سعيد بشكل واضح من القرار.

وخرج رونالدو من الملعب في الدقيقة 55، وهي أسرع مرة يغادر فيها المهاجم البرتغالي الملعب منذ انضمامه ليوفنتوس في الموسم الماضي، كما أنها أول مرة يتم استبداله في مباراتين متتاليتين.

ورغم أنه قدم أداء باهتا، نظر رونالدو إلى مدربه ماوريتسيو ساري في غضب ودخل إلى غرف الملابس مباشرة.

كما استبدل رونالدو خلال مواجهة لوكوموتيف موسكو في دوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي عندما بدا أيضا غير سعيد بالقرار، رغم أن ساري قال إن ذلك كان لتجنب المخاطرة بإصابة اللاعب البالغ من العمر 34 عاما بسبب شكواه من آلام في الركبة والفخذ.

وأحرز باولو ديبالا الهدف الوحيد ضد ميلان في الدقيقة 77 بعد مشاركته بدلا من رونالدو الذي كان سيشعر بالفخر لو سجل مثله. وبعد تبادل سريع للكرة وصلت إلى اللاعب الأرجنتيني الذي اجتاز أليسيو رومانيولي وسدد بقوة بقدمه اليمنى في مرمى الحارس جيانلويجي دوناروما.

ورفع يوفنتوس، الساعي لإحراز اللقب للمرة التاسعة على التوالي، رصيده إلى 32 نقطة بفارق نقطة واحدة عن إنتر ميلان الذي تصدر الترتيب بشكل مؤقت عقب فوزه 2-1 على فيرونا يوم السبت.

واستمرت معاناة ميلان حيث يقبع بالمركز 14 برصيد 13 نقطة بعد الهزيمة التاسعة على التوالي في ضيافة يوفنتوس بالدوري الإيطالي.

وحدث ذلك رغم أن ميلان ظهر بشكل جيد وصنع الفرص الأخطر خلال الشوط الأول.

ووضع كشيشتوف بيونتك مهاجم ميلان الكرة برأسه مرتين خارج المرمى رغم الوجود دون رقابة في موقف جيد كما تصدى فويتشيخ شتينسني حارس يوفنتوس لمحاولة خطيرة بضربة رأس ساقطة من لوكاس باكيتا.

وسدد هاكان شالهان أوغلو لاعب ميلان ركلة حرة أنقذها شتينسني في الشوط الثاني قبل أن تأتي لقطة الإبداع من ديبالا لحسم المباراة. وكان المهاجم الأرجنتيني قريبا من التسجيل مرة أخرى في الوقت بدل الضائع لولا تألق الحارس دوناروما.

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.