مارادونا برفقة الرئيس البوليفي في صورة التقطت عام 2008 نشرها لاعب كرة القدم عبر صفحته على انستغرام
مارادونا برفقة الرئيس البوليفي في صورة التقطت عام 2008 نشرها لاعب كرة القدم عبر صفحته على انستغرام

عبر أسطورة كرة القدم الأرجنيتي دييغو مارادونا، الاثنين، عن دعمه للرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس، الذي استقال من منصبه الأحد، مدينا "انقلابا منظما في بوليفيا".

ونشر مارادونا على صفحته الرسمية على انستغرام صورة له مع موراليس التقطت عام 2008 وعلق عليها قائلا: "يؤسفني الانقلاب الذي حصل في بوليفيا، خاصة للشعب البوليفي، ولإيفو موراليس، هو شخص متواضع كان يعمل دائما لصالح الناس الأشد فقرا". 

ولطالما عُرف عن مارادونا دعمه للكثير من الساسة في الماضي مثل الرئيسين الراحلين الكوبي الراحل فيدال كاسترو والفنزويلي هوغو تشافيز.

وكان مارادونا الذي يعمل حاليا كمدرب لنادي جيمناسيا لا بلاتا الأرجنتيني، قد ساند عام 2008 المنتخب الوطني البوليفي الذي ادعى حقه في اللعب على أرضه في عاصمته لاباز التي تقع على ارتفاع 3600 متر. 

في رسالة حديثة، هنأ مارادونا موراليس على فوزه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية البوليفية، التي طعنت فيها المعارضة. 

واستقال موراليس الموجود على رأس السلطة منذ عام 2006 من الرئاسة، الأحد، تحت ضغط من الجيش والمظاهرات العنيفة من قبل خصومه، في خضم الأزمة الناجمة عن إعادة انتخابه المثيرة للجدل.

ومنحت المكسيك حق اللجوء السياسي الاثنين لموراليس بناء على طلبه، لاعتباره أن حياته في باتت خطر في بلده.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.