بطل سباقات "فورمولا 1" الألماني مايكل شوماخر
بطل سباقات "فورمولا 1" الألماني مايكل شوماخر

قال المدير السابق لأسطورة الفورمولا وان مايكل شوماخر، إن زوجة السائق الأسطورة تخفي حالته الصحية عن الجمهور.

وكان شوماخر يرقد في حالة غيبوبة منذ أن تعرض لإصابة في المخ أثناء التزلج مع ابنه في جبال الألب الفرنسية في ديسمبر 2013.

وكشفقت تقارير صحافية نشرت في سبتمبر الماضي، أنه تم نقل أسطورة الفورميولا وان إلى باريس سرا من أجل العلاج.

وقد فضلت العائلة الإبقاء على مأساة شوماخر سرا، فيما تم تسريب القليل للإعلام عن حالته الصحية، ولم يتم رؤية شوماخر منذ الحادث وحتى الآن.

وقال ويلي ويبر، المساعد السابق لشوماخر، إن زوجة السائق الألماني قد رفضت طلبه لرؤية شوماخر أكثر من مرة.

واتهم ويبر زوجة شوماخر كورينا بمنع محاولاته لرؤية شوماخر خوفا من كشف حالته الصحية للرأي العام.

وقال ويبر خلال فيلم وثائقي عرض على التلفزيون الألماني: "أعلم أن شوماخر قد أصيب بشدة، لكن للأسف لا أعلم مدى التقدم قد أحرزه (فيما يخص العلاج)".

وأضاف ويبر "ربما هي خائفة (زوجة شوماخر) من أن أعرف ماذا يدور، وأن أكشف الحقيقة للرأي العام".

ورفض ويبر خلال المقابلة فقدان الأمل في أن تتحسن حالة شوماخر الصحية، وأن يصل إلى مرحلة التعافي الكامل.

وأضاف "أؤمن إيمانا راسخا بتعافي مايكل، لأنني أعلم أنه مقاتل. إذا كان هناك فرصة فإنه سيستغلها. لا يمكن أن تكون هذه النهاية".

وقال مدير أعمال شوماخر: "أنا أدعو له، وأنا مقتنع أننا سنلتقي مجددا."

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.