منتخب العراق حسم المباراة في الوقت الضائع
منتخب العراق حسم المباراة في الوقت الضائع | Source: Courtesy Image

رصد مقطع فيديو تداوله مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في العراق، الفرحة الجنونية في ساحة التحرير في العاصمة بغداد عند تسجيل منتخب "أسود الرافدين" هدف الفوز القاتل على إيران.

وحسم المنتخب العراقي المواجهة ضد إيران بشكل دراماتيكي بنتيجة 2-1، عندما سجل علاء عباس هدف الفوز الثمين لأسود الرافدين في الدقيقة الثانية من الوقت البدل الضائع، مستغلا النقص العددي في صفوف المنتخب الإيراني الذي أكمل المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد قائده مسعود شجاعي، قبل نهاية المباراة بعشر دقائق بسبب نيله الإنذار الثاني.

وعزز المنتخب العراقي بهذا الفوز صدارة المجموعة الثالثة رافعا رصيده الى 10 نقاط، مقابل 8  نقاط للبحرين التي تعادلت مع هونغ كونغ صفر-صفر، بينما بقي المنتخب الإيراني ثالثا بـ 6 نقاط، وهونغ كونغ رابعة بنقطتين وكمبوديا في المركز الخامس والأخير بنقطة واحدة.

وجرت المباراة في عمّان وسط أجواء مشحونة واحتياطات أمنية مشددة وترتيبات استثنائية وشهدت حضورا جماهيريا كبيرا من أبناء الجالية العراقية، وقد أطلقوا من مدرجات ستاد عمان الدولي العديد من الهتافات ضد النظام الإيراني وسط التظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد للشهر الثاني والتي أودت بحياة 330 شخصا.

وفي العراق، نصب المحتجون شاشات عملاقة في ساحة التحرير، التي تغص يوميا بآلاف المتظاهرين المطالبين بإسقاط الأحزاب العراقية التي تدعمها طهران.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للحظة الفرح الجنونية التي شهدتها ساحة التحرير عندما سجل عباس هدف العراق القاتل في المرمى الإيراني.

وتعالت صيحات عشرات آلاف العراقيين المحتشدين في الساحة بعد الهدف، وانطلقت الألعاب النارية محتفلة بالفوز الذي منح أسود الرافدين صدارة الترتيب في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم وكأس آسيا.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.