الأرجنيتني ميسي خلال المباراة مع البرازيل
الأرجنيتني ميسي خلال المباراة مع البرازيل

قاد نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي منتخب بلاده الأرجنتين الى الثأر من البرازيل بتسجيله هدف الفوز الوحيد في مباراة سوبر كلاسيكو أميركا الجنوبية الدولية الودية في كرة القدم الجمعة على ملعب الملك سعود في الرياض.

وجاء هدف ميسي بعد أن تابع كرة سددها من ركلة جزاء وتصدى لها حارس مرمى البرازيل وليفربول الإنكليزي أليسون بيكر (14).

وكان ميسي يخوض أول مباراة في صفوف منتخب بلاده منذ أن طرد في مباراة المركزين الثالث والرابع في بطولة كأس الأمم الأميركية الجنوبية (كوبا اميركا) في 7 يوليو الماضي، وذلك بعد أن تم إيقافه لثلاثة أشهر بعد اتهامه الاتحاد القاري بالفساد.

وخاضت الارجنتين أربع مباريات في غياب ميسي فتعادلت مع تشيلي صفر-صفر والمانيا 2-2 وفازت على المكسيك 4-صفر والاكوادور 6-1.

وثأرت الارجنتين من غريمتها التقليدية في أميركا الجنوبية بعد خسارتها أمامها صفر-2 في نصف نهائي كوبا أميركا التي استضافتها البرازيل وتوجت بلقبها في يوليو الماضي.

ومنذ تتويجها باللقب القاري، فشلت البرازيل في الفوز في خمس مباريات تواليا فتعادلت مع كولومبيا (2-2) والسنغال ونيجيريا (بنتيجة واحدة 1-1) وخسرت أمام البيرو ثم أمام الأرجنتين بنتيجة واحدة صفر-1.

ويتوجه المنتخب البرازيلي إلى أبو ظبي لمواجهة كوريا الجنوبية الثلاثاء المقبل في مباراة ودية، فيما تلعب الأرجنتين مع الاوروغواي الإثنين في إسرائيل.

وخاضت البرازيل المباراة في غياب نجمها نيمار المصاب بتمزق عضلي سيبعده عن الملاعب حتى نهاية الاسبوع المقبل وسنحت لها فرصة ذهبية لاحراز هدف السبق عندما احتسب لها الحكم ركلة جزاء نفذها مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي غابريال جيزوس بجوار القائم الأيسر كما فعل في صفوف ناديه ضد أتالانتا الإيطالي في دوري ابطال أوروبا الاسبوع الفائت عنتدما سدد بجوار القائم الأيمن.

ثم سرعان ما احتسب الحكم النيوزيلندي ماتيو كونغر ركلة جزاء لصالح الارجنتين بعد عرقلة مدافع يوفنتوس الايطالي اليكس ساندرو لميسي داخل المنطقة فانبرى لها الاخير وتصدى لها حارس ليفربول اليسون لكن الكرة تهيأت مجددا امام "البرغوث" ليتابعها داخل الشباك (14).

ومن هجمة منسقة كادت البرازيل تدرك التعادل لكن كرة مدافع يوفنتوس دانيلو القوية مرت بجانب القائم (35).

وأنقذ أليسون مرماه من هدف محقق عندما انطلق ميسي بكرة من منتصف الملعب قبل أن يصوبها قوية تصدى لها الأول وأمسكها ببراعة (45).

وفي الشوط الثاني استمر اللعب سجالاً بين المنتخبين ولكن دون خطورة حتى صوب ميسي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة تألق اليسون في التصدي لها وحولها للركنية (66).

واعتمد المنتخب الارجنتيني على الهجمات المرتدة ومن احداها أطلق لاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي لياندرو باريديس كرة لولبية من خارج المنطقة تصدى لها اليسون ببراعة (77).

وحاولت البرازيل في ربع الساعة الاخير من خلال إشراك مهاجمي إيفرتون الإنكليزي ريشارليسون وريال مدريد الإسباني رودريغو لكن من دون طائل.

وتعتبر خسارة البرازيل هي الأولى في الملاعب السعودية إذ سبق أن لعب 8 مباريات فاز خلالها في سبع وتعادل في واحدة.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.