ميسي يناور بالكرة في مباراة الأرجنتين والأوروغواي الاثنين
ميسي يناور بالكرة في مباراة الأرجنتين والأوروغواي الاثنين

سجل ليونيل ميسي هدفا من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع، لينقذ الأرجنتين التي حولت تأخرها مرتين إلى تعادل 2-2 مع أوروغواي في لقاء ودي ممتع لكرة القدم في إسرائيل الاثنين.

كانت الأرجنتين، التي لم تخسر في ست مباريات منذ مشاركتها المحبطة في كأس كوبا أميركا، الأفضل في بداية اللقاء لكنها تأخرت في النتيجة في الدقيقة 34 حين سجل إدينسون كافاني من مسافة قريبة بعد تحضير متقن من لويس سواريز ولوكاس توريرا.

وهتف الجمهور كثيرا باسم ميسي وكان المهاجم عند حسن الظن بعد أن ساعد الأرجنتين في إدراك التعادل في الدقيقة 63.

ونفذ ميسي ركلة حرة حولها سيرجيو أغويرو برأسه إلى الشباك ليجعل النتيجة أكثر منطقية.

لكن سواريز أعاد التقدم لأوروغواي في الدقيقة 69 بركلة حرة قوية من مسافة 20 مترا.

وكانت الكلمة الأخيرة من نصيب ميسي، فبعد ثلاثة أيام من إهدار ركلة جزاء أمام البرازيل، لم يخفق هذه المرة وسدد بهدوء في الشباك.

وهذه آخر مباراة دولية للمنتخبين قبل بدء تصفيات كأس العالم 2022 في مارس المقبل.

 

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.