لاعبو برشلونة يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني
لاعبو برشلونة يحتفلون بتسجيل الهدف الثاني

أحرز برشلونة انتصارا صعبا بنتيجة هدفين لهدف على مضيفه ليغانيس، السبت، ضمن منافسات الجولة الـ14 من الدوزري الإسباني.

وسجل هدفي برشلونة، لويس سواريز في الدقيقة 53، وأرتورو فيدال في الدقيقة 80، بينما أحرز لليغانيس، النجم المغربي يوسف النصيري، في الدقيقة 12.

وبهذا الانتصار، يرفع برشلونة رصيده إلى 28 نقطة، في صدارة ترتيب الليغا، بينما تجمد رصيد ليغانيس عند 6 نقاط فقط، في ذيل الترتيب.

وكانت أول فرصة خطيرة في المباراة، من نصيب أصحاب الأرض، حيث وصلت الكرة على الطرف الأيمن، ليوسف النصيري، الذي توغل في منطقة الجزاء، وأطلق تصويبة رائعة أقصى يمين الحارس تير شتيغن، محرزا هدف ليغانيس في الدقيقة 12.

وكاد أوسكار أن يسجل الهدف الثاني لليغانيس، في الدقيقة 15، حين استغل خطأً دفاعيا في منطقة الجزاء، وسدد بقوة، لكن الكرة اصطدمت بالشباك من الخارج.

ومع بداية الشوط الثاني، كاد جيرارد بيكيه أن يسجل هدف التعادل، حيث سدد كرة قوية بالرأس اصطدمت بالقائم الأيمن لكويار، في الدقيقة 47.

ونجح لويس سواريز في تسجيل هدف التعادل، في الدقيقة 53، حين استغل كرة عرضية من ليونيل ميسي، وسدد برأسه على يسار الحارس.

وسجل البديل أرتورو فيدال الهدف الثاني لبرشلونة، في الدقيقة 80، مستغلا عودة الكرة من دفاع ليغانيس، لينفرد بالحارس ويسدد بقوة في الشباك.
 
وتألق كويار في التصدي لتسديدة من عثمان ديمبلي، في الدقيقة 91، قبل إطلاق الحكم صافرة النهاية، معلنًا فوز البلوغرانا بهدفين لهدف.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.