محمد صلاح يوجه أول رسالة لزميله ساديو مانيه بعد فوزه بجائزة الأفضل في أفريقيا 2019
محمد صلاح

وجه النجم المصري محمد صلاح (27 عاما) رسالة مباركة لمنتخب بلاده الذي توج ببطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاما بفوزه على ساحل العاج 2-1 بعد التمديد (الوقت الأصلي 1-1) الجمعة على استاد القاهرة الدولي في المباراة النهائية.

وقال صلاح في تغريدة عبر حسابه بتويتر: "ألف مبروك لمنتخبنا الوطني بطولة مستحقة.. وتحية كبيرة لجمهورنا الداعم لنا كلنا في أي وقت ويارب يفضلوا في الاستاد دايما."

وكانت مصر في طريقها إلى حسم نتيجة المباراة في وقتها الأصلي عندما تقدمت بهدف كريم العراقي (37)، لكن ساحل العاج أدركت التعادل عبر البديل أبو بكر دومبيا (89)، ليحتكم المنتخبان إلى الشوطين الإضافيين سجل خلالهما القائد رمضان صبحي هدف الفوز للفراعنة (114).

ونال لاعبو الفراعنة جميع الألقاب الفردية في البطولة، حيث نال رمضان صبحي جائزة أفضل لاعب، ومحمد صبحي جائزة أفضل حارس مرمى، والمهاجم مصطفى محمد جائزة الهداف برصيد أربعة اهداف.

وهي المرة الأولى التي تتوج فيها مصر بلقب البطولة بعدما توجت الغابون بلقب النسخة الأولى عام 2011 ونيجيريا بلقب النسخة الثانية عام 2015.

وحسمت جنوب إفريقيا المركز الثالث والبطاقة الثالثة الأخيرة عن القارة السمراء إلى الألعاب الأولمبية في طوكيو الصيف المقبل بفوزها على غانا 6-5 بركلات الترجيح (الوقت الاصلي 2-2).

وتقدمت جنوب إفريقيا بالنيران الصديقة عندما سجل المدافع حبيب محمد بالخطأ في مرمى منتخب بلاده (15)، وردت غانا عبر ايفانز منساه (50)، ثم منح كاموهيلو ماهلاتسي التقدم لجنوب إفريقيا (62)، قبل أن يدرك صامويل اوبينغ النتعادل (85).

واحتكم المنتخبان الى ركلات الترجيح لحسم نتيجة المباراة فابتسمت لجنوب إفريقيا التي سجلت ست ركلات وأهدرت اثنتين، فيما اكتفت غانا بتسجيل خمس مع إهدار ثلاث.

ولحقت جنوب إفريقيا بمصر وساحل العاج اللتين حجزتا البطاقتين الأوليين ببلوغهما المباراة النهائية.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.