وأنشئت الحركة تطبيقا  يساعد في توجيه المحتجين
وأنشئت الحركة تطبيقا يساعد في توجيه المحتجين

أعلنت حركة "تسونامي الديمقراطي" في كتالونيا أن تغيير السلطات الإسبانية موعد الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة لن يبدل نيتها استغلال المباراة لبعث رسالة إلى العالم حول رغبة الإقليم في الانفصال.

وقالت صحف إسبانية إن الحركة نشرت بيانا على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو فيه سكان الإقليم إلى "تحديد" 18 ديسمبر على أجندتهم.

ولم تعطي الحركة مزيدا من التفاصيل عما تخطط له، لكنها تعتبر الكلاسيكو، الذي يشاهده الملايين عبر العالم، فرصة استثنائية لبعث رسائل سياسية عن الوضع في الإقليم بحسب الصحف الإسبانية.

وكتبت الحركة في البيان "ليس هناك حياة طبيعية في الوقت الذي يوجد سجناء ومنفيون، ولا تقرير للمصير ولا وفاء بالحقوق الأساسية" وأضاف البيان "في الثامن عشر سنلعب جميعنا "الكلاسيكو".

و"تسونامي الديمقراطي" هي حركة تدعو لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا وتشرف على الاحتجاجات المناهضة لحكومة مدريد.

وأنشأت الحركة تطبيقا يسمى بنفس الاسم يساعد في توجيه المتظاهرين إلى أماكن التجمع للاحتجاج في مدن الإقليم.

وفي 23 أكتوبر الماضي، قررت لجنه المنافسة في الاتحاد الإسباني لكرة القدم تغيير تاريخ الكلاسيكو بسبب الحوادث التي وقعت في مدينة برشلونة، لكن الحركة حذرت من أن التغيير في الجدول لن يؤثر على أهدافها.

وشهد إقليم كتالونيا أعمال شغب عقب إعلان المحكمة العليا الإسبانية الحكم بسجن تسعة قياديين انفصاليين ما بين تسعة و13 عاما بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن إسبانيا عام 2017.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.