لاعبو المنتخب السعودي يحتفلون بتسجيل هدف في شباك البحرين
لاعبو المنتخب السعودي يحتفلون بتسجيل هدف في شباك البحرين

استعاد المنتخب السعودي لكرة القدم توازنه بفوزه على البحرين بهدفين دون مقابل، وأشعل المنافسة ضمن المجموعة الثانية، التي شهدت السبت أيضا، فوز عمان على الكويت بهدفين مقابل هدف، ضمن بطولة كأس الخليج لكرة القدم في نسختها الرابعة والعشرين في قطر.

وعلى استاد عبدالله بن خليفة في نادي الدحيل، سجل هدفي السعودية عبدالله الحمدان في الدقيقة 29 ومحمد خبراني في الدقيقة 58، فعوض "الأخضر" خسارته الأولى أمام الكويت بثلاثة أهداف لهدف في الجولة الافتتاحية، وأبقى على آمال التأهل للدور نصف النهائي في انتظار مباراته الأخيرة أمام عُمان.

فيما تجمد رصيد منتخب البحرين عند نقطته الوحيدة بالمركز الرابع الأخير، وبقيت له حظوظ ضعيفة في التأهل.

وتصدرت عُمان ترتيب المجموعة بأربع نقاط مقابل 3 لكل من الكويت والسعودية.

وجاءت المباراة سريعة من المنتخب السعودي الذي شهد مشاركة لاعبي نادي الهلال المتوجين بلقب دوري أبطال آسيا، وحاول تهديد مرمى حارس البحرين حمد الدوسري منذ الدقائق الأولى.

ومن جهته دخل المنتخب البحريني بتشكيلة جديدة بالكامل بعد أن سعى المدرب البرتغالي هيليو سوزا لإشراك جميع اللاعبين.

وكانت أولى فرص المباراة للمنتخب السعودي بعد تحركات ياسر الشهراني من الجهة اليسرى والتمرير إلى سلمان الفرج الذي لعبها رأسية فوق العارضة، وتلتها تسديدة نواف العابد بالدقيقة السادسة.

وشهدت الدقيقة التاسعة إلغاء هدف للسعودية سجله المدافع محمد خبراني بداعي التسلل.

وتحرر المنتخب البحريني واستطاع الوصول لمرمى السعودية بعد تمريرات متبادلة. وتوغل تياغو أوغستو داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة زاحفة باتجاه الزاوية اليسرى أبعدها الحارس فواز القرني بصعوبة إلى ركينة.

وافتتح المنتخب السعودي التسجيل بتسديدة قوية من المهاجم عبدالله الحمدان من خارج منطقة الجزاء إلى يسار الحارس الدوسري الذي عجز عن التصدي لها.

وقبل نهاية الشوط الأول توغل سالم الدوسري داخل منطقة الجزاء ومرر الكرة بالكعب إلى سلمان الفرج الذي لعبها أرضية أبعدها الدوسري.

وبدأ المنتخب السعودي الشوط الثاني بقوة وكاد عبدالله الحمدان أن يضيف الهدف الثاني، لكن كرته ارتدت من القائم الأيسر.

ولاحت فرصة للبحرين لتعديل النتيجة بعد تسديدة من وليد الحيام تصدى لها الحارس السعودي.

وخطف المنتخب السعودي الهدف الثاني من ركلة ركنية نفذها نواف العابد لتصل إلى رأس المدافع خبراني الذي لعبها قوية في سقف المرمى.

وتألق الدوسري وأنقذ مرمى البحرين من هدف ثالث بعد تسديدة سلمان الفرج.

وحاول سالم الدوسري إضافة الهدف الثالث وسدد كرة قوية أبعدها الدوسري.

وقبل نهاية المباراة أهدر السيد ضياء سعيد فرصة تقليص الفارق بعد أن تلقى تمريرة البديل محمد الرميحي داخل منطقة الجزاء، ليسدد الكرة فوق العارضة.

من جهة أخرى قاد عبدالعزيز المقبالي منتخب عُمان، حامل اللقب، إلى الفوز على الكويت بهدفين مقابل هدف على ستاد الدحيل.

وسجل المقبالي، الذي سبق له اللعب لنادي الكويت، هدفي منتخب بلاده من ركلتي جزاء في الدقيقتين 16 و32، فيما أحرز يوسف ناصر هدف "الأزرق" الوحيد في الدقيقة 79.

الرئيس السابق للاتحاد الدولي لرفع الأثقال تاماش ايان
الرئيس السابق للاتحاد الدولي لرفع الأثقال تاماش ايان

كشف المحقق المستقل ريتشارد مكلارين الخميس عن فساد مالي على أعلى المستويات في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، وقال إن الرئيس السابق تاماش إيان أدار  الهيئة العالمية في جو من "التخويف والانغلاق".

وقال مكلارين إن إيان الذي استقال في أبريل الماضي تدخل في جهود مكافحة المنشطات وأشرف على سوء الإدارة المالية في سعيه "للسيطرة المطلقة".

وقال ماكلارين إن 40 اختبارا إيجابيا لتعاطي المنشطات كانت "مخفيّة" في سجلات الاتحاد الدولي لرفع الأثقال وأن الرياضيين الذين ثبتت حالاتهم، تم التستر عليهم،  وفازوا بميداليات في بطولات العالم.

وقال مكلارين إن رئيس الاتحاد الدولي للصحافة السابق تاماس إيان كان "زعيماً أوتوقراطياً" أبقى المجلس غامضاً بشأن الشؤون المالية. 

وقال ماكلارين إن إيان تلقى مدفوعات نقدية تصل إلى نحو 100 ألف دولار مثل غرامات المنشطات من الاتحادات الوطنية أو الجهات الراعية.

وتابع "في رحلة واحدة إلى تايلاند، جمع إيان أكثر من 440،000 دولار، وفقًا للتقرير.

وأوضح أن إيان "سمح بشراء انتخابات (الاتحاد) من قبل وسطاء التصويت" حيث أبقى على الرئاسة وعزز مناصب المسؤولين المفضلين لديه. 

وقال إنه تم إجراء سحب نقدي كبير قبل مؤتمرات الاتحاد، مضيفا أن الناخبين تمت رشوتهم واضطروا إلى التقاط صور لأصواتهم لإظهارها للوسطاء.

وبدأ تحقيق مكلارين في يناير الماضي عندما أبلغت هيئة الإذاعة الألمانية ARD عن مخالفات مالية في الاتحاد وتستر على المنشطات.

وانصب تركيز التحقيق على الفترة من عام 2009 حتى عام 2019.

وقال ماكلارين إنه سمع مزاعم بسوء سلوك يعود تاريخها إلى ثمانينيات القرن الماضي، لكنه اختار إعطاء الأولوية لأحدث الأمور بأدلة أقوى.

وقالت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات إنها ترحب بنتائج ماكلارين.

وأضافت في بيان "بمجرد أن تتاح الفرصة للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات لمراجعة تلك الأدلة بالإضافة إلى التقرير بالكامل، ستدرس الوكالة الخطوات المناسبة التالية لاتخاذها".

وشغل المجري إيان منصب الأمين العام لمدة 24 عاما وعمل رئيسا للاتحاد الدولي لرفع الأثقال لمدة 20 عاما.