وقت محزن عندما نختار الفوائد الاقتصادية على البشر
وقت محزن عندما نختار الفوائد الاقتصادية على البشر

بعد أيام قليلة على تغريدة نجم كرة القدم مسعود أوزيل واعلانه تضامنه مع أقلية الإيغور المسلمة في الصين، ها هو لاعب الروغبي الشهير على صعيد العالم سوني بيل ويليامز يغرد داعماً للاقلية المضطهدة في شينجيانغ (تركستان الشرقية)، ما قد يثير استفزاز الصين رسمياً بسبب الشهرة الواسعة التي يحظى بها اللاعب المحترف.

وعلى حساب ويليامز الرسمي تجد أكثر من تغريدة تتعلق بموضوع الإيغور، ويكتب في احدها "إنه وقت محزن عندما نختار الفوائد الاقتصادية على البشر".

 

تأتي تغريدة ويليامز بعد شهر من توقيعه على صفقة مربحة مع نادي تورونتو وولفباك الذي يتخذ من كندا مقراً له، ويبقى الناشطون بانتظار ردّ فعل السلطات الصينية ضد اللاعب النيوزيلندي، وخصوصاً بعد قيام هيئة الإذاعة الحكومية الصينية بإلغاء بث مباراة الدوري الإنجليزي الممتاز بين أرسنال ومانشستر سيتي وذلك بعد تغريدة نجم أرسنال المؤيدة لحقوق الإيغور.

 

كما حذفت لعبة (Pro Evolution Soccer) الإلكترونية الصينية أوزيل من تشكيلة النادي في الإصدار الصيني الذي سيصدر في 2020.

وأعلنت شركة (NetEase) المالكة لامتياز توزيع اللعبة في الصين أنها ستحذف أوزيل من تشكيلة الفريق في ثلاثة إصدارات موجودة حاليا، وحتى من نسخة اللعبة المخصصة للهواتف الخلوية في (PES 2020 Mobile) .

مسعود أوزيل
أوزيل يعلق على اضطهاد الأويغور.. وأرسنال يدخل على الخط
ندد نجم كرة القدم الألماني مسعود أوزيل بـ"صمت العالم الإسلامي عن جرائم الصين" ضد أقلية الأويغور المسلمة التي تعيش في أقصى شمال غرب البلاد، في ما تبرأ ناديه أرسنال من هذه التصريحات معلنا وقوفه على الحياد من المسائل السياسية

 

وتأتي هذه الخطوة بعدما أثار أوزيل غضب السلطات الصينية إثر نشرة تغريدة ينتقد فيها بكين على طريقة تعامله مع الأقليات المسلمة في شينجيانغ.

تأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو
تأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو

حذر مدرب برشلونة كيكي سيتيين من الضرر الذي سيلحق بفريقه برشلونة، جراء رفع عدد التبديلات المسموح بها في المباراة من ثلاثة إلى خمسة، مع استئناف منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم الشهر المقبل.

وأجاز الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ومجلس "إيفاب" المعني بقوانين اللعبة، للمسابقات التي تعاود نشاطها بعد فترة التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد، السماح للفرق برفع عدد التبديلات خلال المباراة، سعيا لتفادي إصابة اللاعبين بدنيا بعد توقفهم عن اللعب لفترة طويلة.

وستعود منافسات الليغا الإسبانية في 11 يونيو المقبل، بعد تعليقها منذ منتصف مارس بسبب تفشي وباء "كوفيد-19".

وقال سيتيين في حوار عبر الاتصال المرئي ليل الجمعة مع مدربين متدربين "التبديلات الخمسة ستضر بنا، لأننا نصنع فارقا كبيرا في الدقائق الأخيرة. الآن، سيكون في تشكيلة خصومنا عدد أكبر من اللاعبين المرتاحين بدنيا".

وستنطلق منافسات الليغا بمباراة إشبيلية وريال بيتيس الأربعاء 11 يونيو، على أن تقام في نهاية الأسبوع مباريات المرحلة الثامنة والعشرين (من أصل 38). 

وتأمل رابطة الدوري في إنهاء الموسم في نهاية أسبوع 18-19 يوليو، ما سيؤدي إلى تكثيف ضغط المباريات على الفرق العشرين. وبحسب التقارير، ستقام مباريات بشكل يومي بين موعد الإستئناف وحتى نهاية موسم 2019-2020، على أن يلعب كل فريق بمعدل مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام.

ورأى سيتيين أن هذا الضغط سيزيد من مخاوف تعرض اللاعبين للإصابات.

وأوضح "هذا عدد كبير من المباريات خلال فترة قصيرة. الحرارة (المرتفعة) ستؤثر على الأداء والإصابات. نأمل في أن يتسبب الأمر بضرر أقل مما نخشاه".

وتابع "يمكن أن تسجل العديد من الإصابات كما يحصل في ألمانيا، لأننا أمضينا نحو شهرين جالسين على الكنبة من دون اللعب. الحرارة، وخوض مباريات كل ثلاثة أو أربعة أيام يمكن أن يؤثر على اللاعبين".

 بداية من الصفر

وعاود اللاعبون في إسبانيا التمارين الفردية في مراكز الأندية في الرابع من مايو، وسمح لهم بعد نحو أسبوعين بتمارين جماعية في مجموعات صغيرة. والسبت، أعلنت رابطة الدوري أن الأندية ستتمكن من إاستئناف التمارين الجماعية اعتبارا من الإثنين الأول من يونيو.

وسيعني ذلك أن الفرق ستحظى بأقل من أسبوعين لخوض التمارين الكاملة، وهي فترة يراها المدربون قصيرة نسبيا لبلوغ اللاعبين كامل جاهزيتهم البدنية للعودة إلى المنافسات.

وأوضح سيتيين "كنا نرغب في الحصول على المزيد من الوقت للعمل مع المجموعة ككل، لكن علينا أن نقوم بذلك بشكل مكثف في نحو أسبوعين. لم نتمكن حتى من الجلوس معا في قاعة واحدة لمتابعة أشرطة الفيديو".

وستكون الليغا ثاني بطولة كبرى في أوروبا تستأنف منافساتها بعد فترة التوقف بسبب كورونا، إذ سبقتها ألمانيا إلى ذلك اعتبارا من 16 مايو. كما تعتزم إنكلترا وإيطاليا إعادة إطلاق موسم الدوري المحلي، وذلك في موعدين مبدئيين هما 17 و20 يونيو تواليا.

ورأى سيتيين أن كرة القدم في زمن "كوفيد-19"، بما يتطلبه ذلك من إقامة المباريات من دون جمهور، والقيود المفروضة على طريقة إحتفال اللاعبين أو جلوسهم إلى مقاعد البدلاء، "غريبة بعض الشيء".

وأوضح "كرة القدم الجديدة غريبة بعض الشيء... الإستئناف في ألمانيا أثار في نفسي العديد من الشكوك. ينقصها التنافس، الحُديَّا، لكن أحدا لا يحظى بأفضلية، جميعنا متساوون".

ويتصدر برشلونة حامل اللقب في الموسمين الماضيين، ترتيب الدوري الإسباني بعد 27 مرحلة، بفارق نقطتين فقط عن غريمه ريال مدريد.

وشدد سيتيين على أن برشلونة يضع نصب عينيه ضرورة الفوز في كل مباراة مقبلة، نظرا للمطاردة اللصيقة من ريال.

وأوضح "تتبقى لنا 11 مباراة وعلينا الفوز بها، ولدينا كل فرصة ممكنة لإحراز لقب الدوري"، معتبرا أن كل الفرق ستبدأ المنافسات "من الصفر"، ولا يمكن التنبؤ بمستواها بشكل مسبق.

وحذر لاعب خط وسط برشلونة التشيلي أرتورو فيدال في مقابلة مع الموقع الإلكتروني للنادي نشرت السبت، من أن الفريق سيخوض "11 مباراة نهائية، ونعرف أن الأمر سيكون صعبا".