ليونيل ميسي بطل نادي برشلونة الإسباني
ليونيل ميسي بطل نادي برشلونة الإسباني

تصدر لاعبو فرق برشلونة وريال مدريد الإسبانيين ويوفنتوس الإيطالي قائمة أعلى الأجور في العالم، وحلت بعدها فرق الدوري الأميركي للمحترفين.

ولم يتفوق لاعبو هذه الفرق الثلاثة على باقي لاعبي فرق كرة القدم فقط بل على لاعبي جميع الرياضات الأخرى، وفقا لدراسة نشر نتائجها موقع "اسبن" الرياضي.

 وتقدم برشلونة قائمة النسخة العاشرة لأعلى الرواتب في العالم، بمتوسط راتب يصل إلى 12.8 مليون دولار سنويا للاعب في الفريق الأول.

واحتفظ برشلونة بالصدارة رغم تراجع معدل الراتب المسجل هذا العام عن المعدل المسجل العام الماضي والذي بلغ 13.7 مليون دولار.

ويتقدم النجم الأرجنتيني لاعبي برشلونة براتب يفوق 65 مليون دولار.

وحل ريال مدريد ثانيا بمتوسط راتب 11.6 مليون دولار.

 أما يوفنتوس الذي كان تاسعا في نسخة العام الماضي فقد قفز إلى الرتبة الثالثة في نسخة هذا العام بمتوسط راتب بلغ 10.54 مليون دولار.

وكان يوفنتوس في المرتبة رقم 32 في 2017، ولكنه قفز في المراكز بتوقيع البرتغالي كريستيانو رونالدو للفريق ولاعبين آخرين بأسعار مرتفعة.

ومن بين باقي فرق كرة القدم التي حلت في المراتب العشرين الأولى، كان هناك فريق العاصمة الفرنسية "باريس سان جيرمان" الذي حل في الرتبة 12، فيما حل مانشستر الإنكليزي في الرتبة 13.

وتمثل الأرقام التي اعتمدتها الدراسة، الأجر السنوي الأساسي ولا تشمل منح التوقيع ومكافآت الأداء أو المنح الأخرى.

وحلت فرق الدوري الأميركي للمحترفين في الرتب السبع الموالية وراء فرق كرة القدم الثلاثة.

قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية
قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية

استبعد مهاجم فريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي أن تعود كرة القدم كما كانت قبل اندلاع جائحة كورونا الفيروسية، وقال في تصريحات صحفية إنه يشعر بحزن شديد للمآسي الكبيرة التي خلفتها الجائحة حول العالم.

وحتى الآن، تسببت الجائحة في مقتل ما لا يقل 370 ألف شخص حول العالم وإصابة أكثر من 6 ملايين. كما شلت الكثير من فعالياته، ومن بينها كرة القدم. 

وقال  ميسي في تصريحات لصحيفة El Pais الرياضية يوم الأحد، نقلتها صحيفة الصن البريطانية، إن كرة القدم "مثل الحياة بشكل عام، أعتقد أنها لن تكون أبدا كما كانت" قبل جائحة كورونا، وأضاف "يبقى لدى معظمنا شكوك حول ما سيكون عليه العالم بعد كل ما حدث".

وقال ميسي، البالغ من العمر 32 عاما، إن جائحة كورونا فاجأت كثيرين، وتسببت في مآس كثيرة لهم، "أعتقد أن هناك الكثير من الأشياء السلبية التي تسببت بها هذه الأزمة، ولكن لا يمكن أن يكون هناك شيء أسوأ من فقدان أشخاص تكن لهم حبا كبيرا، ما يخلق إحباطا كبيرا بالنسبة لي".

يشار إلى أن إسبانيا تعد واحدة من أكثر البلدان تضررا من وباء كوفيد-19، حيث سجلت 27،125 حالة وفاة  من بين 286،308 حالة إصابة مؤكدة.

أما في الأرجنتين، موطن ميسي، فقد توفي 528 شخصا على الأقل، جراء الجائحة وتداعياتها الاقتصادية القوية.

وقد تبرع مهاجم برشلونة بمئات الآلاف من أمواله لتلبية الاحتياجات الطبية في كلا البلدين.

وفي مسعى لإعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في إسبانيا، تقرر استئناف لاليغا في 11 يونيو، مع عودة برشلونة إلى التدريبات بعد أربعة أيام.

ويخطط مسؤولو الدوري الإسباني لإقامة حفل تكريم لضحايا كوفيد-19 قبل المباراة الافتتاحية بالدوري.