رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد
رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أحمد أحمد

انتقد كل من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، واتحاد الكرة الجنوب أفريقي "قبول" الاتحاد الإفريقي لكرة القدم اختيار المغرب لمدينة العيون في منطقة الصحراء المتنازع عليها لاحتضان منافسات كأس أفريقيا لكرة القدم داخل الصالات.

بيان اتحاد الكرة الجزائري أكد انسحاب الفريق الجزائري من المنافسة إذا ما تم التمسك بمدينة العيون لاحتضانها.

وتعتبر الجزائر "العيون" الصحراوية "منطقة محتلة" من طرف المملكة المغربية، بينما تعتبرها الأخيرة جزءا لا يتجزأ من ترابها.

وراسل الاتحاد الجزائري رئيس الكاف، أحمد الأحمد، وهدد أيضا بعدم مشاركته في الاحتفال المقبل بمناسبة الذكرى الـ63 لإنشاء الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إذا ما وجه له الدعوة.

بينما أبلغ اتحاد كرة القدم لجنوب إفريقيا الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بقراره الانسحاب من المشاركة في البطولة لنفس السبب.

الاتحاد الجنوب أفريقي اعتبر تنظيم المنافسة بمدينة العيون "انتهاكًا صارخا للقانون الدولي وميثاق الاتحاد الإفريقي ومبادئ وموقف حكومة بريتوريا من النزاع في الصحراء الغربية".

فيما قال بيان للاتحاد الجزائري لكرة القدم أن "الكونفدرالية الإفريقية، كانت سباقة في الماضي للدفاع عن القيم الإنسانية وناضلت ضد كل أشكال الاستعمار من بينها نظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا".

الجانب الجزائري قال كذلك إن قرار تنظيم المنافسة في العيون "يحمل دلالات سياسية، ويعد دعوة إلى الانقسام داخل بيت الاتحاد الإفريقي لكرة القدم".

في غضون ذلك، أفاد بيان سابق للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن المكتب التنفيذي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم منح المغرب شرف تنظيم بطولة إفريقيا لكرة القدم داخل الصالات سنة 2020 لمدينة العيون "التي تستجيب للمتطلبات التي تشترطها الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم".

ومن المقرر أن تتطلق منافسة كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعات، التي ينظمها اتحاد الكرة الأفريقي في الفترة ما بين 28 يناير و7 فبراير المقبل، بمشاركة ثمان منتخبات، موزعين على مجموعتين.

حقق الفريق انتصاره الخامس تواليا من خمس مباريات بعد استئناف البوندسليغا
حقق الفريق انتصاره الخامس تواليا من خمس مباريات بعد استئناف البوندسليغا

خطا بايرن ميونيخ خطوة إضافية نحو التتويج بلقبه الثامن تواليا في الدوري الألماني لكرة القدم، بفوزه السبت على مضيفه باير ليفركوزن بنتيجة 4-2 ضمن منافسات المرحلة الثلاثين.

ورفع العملاق البافاري رصيده إلى 70 نقطة مبتعدا مؤقتا بفارق 10 نقاط عن بوروسيا دورتموند الثاني الذي يستضيف هرتا برلين لاحقا اليوم.

وحقق فريق المدرب هانسي فليك انتصاره الخامس تواليا من خمس مباريات بعد استئناف البوندسليغا في منتصف مايو الماضي بعد توقف قرابة شهرين بسبب فيروس كورونا المستجد والثاني والعشرين هذا الموسم.

وتجمد رصيد ليفركوزن الذي لعب في غياب صانع ألعابه كاي هافيرتس، عند 56 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف عن بوروسيا مونشنغلادباخ الرابع في صراع شرس على آخر المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال اوروبا.

وسجل كل من الفرنسي كينغسلي كومان (27)، ليون غوريتسكا (42)، سيرج غنابري (45) والبولندي روبرت ليفادوفسكي (66) أهداف بايرن، فيما افتتح الأرجنتيني لوكاس ألاريو التسجيل لأصحاب الأرض (9) وسجل فلوريان فيرتز الثاني (89).

وقبل انطلاق المواجهة، وجه لاعبو بايرن رسالة تضامنية للإحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة ومدن عدة حول العالم مناهضة للعنصرية، على إثر مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد على يد شرطي أبيض، بارتدائهم قمصان خلال فترة الإحماء كتب عليها وسم حركة "بلاك لايفز ماتر" أي "حياة السود مهمة" والشعار الرسمي لحملة النادي "حُمر ضد العنصرية".

كما وارتدى لاعبو بايرن خلال اللقاء شارات سوداء كتب عليها "بلاك لايفز ماتر".

وقال رئيس النادي هيربيرت هاينر في بيان "بايرن ميونيخ يدافع عن عالم لا مكان فيه للعنصرية، التمييز، الكراهية، الظلم والعنف. وفاة جورج فلويد والمشاهد في الولايات المتحدة صدمتنا جميعا".