خرج ليكرز فائزا على أرضه بنتيجة 118-109، بينما حقق باكس فوزا مريحا في ملعب رابتورز 108-97.
خرج ليكرز فائزا على أرضه بنتيجة 118-109، بينما حقق باكس فوزا مريحا في ملعب رابتورز 108-97.

تفوق "الملك" ليبرون جيمس على خليفته المحتمل الشاب زايون وليامسون، الثلاثاء، في أول مواجهة مباشرة بينهما في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، وقاد فريقه لوس آنجلس ليكرز للتغلب على ضيفه نيو أورليانز بيليكانز، بينما حقق ميلووكي باكس فوزه الـ50 هذا الموسم، وأتى على حساب حامل اللقب تورونتو رابتورز.

وخرج ليكرز فائزا على أرضه بنتيجة 118-109، بينما حقق باكس فوزا مريحا في ملعب رابتورز 108-97.

وفي لقاء هو الأول بين المخضرم جيمس (35 عاما)، أفضل لاعب في دوري المحترفين أربع مرات، ووليامسون (19 عاما) الذي يخوض موسمه الأول في الـ "إن بي إيه"، تمكن الأول من تسجيل 40 نقطة هي الأعلى له هذا الموسم، وأضاف ثماني متابعات وست تمريرات حاسمة.

في المقابل، سجل وليامسون 29 نقطة مع ست متابعات وثلاث تمريرات.

وأحيطت مباراة الثلاثاء بهالات النجومية من كل حدب وصوب: جيمس، أحد أفضل اللاعبين في تاريخ الدوري، وليامسون الذي يثير حماسة لم يعرفها الدوري حيال لاعب وافد منذ بدء ليبرون مسيرته الاحترافية عام 2003، وطيف الأسطورة الراحل كوبي براينت الذي كان حاضرا في حفله التأبيني في قاعة "ستايبلز سنتر" في لوس آنجلس، قبل يوم من المباراة.

هذا هو الفوز الثاني لليكرز على بيليكانز هذا الموسم، لكنها المواجهة الأولى بين النجمين، إذ أن وليامسون الآتي من جامعة ديوك، غاب عن المباريات الأولى لفريقه بسبب إصابة تعرض لها قبل انطلاق المنافسات.

وأشاد جيمس بما قدمه النجم الشاب ذو البنية الجسدية الضخمة، معتبرا أن "كل مباراة ستكون فرصة بالنسبة إليه للتحسن واكتساب الخبرة".

وتابع "لكنه شاب مميز. لقد حصلوا (بيليكانز) على لاعب جيد".

وحقق ليكرز في مباراة الأمس فوزه السادس تواليا والثامن في آخر تسع مباريات، معززا صدارته لترتيب المنطقة الغربية بالفوز الـ44 في 56 مباراة.

وساهم آنثوني ديفيس بـ21 نقطة و14 متابعة للفريق المضيف، بينما كان براندون إينغرام أفضل مسجل للخاسر مع 34 نقطة.

وحقق صاحب المركز الثاني خلف ليكرز، دنفر ناغتس، فوزه الثاني تواليا بعد خسارتين، وذلك على حساب ضيفه ديترويت بيستونز 115-98.

وأتى الفوز الـ40 في 58 مباراة لدنفر، بدفع أساسي من لاعبه جيرامي غرانت الذي كان أفضل مسجل في المباراة مع 29 نقطة.

50 فوزا لميلووكي

وفي صدارة المنطقة الشرقية، واصل ميلووكي باكس تعزيز سجله الأفضل وحقق الفوز الخمسين في 58 مباراة، وذلك على حساب تورونتو.

وقدم باكس، أسرع المتأهلين إلى الأدوار الإقصائية "بلاي أوف"، عرضا قويا في الشوط الثاني. وبعدما تبادل الفريقان السيطرة في الشوط الأول الذي انتهى لصالح رابتورز (52-50)، قلب باكس الأمور في الربع الثالث وأنهاه بفارق 15 نقطة (34-19).

وسعى تورونتو الذي يخوض هذا الموسم في غياب نجم اللقب الأول كواهي لينارد المنتقل إلى صفوف لوس آنجلس كليبيرز، إلى تقليص الفارق في الربع الأخير، وأصبح على بعد سبع نقاط فقط قبل نحو دقيقتين من صافرة النهاية. لكن رمية ثلاثية ناجحة من نجم باكس اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو، أفضل لاعب في الدوري للموسم الماضي، أعادت الفارق إلى عشر نقاط (104-94) وأبعدت الخطر عن فريقه.

وأنهى أنتيتوكونمبو المباراة مع 19 نقطة و19 متابعة وثماني تمريرات، بينما كان أفضل مسجل في فريقه كريس ميدلتون مع 22 نقطة، علما أنه كان أيضا أفضل مسجل للفريق في فوزه الصعب الإثنين على واشنطن ويزاردز بعد التمديد، حين سجل 40 نقطة.

من جهته، كان الكاميروني باسكال سياكام أفضل مسجل لتورونتو مع 22 نقطة وست متابعات، وأضاف فريد فانفليت 14 نقطة.

وتلقى غولدن ستايت المتوج بطلا للدوري ثلاث مرات في المواسم الخمسة الأخيرة، خسارة أمام ساكرامنتو كينغز بنتيجة 94-112، في مباراة هيمن عليها الضيوف بشكل كامل كامل من البداية حتى النهاية.

لكن غولدن ستايت المتراجع بشكل كبير هذا الموسم (يحتل المركز الأخير في ترتيب المنطقة الغربية مع 46 خسارة في 58 مباراة)، تلقى نبأ إيجابيا على الأقل قبل انطلاق اللقاء، بإعلان مدربه سيتف كير أن العودة المرتقبة لنجمه ستيفن كوري يرجح أن تكون في الأول من مارس، وذلك بعد غياب لأشهر بسبب الإصابة.

وسبق لكوري، أفضل لاعب في الدوري مرتين والغائب منذ تعرضه لكسر في اليد في 30 أكتوبر الماضي، أن أعرب عن رغبته في العودة مطلع الشهر المقبل.

وأشار كير إلى أن المباراة المقررة ضد واشنطن ويزاردز الأحد، ستكون هي الموعد المرتجى.

وأوضح "هذا ما نأمله (...) سنعيد تقييم الأمور السبت. لن يعود قبل ذلك، لكنني أعرف أنه وضع هذا التاريخ في ذهنه"، مضيفا أن اللاعب "سيواصل العمل (البدني) هذا الأسبوع وسنقرر السبت ما إذا كان سيلعب الأحد".

وافتقد غولدن ستايت لعدد من لاعبيه هذا الموسم، بسبب انتقالهم لفرق أخرى أو غيابهم المطول بسبب الإصابات، لاسيما كوري وكلاي طومسون.

وكانت خسارة الثلاثاء السابعة تواليا للفريق الذي بلغ المباراة النهائية لـ "إن بي إيه" خمس مرات بين 2015 و2019.

وكان أفضل مسجل لغولدن ستايت في المباراة ضد ساكرامنتو ماركيز كريس مع 21 نقطة و10 متابعهات، بينما ساهم آندرو ويغينز بـ16 نقطة.

في المقابل، اعتمد ساكرامنتو على أداء جماعي من الرباعي هاريسون بارنز ودي آرون فوكس (21 نقطة لكل منهما)، وبادي هيلد (19 نقطة) والصربي بوغدان بوغدانوفيتش (17 نقطة).

وفي بقية مباريات الإثنين، فاز بوسطن سلتيكس على مضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 118-106، وأوكلاهوما سيتي ثاندر على شيكاغو بولز 124-122، وإنديانا بايسرز على تشارلوت هورنتس 119 - 80.
 

تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد
تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد

قالت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الجمعة إنها ستتشاور مع اللاعبين بشأن تخفيض الرواتب بنسبة 30 في المئة وأكدت أن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وترى الرابطة أن الموعد المستهدف سابقا لعودة المباريات في مطلع مايو ليس ممكنا، وقالت إن موعد استئناف النشاط يظل "تحت مراجعة مستمرة".

ووسط التكهنات بتقليص أو إلغاء الموسم شددت الرابطة على أن الهدف يظل إكمال كل المسابقات المحلية للدوري والكأس.

وأضافت في بيان "لكن أي عودة للمسابقات لن تتم إلا بدعم كامل من الحكومة وبموافقة السلطات الطبية".

كما صوت الدوري الممتاز على تمويل الدرجات الأدنى بقيمة 125 مليون جنيه إسترليني (153.13 مليون دولار) لمساعدتها في مواجهة الأزمة المالية التي سببها فيروس كورونا.

وقالت رابطة المحترفين التي تضم 72 ناديا من ثلاث درجات أسفل الدوري الممتاز إن أموال الدعم من دوري الأضواء ستغطي الرواتب ومنح الأكاديميات.

وسيستمر التواصل بين رابطة الدوري الممتاز واتحاد اللاعبين المحترفين يوم السبت إذ يسعى الطرفان لاتفاق بشأن الرواتب خلال فترة التوقف.

وأكدت الرابطة أيضا أنها ملتزمة بدفع 20 مليون جنيه إسترليني لدعم قطاع الصحة الوطني ومؤسسات وعائلات لمكافحة الفيروس.

وتابعت أن "هذا يتضمن تمويلا مباشرا للقطاع الصحي ودعم الأندية في جهودها وتطوير برامج التوعية ومساعدة الجماعات الأكثر احتياجا".

وبعد أقل من 24 ساعة على تصريح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك بشأن ضرورة أن يقوم اللاعبون "بدورهم" ضمن الجهود الوطنية لمكافحة الوباء ظهرت مبادرتان من اللاعبين أنفسهم.

وطلب هاري مغواير قائد مانشستر يونايتد من زملائه التبرع بنسبة 30 في المئة من رواتبهم لمستشفيات محلية ووجد دعما من التشكيلة.

وكان مغواير مدافع منتخب انجلترا ضمن 20 قائدا بالدوري الممتاز تواصلوا في اجتماع يوم الخميس لمناقشة خطط جماعية للتبرع.