فيدال أثناء عرقلة لاعب نابولي ماريو روي في مباراة الذهاب
فيدال أثناء عرقلة لاعب نابولي ماريو روي في مباراة الذهاب

أصبح نادي برشلونة الإسباني في ورطة قبل مباراة الإياب مع فريق نابولي الإيطالي في دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، المقرر إقامتها في ملعب "الكامب نو" في 18 مارس القادم.

ففي مباراة الذهاب التي أُقيمت أمس بين الفريقين، تعرض مدافع الفريق جيرارد بيكيه للإصابة نتيجة التحامه مع أحد لاعبي فريق نابولي.

وأكد النادي الكتالوني أن المدافع الإسباني أُصيب بالتواء في كاحله الأيسر، وأنه من المؤكد غيابه عن مباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد في 1 مارس القادم، لكنه غير معلوم إذا كان يمكنه المشاركة في مباراة الإياب أمام نابولي.

كما تعرض النادي الكتالوني لانتكاسة أخرى وهو غياب نجم خط وسط الفريق التشيلي أرتورو فيدال بسبب حصوله على البطاقة الحمراء في لقاء الذهاب، بعد حصوله على بطاقتين صفراوتين أثناء مجريات المباراة.

وسيغيب أيضاً عن هذه المباراة الإسباني سيرغيو يوسكيتس لتراكم البطاقات، بعد حصوله على بطاقة صفراء في نفس المباراة، وبالتالي يفقد برشلونة أهم لاعبين في خط الوسط.

وينضم اللاعبين الثلاث إلى كل من الأوروغواني لويس سواريز والفرنسي عثمان ديمبلي، اللذان سيغيبان عن الفريق لنهاية الموسم بسبب الإصابة

وكانت مباراة الذهاب التي أٌقيمت أمس على ملعب "سان باولو"، انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لك منهما.

أحرز نابولي الهدف الأول في الدقيقة 30 من اللقاء عن طريق النجم البلجيكي داريس ميرتينز، وفي الدقيقة 57 أحرز الفرنسي أنطوان غريزمان هدف التعادل.

ويحتاج النادي الكتالوني إلى التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة في مباراة الإياب، ليضمن بطاقة التأهل لدور ربع النهائي.

ينفي بلاتر تهم الرشاوي التي تلاحقه
ينفي بلاتر تهم الرشاوي التي تلاحقه

أكد الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" السويسري سيب بلاتر مجددا الثلاثاء عن وجود "تدخل سياسي" في قرار منح حق استضافة كأس العالم 2022 إلى قطر، رافضا اتهامات القضاء الاميركي المتعلقة بتلقي الرشاوى من أجل التصويت لروسيا وقطر في السباق على استضافة مونديالي 2018 و2022.

وقال بلاتر الذي تولى رئاسة الفيفا لمدة 17 عاما حتى 2015 والموقوف حتى عام 2022، في حديث لوكالة فرانس برس "لقد كان هناك اتفاق نبيل في اللجنة التنفيذية للفيفا: مونديال 2018 لروسيا ومونديال 2022 للولايات المتحدة".

وتابع "لقد حصل تدخل سياسي لمنح حق استضافة مونديال 2022 إلى قطر، هذا كل ما في الامر. في هكذا نوع من القرارات، يحصل تدخل سياسي رفيع المستوى".

وبحسب روايته للوقائع، يعتبر بلاتر أن فشل اتفاق اسناد استضافة مونديال 2022 للولايات المتحدة يعود لتدخل الحكومة الفرنسية في عهد رئيس الجمهورية السابق نيكولا ساركوزي خلال مأدبة غداء مع مواطنه ميشال بلاتيني الذي كان حينها عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا.

ولطالما أكد بلاتيني، النجم السابق لمنتخب الديوك والذي اعترف بالتصويت لصالح قطر، أنه بدل رأيه حتى قبل مأدبة الغداء هذه.

ووجه الادعاء العام الفيدرالي في بروكلين الثلاثاء تهما لمسؤولين سابقين في الاتحاد الدولي لا سيما من أميركا الجنوبية، بتلقي الرشى من اجل التصويت لروسيا وقطر لاستضافة مونديالي 2018 و2022.

وكشف الاتهام، رغم أنه يضم القليل من المعلومات حول مصدر المدفوعات، أن رئيس اتحاد كونكاكاف السابق الترينيدادي جاك وورنر الذي شغل منصب نائب رئيس الفيفا، تلقى رشوة بقيمة خمسة ملايين دولار من أجل التصويت لروسيا، مشيرا إلى أن هناك شخصا لعب دور صلة الوصل واصفا إياه بـ "مستشار قريب من رئيس الفيفا" في حينها أي بلاتر.

ورد السويسري "من الممكن أن يكون المجري بيتر هارجيتاي هو المقصود" الذي كان مستشارا سابقا لبلاتر "ولكنني لم أكن لأطلب من أي مستشار التدخل ولا أعتقد أن كان بإمكانه كتابة ذلك".

من جهته، أكد الاتحاد الدولي للعبة في بيان أنه يدعم "كل التحقيقات المتعلقة بالمخالفات الجنائية" وأنه سيستمر في "التعاون مع السلطات القضائية".

وأضاف الفيفا الذي ذكر أنه في موقع "الضحية" فيما يخص الاجراءات التي وضعها القضاء الأميركي، أنه "يتابع عن كثب هذه التحقيقات والتطورات في الولايات المتحدة كما في كل أنحاء العالم".