ريال مدريد هزم على أرضه
ريال مدريد هزم على أرضه

ثأر مانشستر سيتي الإنكليزي لاستبعاده المحتمل لموسمين عن البطولات القارية، وعاد بفوز بالغ الأهمية من أرض ريال مدريد الإسباني 2-1، الأربعاء في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال اوروبا في كرة القدم.

وبرغم تخلفه بهدف لاعب الوسط إيسكو، قبل نصف ساعة على نهاية الوقت، حافظ سيتي على رباطة جأشه وسجل ثنائية في غضون خمس دقائق عبر البرازيلي غابريال جيزوس (78) ونجمه البلجيكي كيفن دي بروين (83 من ركلة جزاء)، وكان قادرا على تعزيزها لو استفاد من طرد قلب دفاع ريال سيرخيو راموس (86).

وكان سيتي قد صُدم مطلع الشهر الحالي لإيقافه سنتين من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة، بسبب مبالغته في الإعلان عن إيراداته الرعائية بين عامي 2012 و2016، وعدم تعاونه بعد إعادة التحقيق إثر تسريب رسائل إلكترونية عبر مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

ويحاول إسقاط العقوبة من خلال الاستئناف لدى محكمة التحكيم الرياضية.

وقال مدربه الإسباني بيب غوارديولا قبل انطلاق المواجهة "الإيقاف ليس حافزا للاعبين، لا يمكننا الفوز على ريال مدريد خارج الملعب، هذا فريق كبير".

وخاض ريال، المتوج 13 مرة بلقب المسابقة المرموقة (رقم قياسي)، المباراة بعد تخليه عن صدارة الدوري المحلي لغريمه برشلونة. أما مانشستر سيتي المملوك إماراتيا، فيركز على دوري الأبطال بعد فقدانه منطقيا الأمل بالدفاع عن لقبه في الدوري الإنكليزي أمام ليفربول.

وهذا أول فوز لمانشستر سيتي رسميا على ريال مدريد، وكانت أبرز مواجهاتهما في نصف نهائي نسخة 2016، عندما ودع سيتي محققا أفضل نتيجة له في تاريخ المسابقة.

تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد
تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد

قالت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الجمعة إنها ستتشاور مع اللاعبين بشأن تخفيض الرواتب بنسبة 30 في المئة وأكدت أن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وترى الرابطة أن الموعد المستهدف سابقا لعودة المباريات في مطلع مايو ليس ممكنا، وقالت إن موعد استئناف النشاط يظل "تحت مراجعة مستمرة".

ووسط التكهنات بتقليص أو إلغاء الموسم شددت الرابطة على أن الهدف يظل إكمال كل المسابقات المحلية للدوري والكأس.

وأضافت في بيان "لكن أي عودة للمسابقات لن تتم إلا بدعم كامل من الحكومة وبموافقة السلطات الطبية".

كما صوت الدوري الممتاز على تمويل الدرجات الأدنى بقيمة 125 مليون جنيه إسترليني (153.13 مليون دولار) لمساعدتها في مواجهة الأزمة المالية التي سببها فيروس كورونا.

وقالت رابطة المحترفين التي تضم 72 ناديا من ثلاث درجات أسفل الدوري الممتاز إن أموال الدعم من دوري الأضواء ستغطي الرواتب ومنح الأكاديميات.

وسيستمر التواصل بين رابطة الدوري الممتاز واتحاد اللاعبين المحترفين يوم السبت إذ يسعى الطرفان لاتفاق بشأن الرواتب خلال فترة التوقف.

وأكدت الرابطة أيضا أنها ملتزمة بدفع 20 مليون جنيه إسترليني لدعم قطاع الصحة الوطني ومؤسسات وعائلات لمكافحة الفيروس.

وتابعت أن "هذا يتضمن تمويلا مباشرا للقطاع الصحي ودعم الأندية في جهودها وتطوير برامج التوعية ومساعدة الجماعات الأكثر احتياجا".

وبعد أقل من 24 ساعة على تصريح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك بشأن ضرورة أن يقوم اللاعبون "بدورهم" ضمن الجهود الوطنية لمكافحة الوباء ظهرت مبادرتان من اللاعبين أنفسهم.

وطلب هاري مغواير قائد مانشستر يونايتد من زملائه التبرع بنسبة 30 في المئة من رواتبهم لمستشفيات محلية ووجد دعما من التشكيلة.

وكان مغواير مدافع منتخب انجلترا ضمن 20 قائدا بالدوري الممتاز تواصلوا في اجتماع يوم الخميس لمناقشة خطط جماعية للتبرع.