ويحرص إنفانتينو على تدخل الفيفا أكثر في بطولات الأندية للحد من اعتماده ماليا على بطولة كأس العالم.
ويحرص إنفانتينو على تدخل الفيفا أكثر في بطولات الأندية للحد من اعتماده ماليا على بطولة كأس العالم.

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم الأربعاء، موافقته على تأجيل النسخة الأولى الموسعة من كأس العالم للأندية المقررة في 2021، لإفساح المجال لبطولة أوروبا 2020 وكأس كوبا أميركا، بعد تأجيلهما للعام المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

وقال الفيفا، بعد مؤتمر صحفي عبر الفيديو مع قادة إقليميين في بيان الأربعاء، إنه "سيقرر في وقت لاحق موعد البطولة الجديدة لكأس العالم للأندية التي كان من المقرر إقامتها في يونيو ويوليو 2021".

واختفت مسابقات كرة القدم الاحترافية من على الخريطة لعدة أسابيع وربما شهور، بعد توقف كافة الدوريات المحلية الكبرى والكؤوس والمسابقات الدولية لتبلغ ذروتها بتأجيل بطولة أوروبا 2020 وكأس كوبا أميركا يوم الثلاثاء.

وكان من المقرر أن تستضيف الصين البطولة الجديدة لكأس العالم للأندية بمشاركة 24 فريقا، وهي إحدى أفكار جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، في ثماني مدن لتصبح الأكبر حتى الآن بمشاركة ثمانية أندية أوروبية وستة من أميركا الجنوبية، بينما يضم الشكل الحالي من البطولة سبعة أندية فقط.

ويحرص إنفانتينو على تدخل الفيفا أكثر في بطولات الأندية للحد من اعتماده ماليا على بطولة كأس العالم التي تقام كل أربع سنوات.

وفي ظل معاناة كرة القدم من أزمة صحية تسببت حول العالم في وفاة نحو 8200 شخص وإصابة أكثر من 200 ألف، قال الفيفا أيضا إنه سيتبرع بعشرة ملايين دولار لصندوق التضامن لمكافحة فيروس كورونا التابع لمنظمة الصحة العالمية.

وأنشأ الفيفا أيضا مجموعة عمل لبحث التغييرات المحتملة للوائح انتقالات اللاعبين، وسط مخاوف من انتهاء عقود بعض اللاعبين خلال فترة التوقف الحالية، ما يعني إمكانية فقد أجورهم.

وقال الفيفا إنه يريد "حماية العقود للاعبين والأندية وتعديل فترات تسجيل اللاعبين".

وستعمل مجموعة العمل أيضا على إنشاء صندوق لتعويض كافة الأطراف المعنية التي تعاني من صعوبات مالية جراء وباء كورونا.

وقال إنفانتينو "هذا الوضع الاستثنائي يتطلب قرارات وتدابير استثنائية".

 

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".