مصدر مقرب من رونالدو ينفي تحويل فنادقه إلى مستشفى لمرضى كورونا
مصدر مقرب من رونالدو ينفي تحويل فنادقه إلى مستشفى لمرضى كورونا

خلال الأيام الماضية، انتشرت أخبار عن قيام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي، بتحويل الفنادق التي يملكها في البرتغال إلى مستشفيات لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجدّ، والتكفّل بدفع رواتب الأطباء والعاملين، وهو ما نفاه مدير الفندق، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكان الخبر قد نشرته عدد من الصحف العالمية والعربية، وانتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويتشارك رونالدو مع مجموعة فنادق Pestana، في ملكيّة فنادق Pestana CR7 التي لها فروع في لشبونة وفونشال في البرتغال.

الناطق الرسميّ باسم مجموعة فنادق Pestana CR7، بدوره أكد ان الخبر غير دقيق، وقال: "لم نتلق أية إرشادات بهذا الصدد، نعمل كفندق وسنبقة فندقا.. لن نتحول إلى مستشفى".

كذلك نفت مصادر مقرّبة من النجم البرتغاليّ صحّة الخبر.

ووجّه رونالدو، الذي وضع نفسه في الحجر الصحي الطوعي في مسقط رأسه ماديرا بعد إصابة زميله في نادي يوفنتوس دانييلي روغاني بوباء "كوفيد-19"، رسالة إلى مشجعيه ناشدهم فيها احترام الإرشادات الصحية الساعية الى الحدّ من انتشار الفيروس.

وكتب رونالدو عبر حسابه على موقع تويتر "يعيش العالم لحظة صعبة للغاية تتطلب أقصى درجات العناية والاهتمام منا جميعاً، أتحدث إليكم اليوم ليس كلاعب كرة قدم، بل كابن وأب وإنسان معنيّ بآخر التطورات التي تؤثر على العالم بأسره".

وأضاف "من المهم أن نتبع جميعاً نصيحة منظمة الصحة العالمية والهيئات الإدارية حول كيفية التعامل مع هذا الوضع الحالي، يجب أن تأتي حماية الحياة البشرية فوق أي مصالح أخرى. أفكر بكل شخص فقد قريباً له، وأتضامن مع أولئك الذين يحاربون الفيروس، مثل زميلي في الفريق دانييلي روغاني".

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".