مالك نادي فيورونتينا روكو كوميسو
مالك نادي فيورونتينا روكو كوميسو

أعلن نادي فيورنتينا الإيطالي تسجيل عشر إصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوفه، مشيرا إلى أن ثلاثا منها تعالج في المستشفى.

وأفاد مالك النادي روكو كوميسو في تصريحات لشبكة "سكاي إيطاليا" من مكان تواجده في الولايات المتحدة بأن "الوضع يزداد سوءا، في النادي لدينا نحو عشر أشخاص مصابين بهذا المرض المؤسف، وثلاثة من أفراد الجهاز الفني في المستشفى".

وسبق للنادي أن أعلن إصابة ثلاثة لاعبين، ويتعلق الأمر بكل من المهاجم باتريك كوتروني، والأرجنتيني جرمان بيسيلا والصربي دوشان فلاهوفيتش.

وأطلق النادي حملة لجمع التبرعات لمساعدة مستشفيات المدينة على التعامل مع فيروس "كوفيد-19" الذي ضرب بقوة في إيطاليا.

وتمكن حتى مساء الأربعاء من حصد نحو 3000 وفاة في إيطاليا من أصل نحو 35 ألف إصابة، من أصل نحو 8800 وفاة تسبب بها حول العالم.

وأشار كوميسو إلى أن الحملة جمعت حتى مساء الأربعاء نحو 420 ألف يورو من أصل هدفها الاجمالي وهو 500 ألف يورو، مشيرا إلى أن لاعب الفريق الدولي الفرنسي السابق فرانك ريبيري ساهم بـ50 ألفا.

وأعلنت أندية عدة في "سيري أ" تسجيل إصاباته بالفيروس في صفوفها، لاسيما يوفنتوس حيث أصيب دانييلي روغاني (أول إصابة للاعب كرة قدم في إيطاليا) والفرنسي بليز ماتويدي، وسمبدوريا الذي سجل فحوصا إيجابية لخمسة من لاعبيه وطبيب، ولاعب هيلاس فيرونا ماتيا زاكانيي.

وفرض "كوفيد-19" شللا شبه شامل على مختلف الأحداث الرياضية حول العالم ومنها منافسات غالبية بطولات كرة القدم في أوروبا.

وتعد إيطاليا أكثر الدول تضررا بالفيروس في القارة العجوز، وهي أعلنت في وقت سابق وقف المنافسات الرياضية حتى الثالث من أبريل.

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".