People wearing protective face masks following an outbreak of the coronavirus disease (COVID-19), queue as they try to watch…
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا

توافد عشرات الالاف من اليابانيين لرؤية الشعلة الاولمبية التي وضعت في مرجل في شمال شرق اليابان خلال نهاية الاسبوع على الرغم من القلق المتعلق بتفشي وباء كورونا المستجد.

ووصلت الشعلة إلى اليابان الجمعة حيث لقيت استقبالا خجولا وسط الشكوك بإقامة دورة الألعاب في موعدها، على رغم تأكيد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ أن اتخاذ القرار بتأجيلها سابق لأوانه حاليا.

Image
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا

وأدى تفشي فيروس كورونا المستجد في مختلف أنحاء العالم الى بلبلة في الروزنامة الرياضية الدولية، حيث تأجلت بطولات كبرى عديدة أبرزها كأس أوروبا 2020 في كرة القدم وكوبا أميركا وبطولة رولان غاروس الفرنسية في كرة المضرب إحدى البطولات الأربع الكبرى في الغراند سلام، بالإضافة الى تأجيل مراحل عدة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد.

وتتزايد الدعوات في الآونة الأخيرة لإرجاء الألعاب المقررة بين 24 تموز والتاسع من أغسطس، في ظل تفشي "كوفيد-19" الذي تسبب بوفاة أكثر من 13 ألف شخص حول العالم حتى اليوم.

Image
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا

واحتشد أكثر من 50 ألف شخص السبت لرؤية الشعلة في محطة سنداي في مقاطعة مياغي، حيث ارتدى معظم الحضور قناعا وبعضهم انتظر في صفوف امتدت على مسافة 500 متر لساعات عدة.

وقال أحدهم لشبكة "أن أتش كاي" المحلية "لقد انتظرت في الصفوف لمدة 3 ساعات لكن رؤية الشعلة الاولمبية امر مشجع للغاية".

ومن المقرر أن تنطلق مسيرة الشعلة على امتداد اليابان في 26 مارس، بدءا من مجمع رياضي في فوكوشيما استخدم كقاعدة لعمال الانقاذ في العام 2011، إبان الزلزال المدمر والتسونامي والكارثة النووية الذين ضربوا المنطقة لكن المنظمين منعوا حضور الجمهور للاحتفالات المرافقة، وطلبوا من الناس "تفادي تشكيل حشود" على مسار الشعلة.

Image
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا
توافد الآلاف لرؤية الشعلة الأولمبية برغم فيروس كورونا

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".