Valencia and Atalanta players pose for a photo during the Champions League round of 16 second leg soccer match between Valencia…
وفاة 500 شخصاً بفيروس كورونا بعد حضور مباراة فالنسيا وأتلانتا

كشفت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية أن المباراة التي جمعت فريقي أتلانتا الإيطالي وفالنسيا الإسباني في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، تسببت في حدوث كارثة.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور فابيانو دي ماركو مدير أمراض الرئة بمستشفى بابا جيوفاني قوله: "بالتأكيد أن هذه المباراة قد تكون فرصة مناسبة لتفشي فيروس كورونا المستجد"، مما أسفر عن وفاة نحو 500 شخصا من الجماهير على الأقل.

وأضاف: "مباراة أتلانتا وفالنسيا في سان سيرو كانت قنبلة بيولوجية بحضور أربعين ألف شخص من بيرغامو وتنقلهم بالحافلات والسيارات والقطارات".

وأشارت الصحيفة إلى أن المباراة التي أٌقيمت في ملعب "سان سيرو" بمدينة ميلان الإيطالية في 19 نوفمبر الماضي، حضرها نحو 45 ألف متفرج، قبل أيام من تفشي فيروس كورونا بشكل كبير، وتحول الأمر إلى كارثة.

وكان النادي الإسباني أعلن في 17 مارس الجاري، أن 35% من تشكيلته وموظفيه جاءت اختباراتهم ايجابية لكن دون حالات خطيرة.

وأكد أن تفشي الفيروس في صفوفه جاء نتيجة رحلته الشهر الماضي إلى ميلانو التي تصنفها السلطات الإيطالية منطقة عالية المخاطر، وذلك لخوض مباراة ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري ابطال أوروبا ضد أتالانتا.

وأضاف: "برغم الاجراءات المشددة المعتمدة من النادي بعد المباراة، أظهرت النتائج الأخيرة إن التعرض المتأصل لهكذا مباريات سبب إصابة نحو 35% من اللاعبين والمدربين".

وخوفاً من تفشي المرض بشكل أكبر، أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" تمديد تأجيل المباريات المتبقية في دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي لأجل غير مسمى.

يذكر أن مباراة الفريقين التي أٌقيمت في إيطاليا انتهت بفوز أتلانتا بنتيجة 4-1، وفي مباراة الإياب في إسبانيا، نجح في تكرار الفوز بنتيجة 4-3، ليتأهل للدور ربع النهائي.

 انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس
انتحار برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس

أقدم برنار غونزاليس، طبيب نادي رينس المشارك في دوري الدرجة الفرنسية الأولى لكرة القدم، على الانتحار، عن عمر 60 عاما، بعد اكتشاف إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أنه "يبكي هذا الأحد الطبيب برنار غونزاليس"، واصفا إياه برجل "كل المراحل البطولية" الذي أمضى أكثر من عقدين من الزمن مع نادي المدينة الواقعة في شمال شرق البلاد.

وأفاد رئيس بلدية المدينة أرنو روبينيه وكالة فرانس برس، بأنه تبلغ في وقت سابق اليوم نبأ "انتحار" غونزاليس، مشيرا إلى أن الراحل ترك رسالة كشف فيها أن نتيجة فحص "كوفيد-19" الذي خضع له جاءت إيجابية.

وأكد مصدر طبي لفرانس برس وجود هذه الرسالة، مشيرا إلى أن غونزاليس "كان يبدو بصحة جيدة قبل يومين".

وأضاف روبينيه "لقد صدمت وتأثرت كثيرا بنبأ رحيله لأنه شخص أعرفه منذ أعوام عدة، أبعد من منصبه كطبيب لنادي رينس، كان طبيب العديد من أبناء المدينة، وعرف بصفاته الإنسانية والمهنية".

وتابع "ستفتقده عائلة كرة القدم وأبناء رينس وكل من عرفه".

ورأى رئيس النادي جان-بيار كايو أن "هذه الجائحة ("كوفيد-19") تمس نادي رينس في الصميم"، معتبرا أن غونزاليس "كان من شخصيات رينس"، وأن "احترافيا كبيرا في الرياضة يرحل عنا".