Britain's Sebastian Coe addresses the media following his re-election unopposed as president of the IAAF for a second term in…
رياضيو ألعاب القوى محبطون بسبب إجراءات العزل العام

حذر رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو من أن المسؤولين الرياضيين قد يتمردون على القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، مع معاناتهم لإعادة إقامة الأحداث الكبرى.

وعكس كو في تصريحاته إحباط العديد من المسؤولين الرياضيين، باعتبار أن من الأهمية بمكان إعادة تشغيل دورة الأحداث الكبرى في العالم على رغم الوفيات بسبب "كوفيد-19" التي تخطت عتبة 305 آلاف شخص منذ ظهوره في ديسمبر الماضي.

وقال العداء السابق لقناة "ويون" الهندية "علينا ان نسترشد بما تقوله لنا الحكومات ومنظمة الصحة العالمية والسلطات المحلية، لكن يتعين علينا أيضا اتخاذ قراراتنا الخاصة وإبرام تسويات معقولة".

وأضاف "قد نصل إلى لحظة تقرر فيها الرياضة أنها مستعدة لتنظيم الأحداث حتى لو لم يكن ذلك دائما بموافقة تلك السلطات".

وأصر كو البالغ من العمر 63 عاما، على أن الهيئات الرياضية "ستبدي دائما احترامها (للسلطات)، لكن علينا اتخاذ قرارات تحقق المصلحة العليا لرياضتنا ورياضيينا".

وأسفر وباء "كوفيد-19" عن شلل في الحركة الرياضية حول العالم، حيث تم تأجيل أو إلغاء العديد من البطولات الكبرى أبرزها دورة الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة صيف 2020 في طوكيو، إلى العام المقبل. ومع هذا الإرجاء، اضطر اتحاد "أم الألعاب" لتأجيل بطولة العالم لألعاب القوى من صيف 2021 الى صيف 2022.

ولفت كو إلى أنه لا يمكن لأحد أن يضمن إقامة الأولمبياد في صيف العام المقبل، معتبرا أن "التكهن بشيء ما على بعد أكثر من عام أمر غير مفيد. نحن نحاول منح الرياضيين بعض الوضوح حول الروزنامة، وتكهنات العلماء والخبراء الطبيين لا تساعد".

وأضاف رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012 "آمل أن يتم احتواء الوباء حتى لا يكون علينا إلغاء الألعاب الأولمبية".

وتحدث كو عن مسابقة الدوري الماسي لألعاب القوى التي اضطرت لتأجيل لقاءاتها الأولى هذا العام بسبب "كوفيد-19"، ومن الممكن أن تنطلق بلقاء موناكو المقرر في 14 أغسطس، معتبرا أن شكل منافساتها سيكون مختلفا بالنسبة للرياضيين حين يتبارون أمام مدرجات دون مشجعين.

وقال "سيتعين على منظمي اللقاءات اتخاذ قراراتهم الخاصة حول كيفية حمل الرياضيين على المنافسة بطريقة آمنة وبدون المخاطرة بنقل العدوى. يجب على كل لقاء أن يقرر شكل المنافسة مع أخذ السلامة في الاعتبار، قبل شهرين من موعد إقامتها".

وتابع "الجميع ينتظرون العودة إلى المنافسة، وسيتعين على المنظمين أن يكونوا مبدعين وبارعين قدر الإمكان في الظروف الحالية".

وفي مقابلة منفصلة مع وسائل إعلام هندية أشار كو إلى أنه سيكون هناك استخدام أكبر للتكنولوجيا لجعل الأحداث "أكثر إثارة" لمشاهدي التليفزيون وللتكيف مع تهديدات فيروس كورونا. 

وشدد كو على أهمية إيجاد وسائل تحفظ سلامة الرياضيين، موضحا "إذا فكرتم في سباقات التتابع، فإن تبادل العصي يمكن أن يكون مصدرا آخر لنقل العدوى، لكننا نسعى لإيجاد سبل لتنظيمه".

وقال "كعداء أستطيع أن أتفهم مشاعر الرياضيين إذا كانوا يتدربون فقط بدون وجود منافسات. لذلك نريد أن نوفر لهم فرصة للمنافسة".

 قبل استئناف لاليغا.. ميسي يتدرب وحيدا ويثير تساؤلات
قبل استئناف لاليغا.. ميسي يتدرب وحيدا ويثير تساؤلات

أدى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي تدريبات فردية، الأربعاء، خارج نطاق التدريبات الجماعية لفريقه برشلونة الإسباني، من دون معاناته من أي إصابة، بحسب مصادر داخل النادي الكاتالوني.

وأضافت المصادر أن ميسي "توجه إلى مقر التدريبات وقام بتمرين مختلف" مشيرة إلى أن الارجنتيني البالغ من العمر 32 عاما "لا يعاني من أي مشكلة".

وبحسب الصحف الإسبانية، بقي ميسي في قاعة التدريبات من أجل اتباع برنامج وضعه له خصيصا الجهاز الفني لبرشلونة.

أما صحيفة "آس"، فقد أشارت إلى أن ميسي قام بعمل فردي من أجل تقوية عضلات ربلة الساق اليمنى، وأنه ابتعد عن الملاعب لمدة شهر ونصف الشهر مطلع الموسم الحالي لإصابته في هذا المكان.

وقرر مدرب برشلونة كيكي سيتيين منح راحة للاعبيه ليوم واحد، الخميس، على أن يعودوا إلى التمارين الجمعة.

وسيعاود الدوري الإسباني، الذي توقف منتصف مارس، نشاطه في 11 يونيو الحالي بمباراة دربي الأندلس بين إشبيلية وبيتيس.

أما برشلونة حامل اللقب ومتصدر الدوري بقارق نقطتين عن الغريم ريال مدريد، فيحل ضيفا على مايوركا صاحب المركز الثامن عشر في 13 الحالي.