إدارة الفريق نفت استخدام دمى جنسية
إدارة الفريق نفت استخدام دمى جنسية

قدم فريق اف سي سيول الكوري الجنوبي لكرة القدم الاثنين، اعتذاره عن التسبب في "قلق بالغ" بعد اتهامه باستخدام دمى جنسية لملء المقاعد الفارغة في المباراة التي فاز فيها على ضيفه غوانغجو 1-صفر ضمن المرحلة الثانية من الدوري المحلي.

وأكد النادي في بيان له أن العارضات اللواتي تم استخدامهن في المدرجات بسبب غياب المشجعين المحرومين من دخول الملاعب بسبب الأزمة الناشئة عن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "لا علاقة لهن بالدمى الجنسية".

لكن بعض تلك الدمى التي تم نشرها في المدرجات خلال مباراة الأحد ضد غوانغجو، ارتدت قمصانا تحمل شعارا لشركة متخصصة ببيع الدمى الجنسية.

وتم توزيع هذه الدمى وفق نظام إرشادات التباعد الاجتماعي، كما ارتدت بعضها الكمامات الطبية، ورفع بعضها الأخر لافتات تعلن عن الشركة وبعض منتجاتها.

وكانت معظم تلك الدمى تمثل الإناث مع وجود عدد قليل يمثل الذكور.

وأضاف البيان "نأسف بصدق لتسببنا في قلق بالغ لدى المشجعين"، وذلك بعدما أحدث ذلك ضجة كبيرة في صفوف المشجعين ولدى وسائل الإعلام.
وتابع "لقد أكدنا منذ البداية انه لا علاقة لهم (الدمى في المدرجات) بالدمى الجنسية". لكن المشجعين لم يقتنعوا.

وتساءل أحد متابعي الفريق عبر وسائل التواصل الاجتماعي "كيف توصلوا حتى لهذه الفكرة الغريبة. إنه عار على الصعيد الدولي"، فيما اعتبر مشجع آخر أن النادي حول ملعبه إلى منطقة مصنفة جنسية.

وكان موسم الدوري الكوري الجنوبي الجديد انطلق في الثامن من الجاري، بعد تأجيله لأكثر من شهرين بسبب فيروس "كوفيد-19"، ولكن خلف أبواب موصدة، ما دفع الفرق الى استخدام تماثيل مصورة تمثل المشجعين مصنوعة من الورق المقوى ولافتات ولوحات لملء المدرجات، بالإضافة إلى بث أصوات مسجلة للهتافات عبر مكبرات الصوت.

                
 

قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية
قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية

استبعد مهاجم فريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي أن تعود كرة القدم كما كانت قبل اندلاع جائحة كورونا الفيروسية، وقال في تصريحات صحفية إنه يشعر بحزن شديد للمآسي الكبيرة التي خلفتها الجائحة حول العالم.

وحتى الآن، تسببت الجائحة في مقتل ما لا يقل 370 ألف شخص حول العالم وإصابة أكثر من 6 ملايين. كما شلت الكثير من فعالياته، ومن بينها كرة القدم. 

وقال  ميسي في تصريحات لصحيفة El Pais الرياضية يوم الأحد، نقلتها صحيفة الصن البريطانية، إن كرة القدم "مثل الحياة بشكل عام، أعتقد أنها لن تكون أبدا كما كانت" قبل جائحة كورونا، وأضاف "يبقى لدى معظمنا شكوك حول ما سيكون عليه العالم بعد كل ما حدث".

وقال ميسي، البالغ من العمر 32 عاما، إن جائحة كورونا فاجأت كثيرين، وتسببت في مآس كثيرة لهم، "أعتقد أن هناك الكثير من الأشياء السلبية التي تسببت بها هذه الأزمة، ولكن لا يمكن أن يكون هناك شيء أسوأ من فقدان أشخاص تكن لهم حبا كبيرا، ما يخلق إحباطا كبيرا بالنسبة لي".

يشار إلى أن إسبانيا تعد واحدة من أكثر البلدان تضررا من وباء كوفيد-19، حيث سجلت 27،125 حالة وفاة  من بين 286،308 حالة إصابة مؤكدة.

أما في الأرجنتين، موطن ميسي، فقد توفي 528 شخصا على الأقل، جراء الجائحة وتداعياتها الاقتصادية القوية.

وقد تبرع مهاجم برشلونة بمئات الآلاف من أمواله لتلبية الاحتياجات الطبية في كلا البلدين.

وفي مسعى لإعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في إسبانيا، تقرر استئناف لاليغا في 11 يونيو، مع عودة برشلونة إلى التدريبات بعد أربعة أيام.

ويخطط مسؤولو الدوري الإسباني لإقامة حفل تكريم لضحايا كوفيد-19 قبل المباراة الافتتاحية بالدوري.