An employee checks the body temperature of Costa Rica's Sport Herediano coach Argentine Jose Giacone, before a training session…
وسجلت كوستاريكا 866 إصابة فقط بفيروس كورونا المستجد بالإضافة لعشر حالات وفاة فحسب.

أصبحت كوستاريكا أول دولة في الأميركتين تستأنف دوري كرة القدم المحلي الثلاثاء بمباراة أقيمت بدون جماهير بينما جلس البدلاء في المدرجات من أجل الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وتوقف الدوري الكوستاريكي في 15 مارس لكن المباراة التي انتصر فيها غوادالوب 1-صفر على ليمون كانت الأولى ضمن ست مواجهات من المنتظر إقامتها هذا الأسبوع في الدولة الواقعة في أميركا الوسطى.

وقال أرتورو كامبوس صاحب هدف الفوز لصالح غوادالوب "من الصعب العودة للياقة المباريات مرة أخرى. نشعر بتثاقل، لكننا سعداء بالعودة".

وسجلت كوستاريكا 866 إصابة فقط بفيروس كورونا المستجد بالإضافة لعشر حالات وفاة فحسب.

وعاد 12 ناديا ينافسون في دوري الدرجة الأولى إلى التدريبات في 15 مايو، وسيلتزم الدوري بقواعد من بينها حظر العناق بين اللاعبين وتعقيم غرف الملابس بالإضافة لإجراء خمسة تغييرات بدلا من ثلاثة بصورة مؤقتة.

وأقيمت مباراة الثلاثاء في هريديا على بعد عشرة كيلومترات من العاصمة سان خوسيه بدون جماهير، وتم بثها عبر التلفزيون المحلي. وسمح المسؤولون لأفراد الفريق وطاقم البث التلفزيوني والحكام فقط بدخول الاستاد.

وباعت بعض الأندية "تذاكر افتراضية" للمشجعين الذين طبعت صورهم على ملصقات وتم وضعها على مقاعد الاستاد. وتسعى أندية أخرى لصناعة أجواء صاخبة عن طريق تسجيلات للهتافات والأغاني.

وأبلغ أليخاندرو سيكويرا، رئيس اتحاد اللاعبين المحترفين في كوستاريكا، رويترز "ندرك أن كرة القدم صناعة ولهذا السبب ننسق كل شيء مع السلطات".

وأضاف "كانت هناك مخاوف في مارس عندما لم يكن لدينا بروتوكولات، لكن بعد شهرين نعرف كيفية تجنب العدوى. لم يبلغ أي لاعب عن أعراض وهم متحمسون الآن وملتزمون بإجراءات النظافة".

قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية
قبيل أيام من استئناف الدوري الإسباني، ميسي يعلق على وضع كرة القدم في ظل جائحة كورونا الفيروسية

استبعد مهاجم فريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي أن تعود كرة القدم كما كانت قبل اندلاع جائحة كورونا الفيروسية، وقال في تصريحات صحفية إنه يشعر بحزن شديد للمآسي الكبيرة التي خلفتها الجائحة حول العالم.

وحتى الآن، تسببت الجائحة في مقتل ما لا يقل 370 ألف شخص حول العالم وإصابة أكثر من 6 ملايين. كما شلت الكثير من فعالياته، ومن بينها كرة القدم. 

وقال  ميسي في تصريحات لصحيفة El Pais الرياضية يوم الأحد، نقلتها صحيفة الصن البريطانية، إن كرة القدم "مثل الحياة بشكل عام، أعتقد أنها لن تكون أبدا كما كانت" قبل جائحة كورونا، وأضاف "يبقى لدى معظمنا شكوك حول ما سيكون عليه العالم بعد كل ما حدث".

وقال ميسي، البالغ من العمر 32 عاما، إن جائحة كورونا فاجأت كثيرين، وتسببت في مآس كثيرة لهم، "أعتقد أن هناك الكثير من الأشياء السلبية التي تسببت بها هذه الأزمة، ولكن لا يمكن أن يكون هناك شيء أسوأ من فقدان أشخاص تكن لهم حبا كبيرا، ما يخلق إحباطا كبيرا بالنسبة لي".

يشار إلى أن إسبانيا تعد واحدة من أكثر البلدان تضررا من وباء كوفيد-19، حيث سجلت 27،125 حالة وفاة  من بين 286،308 حالة إصابة مؤكدة.

أما في الأرجنتين، موطن ميسي، فقد توفي 528 شخصا على الأقل، جراء الجائحة وتداعياتها الاقتصادية القوية.

وقد تبرع مهاجم برشلونة بمئات الآلاف من أمواله لتلبية الاحتياجات الطبية في كلا البلدين.

وفي مسعى لإعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا في إسبانيا، تقرر استئناف لاليغا في 11 يونيو، مع عودة برشلونة إلى التدريبات بعد أربعة أيام.

ويخطط مسؤولو الدوري الإسباني لإقامة حفل تكريم لضحايا كوفيد-19 قبل المباراة الافتتاحية بالدوري.