اللاعب المصري عمرو وردة بطلا لحادثة تحرش جديدة
اللاعب المصري عمرو وردة بطلا لحادثة تحرش جديدة

كشفت صحيفة "On Sports" اليونانية، عن تورط اللاعب المصري عمرو وردة في حادث تحرش جديد، ضحيته هذه المرة، صحفية رياضية يونانية تدعى ديمبي ستاماتيليا.

والتقى وردة بالصحفية في إحدى المتاجر قبل أن يعطيها حسابه على إنستغرام بغرض التواصل، إلا أن اللاعب بحث عن حسابها ودعاها للقدوم إلى مدينة سالونيك لقضاء يوم معه.

وكشفت الصحفية اليونانية عن محتوى المحادثة بينها وبين وردة، حيث ألح الأخير على الصحفية بالقدوم وحجز تذكرة طيران لها، رغم رفضها الدعوة ابتداء.

يذكر أن نادي لاريسا اليوناني قد أصدر بيانا في مايو الماضي، أعلن فيه إنهاء عقدي وردة ولاعب آخر يدعى يانيس ماسوراس، على خلفية "مخالفات انضباطية خطيرة"، على حد وصف البيان.

ونفى وردة حينها لأكثر من وسيلة إعلام رياضية، الأسباب التي أعلنها النادي وأدت لفسخ التعاقد مع اللاعب المصري، وقال إن فسح العقد سببه خلاف بين ناديي لاريسا ومنافسه باوك.

وكان وردة قد تعرض لانتقادات شديدة أبعدته عن تشكيلة المنتخب المصري في يونيو 2019 خلال بطولة الأمم الأفريقية، بعدما وجهت له تهم بالتحرش الجنسي.

وفي 2017، جرى استبعاد وردة من قائمة فريق باوك اليوناني، بسبب تحفظ المدرب على سلوكياته، وقد حرم اللاعب من المشاركة في معسكر الفريق في هولندا.

وقبلها، لم يمكث وردة أكثر من ثلاثة أيام مع نادي فيرنسي البرتغالي حتى اتهمته صحيفة "ريكورد" المحلية، بالتحرش باثنتين من زوجات زملائه في النادي.

وفي عام 2013، تم ترحيل وردة من معسكر منتخب الشباب في تونس، بعدما ادعت فتاة فرنسية أن وردة تحرش بها واقتحم غرفتها بالفندق.

Manchester City's Norwegian striker #09 Erling Haaland (C) celebrates with Manchester City's Belgian midfielder #17 Kevin De…
لاعبو مان سيتي يحتفلون بهدف لهالاند في شباك مضيفه لوتون الثلاثاء.

واصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه وأبقى على حظوظه بمحاولة تكرار إنجاز الموسم الماضي، وذلك ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير على مضيفه لوتون تاون 6-2 الثلاثاء بفضل خماسية للنروجي إرلينغ هالاند وتمريرات البلجيكي كيفن دي بروين.

ويمني سيتي النفس بتكرار إنجاز الموسم الماضي حين أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما أفلت منه لقب كأس الرابطة على غرار هذا الموسم حيث انتهى مشواره عند الدور الثالث على يد نيوكاسل يونايتد.

ورغم الاختبارات الصعبة التي تنتظر فريقه، أولها الأحد في الدوري ضد الجار اللدود مانشستر يونايتد قبل مواجهة كوبنهاغن الدنماركي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال (فاز ذهابا خارج الديار 3-1) ومن ثم ليفربول المتصدر في المرحلة 28 من "برميرليغ"، قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بدء اللقاء بهالاند ودي بروين وجاك غريليش والبرتغالي برناردو سيلفا.

ولم ينتظر سيتي طويلا لافتتاح التسجيل عبر هالاند بعد تمريرة عرضية من دي بروين (3)، ثم سرعان ما أضاف النروجي الهدف الثاني في اللقاء بتمريرة أخرى من دي بروين وهذه المرة بينية رائعة في ظهر المدافعين (18).

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب هالاند مجددا وأضاف الثالث قبيل نهاية الشوط الأول إثر هجمة مرتدة سريعة وبعد تمريرة بينية أخرى من دي بروين (40).

وعادت الحياة بعض الشيء إلى لوتون بفضل هدف رائع من تسديدة قوسية بعيدة لجوردن كلارك الذي أودع الكرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الألماني ستيفان أورتيغا (45).

واشتعلت المدرجات في مستهل الشوط الثاني حين استفاد لوتون من خطأ في تشتيت الكرة من الحارس أورتيغا كي يقلص الفارق عبر كلارك أيضا بعد تمريرة من روس باركلي (52)، لكن وبعد تمريرة بينية متقنة من كايل ووكر الى دي بروين، أرسل الأخير الكرة الى هالاند لتسجيل هدفه الرابع في اللقاء (55).

وواصل النروجي مهرجانه وأضاف الخامس والسابع والعشرين له في 30 مباراة هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، لكن هذه المرة بتمريرة من برناردو سيلفا (58).

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها هالاند خماسية بألوان سيتي، بعد أولى الموسم الماضي ضد لايبزيغ الألماني (7-0) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأضاف الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش السادس بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من جون ستونز (72)، قبل أن يترك هالاند مكانه في الملعب للأرجنتيني خوليان ألفاريس ضمن أربعة تبديلات أجراها غوارديولا دفعة واحدة قبل 13 دقيقة على النهاية وشملت برناردو سيلفا أيضا.