بكين 2022
تتعرض الصين لانتقادات من دول العالم بسبب معاملتها لأقلية الأويغور المسلمة

حث السناتور الجمهوري، ريك سكوت، عن ولاية فلوريدا الأميركية، لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ على إصدار قرار يدعو اللجنة الأولمبية الدولية إلى سحب شرف تنظيم الألعاب الأولمبية 2022 من الصين، مشيرًا إلى "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان" ضد مسلمي الأويغور.

وتتعرض الصين لانتقادات من دول العالم بسبب معاملتها لأقلية الأويغور المسلمة.

بكين متهمة بوضع مليون من الأويغور في معسكرات الاعتقال، وإجراء عمليات إجهاض قسري للنساء، وبتر الأعضاء من الذكور.

ونفت الصين تقارير واسعة النطاق عن الانتهاكات، مدعية أن المعسكرات تهدف إلى "إعادة تثقيف" أفراد الأقلية.

وأقر مجلس النواب الأميركي قانون الإفصاح عن العمل القسري للأويغور لعام 2020، في سبتمبر، والذي سيفرض على الشركات التي تنشط في الولايات المتحدة، الكشف عن معلومات حول سلاسل التوريد الخاصة بها.

وكتب سكوت في رسالة إلى اللجنة، مشيرًا إلى الرئيس الصيني: "طالما استمر الأمين العام، شي جينبينغ، في هذا المسار، فلا ينبغي مطلقًا مكافأة الصين الشيوعية بألعاب أولمبية 2022".

رجال من أقلية الأويغور في مدينة كاشغر التابعة لإقليم شينغيانغ حيث تحتجر السلطات حوالي مليونا من المسلمين في معتقلات "إعادة تأهيل"

وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدا إنه طرح القرار بدعم من رئيس لجنة العلاقات الخارجية، جيمس ريش، وهو جمهوري من ولاية أيداهو، وحث زملاءه، الأسبوع الماضي، على تمريره.

وقال السناتور الجمهوري إن السناتور بوب مينينديز، وهو ديمقراطي من نيوجيرسي، منع الاقتراح، لأنه قال إنه بحاجة إلى أن تنظر فيه لجنة العلاقات الخارجية. 

وكتب سكوت ردا على ذلك "أفهم أن العضو يفضل أن تحظى القرارات بدراسة اللجنة، وأرحب باجتماع عمل يأخذ قراري بعين الاعتبار".

ثم تابع "ولكن أطلب دعمكم لتمرير هذا القرار بالإجماع في مجلس الشيوخ الأمريكي".

والثلاثاء، أصدرت حوالي 40 دولة في الأمم المتحدة، بمبادرة من ألمانيا، بياناً مشتركاً دعت فيه الصين إلى "احترام حقوق" الأويغور في إقليمي شينجيانغ والتيبت، مبدية أيضاً قلقها بشأن تطوّرات الوضع في هونغ كونغ.

ووقّعت على البيان 39 دولة من بينها الولايات المتّحدة وغالبية الدول الأوروبية بما في ذلك ألبانيا والبوسنة، وكندا وهايتي وهندوراس واليابان وأستراليا ونيوزيلندا. 

وقال الموقّعون في بيانهم "نحن قلقون للغاية بشأن وضع حقوق الإنسان في شينجيانغ والتطوّرات الأخيرة في هونغ كونغ". 

وأضافوا "نطالب الصين بأن تسمح لمراقبين مستقلّين، بمن فيهم مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، بالوصول فوراً وبدون عوائق إلى شينجيانغ".

ورحّبت "هيومن رايتس ووتش" بتوقيع هذ العدد الكبير من الدول على البيان المناهض للصين "على الرّغم من التهديدات المستمرّة وأساليب التخويف" التي تمارسها بكين، بحسب ما قالت المنظمة الحقوقية في بيان.

وفي 2019 جمع نص مشابه صاغته بريطانيا 23 توقيعاً.

ووفقاً لدبلوماسيين غربيين فإنّ بكين تزيد ضغوطها كلّ عام لثني أعضاء الأمم المتحدة عن التوقيع على مثل هذه البيانات، ولا تتوانى عن التهديد بعرقلة تجديد مهمة سلام في بلد ما أو منع دولة ما من بناء منشآت دبلوماسية جديدة لها في الصين.

Manchester City's Norwegian striker #09 Erling Haaland (C) celebrates with Manchester City's Belgian midfielder #17 Kevin De…
لاعبو مان سيتي يحتفلون بهدف لهالاند في شباك مضيفه لوتون الثلاثاء.

واصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه وأبقى على حظوظه بمحاولة تكرار إنجاز الموسم الماضي، وذلك ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير على مضيفه لوتون تاون 6-2 الثلاثاء بفضل خماسية للنروجي إرلينغ هالاند وتمريرات البلجيكي كيفن دي بروين.

ويمني سيتي النفس بتكرار إنجاز الموسم الماضي حين أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما أفلت منه لقب كأس الرابطة على غرار هذا الموسم حيث انتهى مشواره عند الدور الثالث على يد نيوكاسل يونايتد.

ورغم الاختبارات الصعبة التي تنتظر فريقه، أولها الأحد في الدوري ضد الجار اللدود مانشستر يونايتد قبل مواجهة كوبنهاغن الدنماركي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال (فاز ذهابا خارج الديار 3-1) ومن ثم ليفربول المتصدر في المرحلة 28 من "برميرليغ"، قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بدء اللقاء بهالاند ودي بروين وجاك غريليش والبرتغالي برناردو سيلفا.

ولم ينتظر سيتي طويلا لافتتاح التسجيل عبر هالاند بعد تمريرة عرضية من دي بروين (3)، ثم سرعان ما أضاف النروجي الهدف الثاني في اللقاء بتمريرة أخرى من دي بروين وهذه المرة بينية رائعة في ظهر المدافعين (18).

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب هالاند مجددا وأضاف الثالث قبيل نهاية الشوط الأول إثر هجمة مرتدة سريعة وبعد تمريرة بينية أخرى من دي بروين (40).

وعادت الحياة بعض الشيء إلى لوتون بفضل هدف رائع من تسديدة قوسية بعيدة لجوردن كلارك الذي أودع الكرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الألماني ستيفان أورتيغا (45).

واشتعلت المدرجات في مستهل الشوط الثاني حين استفاد لوتون من خطأ في تشتيت الكرة من الحارس أورتيغا كي يقلص الفارق عبر كلارك أيضا بعد تمريرة من روس باركلي (52)، لكن وبعد تمريرة بينية متقنة من كايل ووكر الى دي بروين، أرسل الأخير الكرة الى هالاند لتسجيل هدفه الرابع في اللقاء (55).

وواصل النروجي مهرجانه وأضاف الخامس والسابع والعشرين له في 30 مباراة هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، لكن هذه المرة بتمريرة من برناردو سيلفا (58).

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها هالاند خماسية بألوان سيتي، بعد أولى الموسم الماضي ضد لايبزيغ الألماني (7-0) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأضاف الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش السادس بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من جون ستونز (72)، قبل أن يترك هالاند مكانه في الملعب للأرجنتيني خوليان ألفاريس ضمن أربعة تبديلات أجراها غوارديولا دفعة واحدة قبل 13 دقيقة على النهاية وشملت برناردو سيلفا أيضا.