المنتخب الإيراني بقي صامتا خلال ترديد النشيد الوطني لبلاده في المباراة الأولى
المنتخب الإيراني بقي صامتا خلال ترديد النشيد الوطني لبلاده في المباراة الأولى

أدى لاعبو المنتخب الإيراني النشيد الوطني، قبيل مباراتهم مع ويلز الجمعة، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لمونديال قطر 2022 في كرة القدم، وذلك بعدما امتنعوا في المباراة الأولى ضد إنكلترا تضامنا مع الاحتجاجات التي تشهدها إيران.

وتشهد إيران منذ قرابة شهرين، احتجاجات أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لعدم التزامها القواعد الصارمة للباس في الجمهورية الإسلامية.

وباتت تلك الاحتجاجات من بين التحديات الأكبر لنظام الجمهورية الإسلامية منذ ثورة العام 1979، مع مقتل نحو 378 شخصا في حملة لقمعها وفقا لمنظمة حقوقية.

وتزامن ذلك الضغط تزامن مع مشاركة "تيم ملي" في كأس العالم، وبات محط أنظار ومطالبات من الجماهير الإيرانية لاتخاذ موقف حاسم من الاحتجاجات والسلطات التي استقبلت الفريق قبل التوجه إلى الدوحة.

وقبل المباراة الأولى التي خسرها "الفريق،  أمام إنكلترا 2-6، كشف قائد المنتخب علي رضا جهانبخش أنه تتم مناقشة مسألة أداء النشيد الوطني من عدمه وأن القرار سيتخذ جماعياً.

ويبدو أن القرار اتخذ جماعيا هذه المرة بأداء النشيد الوطني قبل المباراة المصيرية ضد ويلز، وذلك بعدما أقر المدرب البرتغالي للمنتخب الإيراني كارلوش كيروش، أن السبب الأساسي في الهزيمة أمام إنكلترا يعود إلى ضغط "الظروف المحيطة باللاعبين".

وأكد مهاجم المنتخب مهدي طارمي الخميس، أن لاعبي "تيم ملّي" لم يتعرضوا "لأي ضغط" بعد رفضهم أداء النشيد الوطني قبيل مباراتهم الافتتاحية.

وقال لاعب نادي بورتو البرتغالي ردا على سؤال عما إذا كان وزملاؤه، قد تعرضوا لأي ضغوط من قبل السلطات "لا أحب الحديث عن الأمور السياسية لكننا لا نشعر بأي ضغط".

وأضاف "كنت أعلم أنه سيتم طرح أسئلة مماثلة، ولكن مهما قلت، لن يكون هناك أي تأثير لأن البعض سيكتب ما يريد كتابته. لذلك أفضل عدم التحدث عن هذا النوع من المواضيع السياسية إلا بشكل خاص أو عبر حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعي".

وشدد "جئنا للعب كرة القدم، ليس فقط نحن، ولكن جميع اللاعبين الموجودين في قطر. أنا وآلاف الأشخاص مثلي ليس لدينا القدرة على تغيير الأمور".

في المقابل، شدد كيروش على أنه لا ينبغي "خلط" الرياضة بالسياسة.

Premier League - Arsenal v Chelsea
بعد صافرة النهاية لمباراة أرسنال وتشلسي الثلاثاء.

تغلب أرسنال، الذي يسعى بلا هوداة للبقاء منافسا على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، 5-صفر على غريمه اللندني تشيلسي الثلاثاء ليبتعد بفارق ثلاث نقاط في صدارة الترتيب.

ورد أرسنال بشكل قاطع على أي شكوك متبقية حول قدرته على البقاء في إطار المنافسة، حيث منحه لياندرو تروسار تقدما مبكرا قبل أن يسجل بن وايت وكاي هافرتس هدفين لكل منهما في فترة مبهرة من المباراة مع بداية الشوط الثاني ليكتسح تشيلسي المذهول.

وشكل هذا رسالة قوية من أرسنال الذي تعافى بشكل مثير للإعجاب من الهزيمة على أرضه أمام أستون فيلا والخروج من دوري أبطال أوروبا، ليزيد الضغط على ليفربول ومانشستر سيتي قبل أربع مباريات متبقية.

ويملك أرسنال 77 نقطة من 34 مباراة بينما يملك ليفربول، الذي سيواجه إيفرتون غدا الأربعاء، 74 من 33 مباراة.

ويملك مانشستر سيتي حامل اللقب 73 نقطة لكن لديه مباراتين مؤجلتين يبدأن بمواجهة برايتون آند هوف ألبيون الخميس المقبل.

وهذه هي المرة السادسة التي يسجل فيها أرسنال خمسة أهداف أو أكثر في مباراة بالدوري الممتاز هذا الموسم. وفي مثل هذا السباق المتقارب، يتمتع الفريق بفارق أهداف كبير وهو ما قد يكون حاسما.

وبالنسبة لتشيلسي صاحب المركز التاسع، كانت هذه أكبر هزيمة له على الإطلاق أمام أرسنال وضربة قوية في محاولته الزحف إلى مركز مؤهل للعب في أوروبا بعد أيام فقط من هزيمته بصعوبة في قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي.