جوان حجام
جوان حجام (أرشيف)

من المتوقع أن يغيب النجم الجزائري، جوان حجام، عن المباراة الهامة التي سوف تجمع فريقه نانت، مساء اليوم الأربعاء، أمام ضيفه أولمبيك ليون في إطار نصف نهائي  مسابقة كأس فرنسا لكرة القدم، وفقا لما ذكر موقع "newsglory".

وكان فريق نانت قد فاز على نظيره لانس بنتيجة 2-1، وبلغ نصف نهائي كأس فرنسا الموسم الجاري 2022-2023.

وقبل ذلك صعد نانت إلى ربع نهائي كأس فرنسا بعد فوزه على أنجيه بركلات الترجيح 4-4 2 بعد التعادل 1-1 بعد الوقت الأصلي.

وسيواجه الفريق الأصفر الفائز من النصف النهائي الآخر والذي يجمع  فريق تولوز وآنس ويقام غدا الخميس.

وبحسب تقارير فرنسية فإن مدرب نانت،  أنطوان كومبوار، كان قد أعلن، أمس الثلاثاء، عن قائمة اللاعبين المشاركين في المباراة، والتي كانت خالية من اسم النجم الجزائري، جوان حجام مرة أخرى.

وقال المدرب في مؤتمر الصحفي: "عندما ينتهي شهر رمضان فإن حجام سوف يعود إلى اللعب مرة أخرى".

وكان اللاعب الجزائري قد استبعد من المشاركة مع فريقه في المباراة  التي جمعته ريمس في إطار بطولة الدوري الفرنسي والتي خسرها 3-0.

وفي ذلك الوقت برر كومبوراي استبعاده للاعب بقوله: "لا مجال لمناقشة استبعاد جوان.. أنا أدعم الصائمين، لكن في أيام المباريات يجب ألا يصوم.. إنها ليست عقوبة ولكن أنا من أضع القوانين، وهو اختار معتقده الديني وأنا احترم ذلك".

ويلعب حجام مع فريق نانت منذ يناير الماضي بعقد يمتد إلى 2027.

كما اختار جوان اللعب للمنتخب الجزائري على حساب المنتخب الفرنسي في مارس الماضي وشارك في أول مباراة دولية له ضد منتخب النيجر في إطار تصفيات كأس أمم أفريقيا والتي انتهت بفوز "محاربي الصحراء" بهدف نظيف.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم قد رفض منح وقت مستقطع خلال المباريات لإعطاء اللاعبين المسلمين فرصة كسر صيامهم، معللا ذلك بالحيادية والحفاظ على الفرص المتساوية لجميع الفرق.

يبحث الأهلي عن لقبه الرابع في النسخ الخمس الأخيرة والثاني عشر القياسي في تاريخه، بينما يطارد الترجي لقبه الخامس والأوّل منذ 2019
يبحث الأهلي عن لقبه الرابع في النسخ الخمس الأخيرة والثاني عشر القياسي في تاريخه، بينما يطارد الترجي لقبه الخامس والأوّل منذ 2019

فرض التعادل السلبي نفسه على المواجهة بين الترجي التونسي وضيفه الأهلي المصري، السبت، على ملعب "حمادي العقربي" في رادس في ذهاب الدور النهائي لمسابقة دوري أبطال افريقيا لكرة القدم.

وتأجل الحسم إلى السبت المقبل عندما يتواجهان إيابا في القاهرة، حيث يبحث الأهلي عن لقبه الرابع في النسخ الخمس الأخيرة والثاني عشر القياسي في تاريخه، بينما يطارد الترجي لقبه الخامس والأوّل منذ 2019.

ويتكرّر النهائي بين العملاقين المصري والتونسي للمرة الثالثة، بعد 2012 عندما تفوق فريق "الشياطين الحمر" 3-2 بمجموع المباراتين، وفي 2018 حينما قلب فريق "باب سويقة" تأخره في القاهرة 1-3 وفاز في رادس 3-0 ليتوج بلقبه الثالث.

ويخوض الأهلي النهائي للمرة الخامسة تواليا (رقم قياسي) والسابع عشر في تاريخه، مثبتا تخصصه في المسابقة القارية.

وقبل انطلاق اللقاء رفع جمهور الترجي المقدر بنحو 34 ألف متفرج، "دخلة "تيفو" دعماً للشعب الفلسطيني، وكتب على اللافتات "صنع في غزة، أرض حرة في عالم محتل.. هذه هي قيمنا النبيلة".

ولعب المدرب البرتغالي للترجي ميغيل كاردوسو بتشكيلته المعهودة، معتمدا على الحارس أمان الله مميش وثنائي الدفاع الجزائري محمد توغاي وياسين مرياح، وقاد الوسط المخضرم غيلان الشعلالي وفي الهجوم الثلاثي الجزائري حسام غشة والبرازيليين يان ساس ورودريغو رودريغيس.

في المقابل اعتمد المدرب السويسري للأهلي مارسيل كولر على المهاجم الفلسطيني وسام أبو علي كرأس حربة صريح ومعه الثنائي الجنوب افريقي بيرسي تاو وحسين الشحات على الأطراف، وإمام عاشور كصانع لعب، والحارس الشاب مصطفى شوبير. 

ولم تكد تصل المباراة إلى الدقيقة الرابعة حتى تعرض الأهلي لضربة قوية بإصابة ظهيره المخضرم التونسي علي معلول، فأشرك المدرب السويسري مارسيل كولر كريم فؤاد بدلا منه.

وضغط الترجي منذ صافرة البداية، ومرت رأسية البرازيلي ورودريغو رودريغيس إلى جوار المرمى المصري في أول تهديد صريح في اللقاء (5).

وبعد مرور ربع ساعة من البداية لاحت الفرصة الأولى للأهلي عندما سدد الشحات كرة بعيدة لم تشكل الخطورة الكبيرة على مرمى مميش (16).

ولم يستغل الشحات ارتباك دفاع الترجي إذ مرت تسديدته بجانب القائم الايسر (25).

ولعب الأهلي بحذر لاستيعاب ضغط أصحاب الأرض، واستعمل لاعبوه الخشونة لإيقافهم، وسدد الشعلالي كرة قوية من ركلة حرة مباشرة ذهبت إلى جوار القائم الأيمن (41).

وحافظ المدربان على عناصرهما مع انطلاق الشوط الثاني من دون إجراء أي تبديل، واستمر الحذر حيث غابت الفرص على المرميين، لفترة قبل أن يكسر رودريغو الرتابة بتوغله السريع وعكسه كرة عرضية لم يصبها ياسين مرياح برأسه كما ينبغي لتذهب الكرة بعيداً عن مرمى الأهلي (52).

فرص ضئيلة

وكان غريبا جدا ألا يصيب أي من الفريقين الخشبات الثلاث للمرميين برغم امتلاك كل منهما لاعبين معروفين بتصويباتهم، وتالياً لم يختبر الحارسين مميش وشوبير بأي كرة في أول ستين دقيقة.

ونشط الفريق المصري عبر فرصتين متتاليتين لإمام عاشور الذي سدد خارج المرمى من موقع مناسب (62)، كما سدد أبو علي كرة قوية من مشارف المنطقة صدها المدافع توغاي لتتحول إلى خارج الملعب (64).

ودفع المدرب البرتغالي بالثنائي زكريا العايب ورائد بوشنيبة وأسامة بوقرة بدلا من حسم تكة والظهير محمد بن علي ورودريغو في محاولة منه للاستفادة من السيطرة الميدانية، فيما دفع كولر بلاعب الوسط محمود مجدي "أفشة" والمهاجم المغربي رضى سليم للسيطرة على الوسط ومحاولة خطف اللقاء.

وفي أول اختبار حقيقي للحارسين، تألق التونسي أمان الله مميش في التصدي لتسديدة بعيدة أطلقها حسين الشحات زاحفة (87).