حظوظ ريال مدريد للاحتفاظ بلقبه باتت ضئيلة جدا
حظوظ ريال مدريد بالاحتفاظ بلقبه باتت ضئيلة جدا

تلقى ريال مدريد ضربة معنوية قبل أربعة أيام من موقعته القارية أمام تشلسي الإنكليزي في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته أمام ضيفه فياريال 2-3، السبت، ضمن منافسات المرحلة 28 من الدوري الإسباني لكرة القدم. 

وتجمد رصيد ريال الثاني الذي باتت حظوظه بالاحتفاظ بلقبه ضئيلة جدا عند 59 نقطة، متأخرا بفارق 12 نقطة عن برشلونة المتصدر، والذي يستقبل جيرونا، الإثنين، في ختام منافسات هذه المرحلة.

في المقابل، تقدم فياريال مؤقتا إلى المركز الخامس مع 47 نقطة.

وهي المرة الثالثة التي يتواجه فيها الفريقان هذا الموسم، فكانت الغلبة في الأولى لفياريال  2-1 في الدوري في المرحلة 16، وردّ ريال في الكأس المحلية 3-2 في ثمن النهائي.

وقرر مدرب ريال الإيطالي، كارلو أنشيلوتي، إراحة المخضرمين الكرواتي لوكا مودريتش والألماني توني كروس تحضيراً للمواجهة المنتظرة أمام تشلسي في المسابقة القارية الأم، وزج بالثلاثي ماركو أسنسيو والفرنسي أورليان تشواميني ودانيال سيبايوس في الوسط.

وحمل الفرنسي كريم بنزيمة (خرج في الدقيقة 59) شارة القيادة بعدما تألق في الفترة الأخيرة بتسجيله ثلاثية مرتين في مباراتين تواليا أمام بلد الوليد 6-صفر في الدوري وغريمه التقليدي برشلونة برباعية نظيفة أخرجته من نصف نهائي الكأس المحلية.

وغاب عن فياريال هدافه جيرار مورينو، ولكن مع باو توريس وداني باريخو والأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو.

وأربك أسنسيو دفاع فياريال بعدما راوغ داخل المنطقة ومرر إلى فينيسوس جونيور على اليسار ليعيدها الأخير للإسباني إلا أن تسديدته اصطدمت بالمدافع توريس وخدعت حارسه خوسيه رينا (16).

وأدرك الضيف التعادل بعد تمريرة من لو سيلسو إلى النيجيري صامويل شوكويزي الذي تخلص من ناتشو وسدد كرة بقدمه اليسرى في شباك الحارس البلجيكي تيبو كورتوا (39).

ومع بداية الشوط الثاني، تقدم ريال بهدف فينيسيوس جونيور الذي تخلص من شوكويزي والجزائري عيسى ماندي ليسدد في المرمى على يمين الحارس (48)، قبل أن يفرض البديل خوسيه موراليس التعادل مجدداً بعد 3 دقائق من نزوله إلى أرض الملعب (70).

ووجه شوكويزي الضربة القاضية لريال بتسجيله الهدف الثالث من تسديدة صاروخية بقدمه اليسرى استقرت في الزاوية العليا (80). 

وطالب ريال بركلة جزاء بعدما اخترق البديل الفرنسي إدواردو كامافينغا منطقة جزاء فياريال لتصطدم الكرة بيد ماندي الذي كان على الأرض، إلا أن الحكم استعان بحكم الفيديو المساعد "في آيه آر" للعودة عن قراره باحتساب الركلة (85).

سوسييداد يعزز مركزه الرابع

وعزز ريال سوسييداد مركز الرابع بفوزه على ضيفه خيتافي 2-صفر.

وسجل ميكيل أويارزابال (45+2) وتاكيفوزا كوبو (60) هدفي النادي الباسكي الذي أحكم قبضته على المركز الرابع الأخير المؤهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا برصيد 51 نقطة.

وبعد بداية قوية هذا الموسم، تراجع أداء سوسييداد ليخرج من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ويسمح لريال بيتيس وفياريال باللحاق به في "الليغا" ضمن سباق التأهل إلى المسابقة القارية الأم.

كما تقدم أتلتيكو مدريد الثالث (54 نقطة) والذي يحلّ ضيفا على رايو فايكانو، الأحد، على سوسييداد في مارس بعد تعادل الأخير أمام قادش، إلا أنه بفوزه هذه الأمسية تقدم بفارق 6 نقاط عن بيتيس الذي يواجه قادش، الأحد، أيضا.

وعوّض أتلتيك بلباو خيبة عدم بلوغه المباراة النهائية للكأس المحلية بخروجه أمام أوساسونا في نصف النهائي (خسر صفر-1 ذهابا وتعادل 1-1 إيابا)، بفوزه على مضيفه إسبانيول 2-1.

ورفع بلباو رصيده إلى 40 نقطة في المركز السابع، فيما تجمد رصيد إسبانيول الذي مُني بخسارته الخامسة توالياً ويصارع لعدم الهبوط عند 27 نقطة في المركز الثامن عشر.

ويعود الفوز الأخير لإسبانيول الذي بات مهددا بخسارة مركزه بانتظار نتيجة مباراة ألميريا وضيفه فالنسيا مع 27 نقطة لكل منهما أيضا، الأحد، إلى المرحلة 23 أمام ريال مايوركا 2-1.

ثنائية أولى للزلزولي في الليغا

وسجّل المهاجم المغربي الشاب، عبد الصمد الزلزولي، هدفين في أقل من ربع ساعة منحا أوساسونا فوزه الاول في خمس مباريات، على ضيفه التشي متذيل الترتيب 2-1.

تخلّف صاحب الأرض بهدف تيتي مورينتي قبل الاستراحة (44)، بيد أن الزلزولي عادل في الدقيقة 71 بتسديدة من داخل المنطقة ارتدت من الدفاع إلى الشباك، ثم سجل هدف الفوز بتسديدة رائعة من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى للحارس (84)، ليحقق أول ثنائية له في الليغا.

ويلعب الزلزولي (21 عاما و5 مباريات دولية) مع أوساسونا معارا من برشلونة.

ورفع أوساسونا الذي بلغ نهائي مسابقة الكأس المحلية أمام ريال مدريد الشهر المقبل، رصيده إلى 38 نقطة في المركز الثامن، فيما اقترب التشي (13) أكثر من الهبوط إلى الدرجة الثانية.

فيل فودن
فيل فودن سوف يكون أصغر لاعب يحقق لقب البريميرليغ 6 مرات

أعلنت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، السبت، فوز النجم فيل فودن (23 عاما)، لاعب مانشستر سيتي، بلقب أفضل لاعب في الدوري خلال الموسم الحالي، بعد أن قدم أفضل موسم في مسيرته.

وأحرز فودن 17 هدفا، وهيّأ 8 فرص للتهديف في 34 مباراة شارك فيها خلال الموسم الذي يقترب فيه فريقه من الفوز باللقب للمرة الرابعة على التوالي، قبل الجولة الأخيرة من الموسم.

ومع اقتراب اليوم الأخير من الموسم، يتقدم سيتي بنقطتين على أرسنال، وإذا فاز فريق بيب غوارديولا باللقب، سيصبح فودن أصغر لاعب على الإطلاق يفوز بستة ألقاب في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال فودن في تصريحات صحفية: "أنا فخور للغاية.. إنه من دواعي سروري أن يتم ترشيحي مع العديد من اللاعبين العظماء الآخرين".

وتابع: "لقد كنت سعيدًا جدًا بالطريقة التي لعبت بها هذا الموسم، وسعدت حقًا لأنني تمكنت من المساهمة في تسجيل الأهداف والتمريرات الحاسمة طوال الموسم".

وتصدر فودن القائمة المختصرة المكونة من 8 لاعبين، التي ضمت أيضًا إيرلينغ هالاند وألكسندر إيزاك ومارتن أوديغارد وكول بالمر وديكلان رايس وفيرغيل فان ديك وأولي واتكينز.

وفاز لاعبو السيتي بالجائزة لخمس سنوات متتالية، حيث انضم فودن إلى روبن دياس وهالاند والفائز مرتين بالجائزة، النجم البلجيكي، كيفن دي بروين.

وكان آخر لاعب من خارج السيتي فاز بالجائزة هو فان دايك مدافع ليفربول في موسم 2018-2019.

كما فاز اللاعب الإنكليزي الدولي فودن بجائزة أفضل لاعب في العام من اتحاد كتاب كرة القدم في وقت سابق من هذا الشهر.