ميسي وليفاندوفسكي تقابلا في مباراة بين منتخبي بلديهما في كأس العالم في قطر 2022
ميسي وليفاندوفسكي تقابلا في مباراة بين منتخبي بلديهما في كأس العالم في قطر 2022

قال المهاجم البولندي، روبرت ليفاندوفسكي، خلال حفل خيري، الثلاثاء، إنه "يأمل اللعب" مع النجم الأرجنتيني لباريس سان جرمان الفرنسي ونجم برشلونة السابق ليونيل ميسي، الموسم المقبل، في كتالونيا.

وقال ليفاندوفسكي: "ميسي ينتمي لبرشلونة، وإذا عاد فسيكون شيئاً لا يصدق".

وأضاف الهدّاف البولندي: "نعلم أن مكانه هنا في برشلونة. لا أعرف ما سيحدث، لكنني آمل أن نلعب معاً الموسم المقبل".

وكان ميسي، البالغ 35 عاماً، والذي ظفر مؤخراً بكأس العالم مع منتخب بلاده في مونديال قطر 2022، غادر برشلونة في أغسطس 2021 لعدم قدرة النادي مالياً على تمديد عقده.

وينتهي عقد "البرغوث" الأرجنتيني مع سان جرمان في 30 يونيو المقبل.

وفيما كانت الجماهير الباريسية تطلق صافرات الاستهجان لميسي، هتفت جماهير "كامب نو" اسم أسطورة النادي الأرجنتيني خلال الدقيقة العاشرة من عمر "الكلاسيكو" الأخير الذي خسره النادي الكتالوني 4-0 في كأس إسبانيا، تخليداً للرقم الذي كان يرتديه في كاتالونيا خلال الحقبة الذهبية.

وبمبادرة من المدرج الشمالي، هتفت الجماهير "ميسي... ميسي!" كما دأبت أن تفعل عندما كان الأرجنتيني يدوّن بأحرف من ذهب تاريخ النادي.

البولندية إيغا شفيونتيك أمام كوكو غوف الأميركية خلال بطولة روما المفتوحة لتنس السيدات في روما في 16 مايو 2024. توضيحية.
البولندية إيغا شفيونتيك أمام كوكو غوف الأميركية خلال بطولة روما المفتوحة لتنس السيدات في روما في 16 مايو 2024. توضيحية.

أصبح صندوق الاستثمارات العامة السعودي أول جهة على الإطلاق يقترن اسمها بالتصنيف العالمي لاتحاد لاعبات التنس المحترفات ضمن اتفاق شراكة لعدة سنوات.

ويمثل هذا الإعلان أحدث نشاط لصندوق الاستثمارات العامة السعودي في عالم التنس بعد أن دخل في "شراكة استراتيجية" مع اتحاد لاعبي التنس المحترفين في وقت سابق هذا العام.

وقالت مارينا ستورتي المسؤولة عن الجوانب التجارية في اتحاد اللاعبات المحترفات "نتطلع سويا لرعاية اللاعبات الموهوبات طوال الموسم بينما نواصل تطوير الرياضة واجتذاب مزيد من مشجعي التنس وإلهام مزيد من الشبان لممارسة اللعبة".

ويؤشر هذا الإعلان لمزيد من التحولات الجذرية لاتحاد المحترفات الذي كان مترددا في السابق في تبني شراكة مع السعودية.

وقال الرئيس التنفيذي المنتهية ولايته ستيف سيمون العام الماضي إن المملكة ستثير "قضايا كبيرة" مع استضافة بطولات لتنس السيدات.

وأعلن مسؤولون الشهر الماضي أن البطولة الختامية لموسم تنس السيدات ستقام في العاصمة السعودية الرياض من 2024 إلى 2026 إذ سيقدم الاتحاد السعودي للتنس جوائز مالية قياسية قدرها 15.25 مليون دولار هذا العام.

وجاء هذا الإعلان على الرغم من معارضة النجمتين السابقتين كريس إيفرت ومارتينا نافراتيلوفا بينما أبدت الروسية داريا كاساتكينا، التي أعلنت عن مثليتها في 2022، تحفظها أيضا.

واتهم نشطاء حقوق المرأة وأفراد من مجتمع المثليين المملكة "بغسل السمعة عن طريق الرياضة" بعدما أنفقت أموالا طائلة في كرة القدم وفورمولا 1 والجولف.

وقال محمد الصياد مدير إدارة الهوية المؤسسية في صندوق الاستثمارات العامة السعودي إن الهيئة ستواصل عملها "في تحفيز وتطوير الرياضة النسائية".

وأضاف في بيان "نتطلع إلى العمل مع اتحاد لاعبات التنس المحترفات لزيادة المشاركة وإلهام الجيل الجديد من المواهب".