تنطلق الدورة الأولمبية في يوليو
القرار جاء بعد السماح لرياضيين روس بالمشاركة في أولمبياد باريس في العام القادم

منعت وزارة الرياضة الأوكرانية، الجمعة، المنتخبات الرياضية الوطنية من التنافس في المسابقات الأولمبية وغير الأولمبية وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة التي تضم متنافسين من روسيا وبيلاروسيا.

وجاء القرار، الذي انتقده بعض الرياضيين الأوكرانيين، بعد أن أغضبت اللجنة الأولمبية الدولية كييف بتمهيد الطريق أمام الرياضيين من روسيا وبيلاروسيا للتنافس كمحايدين رغم غزو قوات الكرملين لأوكرانيا.

وغزت روسيا أوكرانيا في فبراير من العام الماضي، مستخدمة في البداية حليفتها بيلاروسيا كنقطة انطلاق للقوات المتوجهة نحو كييف فيما وصفته روسيا بأنه "عملية عسكرية خاصة".

وتسببت الحرب، التي دخلت شهرها 14 الآن، في مقتل عشرات الآلاف ودمرت مدنا وشردت الملايين.

وسبق أن حذرت أوكرانيا اتحاداتها الرياضية من أنها ستجردهم من وضعهم الحالي إذا تنافس الرياضيون على الصعيد الدولي مع رياضيين من روسيا وبيلاروسيا

ونُشر القرار على موقع وزارة الرياضة على الإنترنت ووقعه نائب وزير الرياضة، ماتفي بيدني.

وانتقد بعض الرياضيين الأوكرانيين، بينهم متسابق التزلج الأولمبي، فلاديسلاف هراسكيفيتش، الحظر قائلا إنه سيؤدي إلى تدمير الرياضة الأوكرانية.

وكتب على حسابه في تويتر: "إذا لم يشارك الأوكرانيون في المسابقات، فإننا نخلي الملاعب الرياضية الدولية تماما ونمنح ممثلي روسيا وروسيا البيضاء الفرصة للترويج لرواياتهم ودعايتهم".

وفرضت اللجنة الأولمبية الدولية عقوبات على روسيا وبيلاروسيا، لكنها أوصت في أواخر مارس الماضي بالسماح للاعبيهما بالمنافسة بصفتهم محايدين في المسابقات الدولية.

كما فتحت الباب للسماح لهم بالتأهل لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية العام المقبل في باريس.

نادال.. هل حانت النهاية؟
نادال.. هل حانت النهاية؟

أطاح الألماني ألكسندر زفيريف النجم الإسباني رافائيل نادال من الدور الأول لبطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى في التنس، عندما تغلب عليه 6-3 و7-6 (7-5) و6-3 في ثلاث ساعات وخمس دقائق، الاثنين، في آخر مشاركة على الأرجح لنادال في البطولة.

ولم يسبق أن خسر نادال، الذي عانى من سلسلة من الإصابات قبل البطولة، في الدور الأول بثاني البطولات الأربع الكبرى.

وكان ملك الملاعب الترابية، الذي يحتفل بعيد ميلاده الثامن والثلاثين في الثالث من يونيو المقبل، وهو حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في رولان غاروس (14 مرة)، أعلن السبت أن هناك "فرصة كبيرة جدًا" لأن تكون نسخة هذا العام الأخيرة له.

ويملك نادال تاريخا يصعب تكراره في البطولة الفرنسية، فلم يتعرض منذ مشاركته الأولى بها عام 2005 سوى إلى 3 هزائم خلال 19 عاما، بينها اثنتان أمام غريمه اللدود، الصربي نوفاك ديوكوفيتش، وذلك قبل خسارته الرابعة اليوم أمام الألماني المتألق مؤخرا.

ولم يستطع "الماتادور" الإسباني الذي غاب لأشهر طويلة بسبب الإصابات العودة مطلقا إلى مستواه الاستثنائي، لاسيما على الملاعب الرملية، وقد أقصى مبكرا من جميع البطولات التي شارك فيها منذ بداية الموسم.

ولم يحسم نادال، الذي يعتبره كثيرون أفضل لاعب في تاريخ التنس، موعد اعتزاله النهائي، مفضلا التلميح أكثر من مرة بقرب مسيرته الحافلة من نهايتها، مع ختام الموسم الحالي.