ميسي أجهش بالبكاء عند الإعلان عن رحيله عن الفريق الكتالوني
ميسي أجهش بالبكاء عند الإعلان عن رحيله عن الفريق الكتالوني

في تصريحات واضحة، وبعد أسابيع من الجدل والتقارير المتباينة، كشف رئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس، الأربعاء، عن ما يمكن اعتباره الموقف الحقيقي، من إمكانية استعادة برشلونة نجمه السابق ليونيل ميسي قبل انطلاق الموسم المقبل.

وأكد تيباس أن برشلونة لا يملك الإمكانيات المادية، حاليًا، لاستعادة جهود الأسطورة الأرجنتينية، لكنه أعرب عن امله بـ"عودته".

وقال تيباس في مؤتمر صحفي "اليوم، لا يمكن (تسجيله في لا ليغا)، لكن ثمة وقتا لذلك" مشيرًا إلى إمكانية قيام برشلونة بوضع "دراسة جدوى" من خلال "القيام ببيع بعض لاعبيه".

وتابع: "لن نقوم بتعديل  قوانين المراقبة المالية التي وافقت عليها الأندية من أجل تسجيل ميسي على الرغم من أننا نرغب في عودته إلى دورينا".

وكانت صحيفة "موندو ديبورتيفو" أكدت في عددها الصادر الأربعاء أن برشلونة يملك "رغبة صارمة من أجل استعادة ميسي" الصيف المقبل، على أساس عقد يمتد على موسمين.

ورحل ميسي عن الفريق الكتالوني الذي شهد عام 2004 انطلاقته مع الفريق الأول، في صيف عام 2021 قبل أن ينضم إلى باريس سان جرمان الفرنسي.

وسجل ميسي 31 هدفا في 69 مباراة خاضها مع فريق العاصمة الفرنسية، من دون أن يتمكن من الظفر بلقب دوري أبطال أوروبا.

صورة من مقطع فيديو تظهر تتويج المصارعة المغربية بذهبية البطولة العربية
التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي من اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم يعلن فوز المغربية صبري التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء رسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وأبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسرا بعد رفضه أيضا إجراء مباراة العودة بالمغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب التي أقيمت في المغرب وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي ضمن البطولة العربية للشباب بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزما بـ10 للاشيء.

والأمر مرتبط بنزاع آخر بين البلدين منذ نحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية حيث تقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.