القرار سيرفع يوفنتوس من المركز السابع إلى الثالث في الدوري
القرار سيرفع يوفنتوس من المركز السابع إلى الثالث في الدوري

ألغت أعلى هيئة رياضية في إيطاليا حكما بخصم 15 نقطة من رصيد يوفنتوس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم بسبب صفقات انتقال لاعبين.

وقبل ثماني مباريات من نهاية الموسم الجاري سيرفع هذا القرار يوفنتوس من المركز السابع إلى الثالث في الدوري برصيد 59 نقطة متأخرا بفارق 16 نقطة عن نابولي المتصدر وسيعود إلى المراكز المؤهلة للعب في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وجاء قرار مجلس الضمان الرياضي بعدما طعن يوفنتوس، أنجح أندية كرة القدم الإيطالية، ضد حكم محكمة مختصة في شؤون كرة القدم صدر في يناير الماضي بعد تحقيق في تعامل يوفنتوس وغيره من الأندية في صفقات انتقال اللاعبين.

كما منعت المحكمة 11 مسؤولا سابقا وحاليا بالنادي من تولي أي منصب بالكرة الإيطالية.

ورغم قبول طعن يوفنتوس جزئيا، فإن المجلس لم يبرئه من ارتكاب مخالفات. لكنه قرر أن محكمة أخرى معنية بشؤون كرة القدم مؤلفة من قضاة آخرين ينبغي أن تبدأ النظر في القضية ضد يوفنتوس ومسؤوليه والتوصل إلى عقوبة مناسبة.

رغم ذلك، فإن يوفنتوس يواجه عقوبات رياضية محتملة بينها خصم نقاط في قضية أخرى ينظر فيها الاتحاد الإيطالي للعبة متعلقة بمزاعم مخالفات في مدفوعات اللاعبين.

وانتهى الاتحاد الأسبوع الماضي من تحقيقاته ومن المنتظر أن يبت فيما إذا كان هناك حاجة لمقاضاة النادي أمام محكمة مختصة بشؤون كرة القدم.

وبدأت تحقيقات السلطات الرياضية على خلفية تحقيقات تجريها النيابة الجنائية في تورينو، حيث يقع مقر النادي، في قضية تزوير حسابات.

وفي الشهر الماضي، بدأت جلسة استماع أولية لتحديد ما إذا كان رئيس النادي السابق أندريا أنيلي و11 شخصا آخرين سيخضعون لمحاكمة أم لا. ونفى يوفنتوس ارتكاب أي مخالفات.

نجم المنتخب الماليزي، فيصل حليم (أرشيف)
نجم المنتخب الماليزي فيصل حليم (أرشيف)

ذكرت صحيفة "إندبندت" البريطانية، أن نجم المنتخب الماليزي، فيصل حليم، الذي كان قد تعرض لاعتداء بحمض كاوٍ، يتعافى بشكل جيد من الحروق التي أصيب بها، موضحة أنه يستعد للعودة إلى الملاعب قريبا.

وكان مهاجم نادي سيلانغور الماليزي، قد أصيب بحروق في الرقبة والكتف واليدين والصدر في الاعتداء الذي وقع في مركز تسوق خارج العاصمة كوالالمبور، في الخامس من مايو الجاري.

وأوضح رئيس اللجنة الفنية في سيلانغور، شهريل باهريم، خلال مؤتمر صحفي، أن حليم يتعافى بشكل جيد، مشيرا إلى احتمال عودته إلى الملاعب خلال فترة تتراوح "بين 3 إلى 6 أشهر".

وأضاف: "إنه يتماثل للشفاء بشكل جيد جداً، وقد قيل لي إن ترقيع الجلد لا يمكن أن يغطي سوى 70 في المئة من المنطقة المصابة، لكن كان من المعجزة أن يتمكن من الحصول على 100 بالمئة".

وسجل حليم البالغ من العمر 26 عاماً، الملقب بـ "ميكي"، هدف التعادل في مرمى كوريا الجنوبية، الذي تم اختياره كأفضل هدف في كأس آسيا 2023.

وخضع اللاعب لعملية جراحية لترقيع الجلد لمدة 3 ساعات، الإثنين الماضي، وكانت النتيجة "أفضل من المتوقع"، وفقًا لطبيب الفريق محمد هزوان خير.

وقال شاهريل إنه تم إجراء عملية جراحية أخرى طفيفة للاعب، الخميس.

وكان سيلانغور قد انسحب من مباراة الدرع الخيرية الافتتاحية للموسم الذي انطلق قبل أسبوعين، بعد سلسلة من الاعتداءات غير المسبوقة على اللاعبين في البلاد،  حسب وكالة فرانس برس.

وبعد 3 أيام من إصابة حليم، تعرض زميله في المنتخب أخيار رشيد لعملية سطو خارج منزله في ولاية تيرينغانو الشرقية.

كما نجا قائد منتخب ماليزيا السابق، رفيق رحيم، من دون أن يصاب بأذى، بعد أن تم تهديده بمطرقة، وتحطيم الزجاج الأمامي لسيارته من قبل مهاجمين.