هل يعود ميسي إلى برشلونة؟
هل يعود ميسي إلى برشلونة؟

أثارت رحلة مفاجئة لليونيل ميسي، مع أفراد عائلته، إلى مدينة برشلونة الإسبانية، تكهنات عدة مجددا بشأن عودة النجم الأرجنتيني المحتملة إلى العملاق الكتالوني الذي تألق معه لـ17 عاما على التوالي.

وقرر ميسي، الذي كان يستمتع بإجازة لأيام، بعيدا عن نادية باريس سان جرمان، السفر مع زوجته أنتونيلا، وأطفالهما إلى برشلونة ، الأمر الذي تسبب مجددا في رواج تقارير تتحدث عن انتقاله إلى برشلونة.

وعقب مشاركته بالانتصار على آنجيه 2-1 بالدوري الفرنسي، الجمعة، فاجأ ميسي وعائلته الجميع بهبوطه ظهر السبت في مطار إلبرات ببرشلون، حسبما نقلت صحيفة "ماركا" الإسبانية عن الصحفي جيرارد روميرو.

ووصل ميسي، 35 عاما، دون إعلان، ومتخفيا على ما يبدو.

وحسب صحيفة "سبورت" الإسبانية، فقد التقى بحارسه الشخصي المقرب، بيبي كوستا، الذي كان مسؤولاً عن انتظاره لدى وصوله إلى برشلونة.

وحسب معلومات روميرو، فقد وصل ميسي إلى برشلونة برفقة 15 حقيبة، وهو أمر يبدو غير معتاد لإجازة قصيرة.

وبدا ميسي للوهلة الأولى وكأنه يستغل توقف تدريباته مع سان جرمان، للعودة إلى منزله في كاستيلديفيلس، والاستمتاع ببضعة أيام، حيث لن يضطر للعودة إلى فريقه حتى الثلاثاء المقبل.

وجاءت التكهنات الجديدة بشأن مستقبل ميسي بعد أيام من تصريحات مهمة لرئيس رابطة الدوري الإسباني خافيير تيباس عن إمكانية استعادة برشلونة نجمه السابق قبل انطلاق الموسم المقبل.

وأكد تيباس أن برشلونة لا يملك الإمكانيات المادية، حاليًا، لاستعادة جهود الأسطورة الأرجنتينية، لكنه أعرب عن امله بـ"عودته".

وقال تيباس في مؤتمر صحفي "لا يمكن (تسجيله في لا ليغا)، لكن ثمة وقتا لذلك"، مشيرًا إلى إمكانية قيام برشلونة بوضع "دراسة جدوى" من خلال "القيام ببيع بعض لاعبيه".

وتابع: "لن نقوم بتعديل  قوانين المراقبة المالية التي وافقت عليها الأندية من أجل تسجيل ميسي على الرغم من أننا نرغب في عودته إلى دورينا".

وكانت صحيفة "موندو ديبورتيفو" أكدت، في عددها الصادر الأربعاء الماضي، أن برشلونة يملك "رغبة صارمة لاستعادة ميسي" الصيف المقبل، على أساس عقد يمتد على موسمين.

ورحل ميسي عن الفريق الكتالوني، الذي شهد عام 2004 انطلاقته مع الفريق الأول، في صيف عام 2021 قبل أن ينضم إلى باريس سان جرمان.

وسجل ميسي 31 هدفا في 70 مباراة خاضها مع فريق العاصمة الفرنسية، من دون أن يتمكن من الظفر بلقب دوري أبطال أوروبا.

مبابي أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر على النمسا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024
مبابي أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر على النمسا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024

أكد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بعد الفوز على النمسا أن قائد المنتخب الوطني، كيليان مبابي، أصيب بكسر في أنفه في وقت متأخر من فوز فريقه 1-صفر في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الإثنين.

وتعرض مبابي (25 عاما)، أحد أبرز لاعبي البطولة، لإصابة قوية في أنفه أثناء محاولته متابعة الكرة برأسه فاصطدم بكتف المدافع النمساوي، كيفن دانسو، بالدقيقة 86 من عمر اللقاء، ليطلب المدرب، ديدييه ديشان،استبداله.

وأثناء مواكبة الطاقم الطبي له خارج الملعب، عاد مبابي إلى المستطيل الأخضر وجلس أرضا بهدف إيقاف اللعب للسماح بالتبديل، فتحصل على بطاقة صفراء من الحكم الذي اعتبر انه يهدر الوقت عمدا.

وغادر مبابي الملعب قرب النهاية في سيارة إسعاف للخضوع لفحص بالأشعة.

وقال الاتحاد الفرنسي في بيان "أصيب كيليان مبابي بكسر في الأنف خلال الشوط الثاني من مباراة النمسا وفرنسا، الإثنين، في دوسلدورف".

"وخضع قائد الفريق الفرنسي في البداية للعلاج بواسطة الطاقم الطبي والطبيب فرانك لو جال الذي شخص إصابته بكسر في الأنف، وتم تأكيد التشخيص عقب الفحوصات بالأشعة في مستشفى دوسلدورف".

وأضاف الاتحاد "كيليان مبابي عاد لمقر معسكر المنتخب الفرنسي، وسيخضع للعلاج خلال الأيام المقبلة دون أن يخضع لجراحة على الفور".

وتواجه فرنسا هولندا، الجمعة المقبل، وهناك شك الآن في مشاركة مبابي بالمباراة في ضربة قوية لوصيفة بطل كأس العالم 2022.

وقال الاتحاد الفرنسي "سيتم صنع قناع للسماح للاعب رقم 10 في المنتخب الفرنسي لاستئناف البطولة بعد فترة مخصصة للعلاج".