الدولي المغربي أشرف حكيمي وهبة عبوك
الدولي المغربي أشرف حكيمي وهبة عبوك

بعد الضجة التي أثارتها ثروة الدولي المغربي، أشرف حكيمي لدى الأوساط الرياضية المتابعة لقضية طلاقه، برزت مستجدات بشأن رد من والدته، وقرار زوجته هبة عبوك باتهامه بالاحتيال وسوء الإدارة.

وردت والدة حكيمي، على التقارير التي أفادت بأن ابنها لا يملك أي رصيد باسمه كونها المستفيدة من راتبه وثروته لأنها كانت تتقاضى أجره في حسابها منذ سنوات عدة، الأمر الذي سيمنع زوجته، التي طلبت الطلاق، من الحصول على أي من ثروته.

وحسب صحيفة ماركا الرياضية الإسبانية قالت والدة حكيمي "لم يبلغني ابني بتحويل ثروته"، موضحة أنها "لا تعلم ما إذا كان اتخذ أي إجراء لحماية نفسه".

وتابعت: "ما المشكلة إذا كانت هذه التقارير صحيحة؟ فإن لم يفعل (حكيمي) ذلك، فلن يتمكن من التخلص من تلك المرأة".

وحسب ماركا تفاجأت عبوك عندما اكتشفت أن ثروة المغربي بأكملها كانت باسم والدته، وهو الأمر الذي أدى إلى تغيير جذري في شروط أي تسوية محتملة للطلاق.

ومع ذلك، فإن فريقها القانوني يطلب 10 ملايين يورو، بينما يعرض عليها 2 مليون فقط، وفق ماركا.

ونقلت ماركا أن الممثلة قررت رفع دعوى قضائية ضد حكيمي بتهمة الاحتيال وسوء الإدارة.

وأشارت عبوك في مقابلة سابقة، وفق ماركا، إلى أنها تركت منزلها من دون أخذ أي شيء"، مؤكدة أنه ليس لديها أي ارتباط بالأمور المادية.

وكانت الصحف العالمية تداولت خبر طلب هبة الطلاق من حكيمي إثر ورود أنباء عن أن فتاة تبلغ 24 عاما تقدمت بشكوى ضد ظهير باريس سان جيرمان بدعوى الاغتصاب.

وتصدر طلاق هبة عبوك من حكيمي عناوين الصحف، طيلة الأيام التي تلت خبر الشكوى التي أودعتها الشابة.

صورة من مقطع فيديو تظهر تتويج المصارعة المغربية بذهبية البطولة العربية
التوتر بين الجزائر والمغرب بسبب الخريطة انتقل إلى المجال الرياضي | Source: social media

فازت المصارعة المغربية، ملاك صبري، الجمعة، بالميدالية الذهبية في البطولة العربية للمصارعة المقامة في الأردن بعد انسحاب منافستها الجزائرية ميليسا بلعيد.

ولم يعلن عن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية أمام منافستها المغربية، فيما أرجعته وسائل إعلام مغربية إلى وجود الخريطة التي تشمل الصحراء الغربية على قميص المنتخب المغربي المشارك في البطولة.

وأبلغت المصارعة الجزائرية لجنة التحكيم بانسحابها بداعي الإصابة، وفق ما نقلت تقارير أخرى، دون المزيد من التفاصيل، ولم يصدر أي توضيح رسمي جزائري أو من الاتحاد العربي للمصارعة بشأن سبب انسحاب المصارعة الجزائرية.

وفي مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي من اليوم الأول للبطولة، يظهر الحكم يعلن فوز المغربية صبري التي تنافس في فئة السيدات تحت 73 كلغ دون حضور لمنافستها الجزائرية.

ويأتي الحادث في ظل توتر العلاقات بين المغرب والجزائر حول خريطة مغربية تشمل الصحراء رسمت على قمصان رياضية لفرق ومنتخبات مغربية في عدد من الرياضات.

وأبريل الماضي، صادرت الجمارك الجزائرية في مطار هواري بومدين قمصان فريق نهضة بركان بسبب الخريطة.

وكان بركان حل بالجزائر لمواجهة اتحاد العاصمة الجزائري في نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الأفريقية قبل أن يتطور التوتر ويعلن الاتحاد الأفريقي الفريق الجزائري خاسرا بعد رفضه أيضا إجراء مباراة العودة بالمغرب بسبب ذات القميص المغربي.

وبعد ذلك، أعلن الاتحاد العربي لكرة اليد انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة العربية السادسة للشباب التي أقيمت في المغرب وإلغاء جميع نتائجه في البطولة.

وجاء انسحاب المنتخب الجزائري من البطولة بعد رفضه إجراء مباراة كانت ستجمعه بنظيره المغربي ضمن البطولة العربية للشباب بسبب الخريطة.

واعتبر الاتحاد العربي للعبة المنتخب الجزائري منهزما بـ10 للاشيء.

والأمر مرتبط بنزاع آخر بين البلدين منذ نحو 50 عاماً حول إقليم الصحراء الغربية الذي يسيطر المغرب على حوالي 80% منه، بينما تطالب به جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر.

وتأتي هذه الأحداث في سياق توتر حاد في علاقات الجارين الدبلوماسية حيث تقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط منذ عام 2021، وهو التوتر الذي انعكس على الميدان الرياضي في الفترة الأخيرة.