الكثيرون يصنفون بيليه على أنه أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور
الكثيرون يصنفون بيليه على أنه أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور

أُدرج اسم أسطورة كرة القدم العالمية، "بيليه" الذي توفي في ديسمبر الماضي، في قاموس الأسماء الشائعة للغة البرتغالية الذي يتضمن 167 ألف كلمة، في حين يتحدّث 265 مليون نسمة البرتغالية في مختلف أنحاء العالم.

واشتهر أعظم لاعب كرة قدم على مرّ العصور إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو والذي توفي في 29 ديسمبر الماضي عن عمر 82 عامًا، بلقب "بيليه" المستخدم بالعامية في البرازيل كمرادف للتميّز. 

في قاموس ميشايليس للغة البرتغالية، كلمة "بيليه" (مع كتابة الباء بحرف صغير بخلاف ما تقتضي الأحرف الاولى في بداية الأسماء حيث تكتب بحرف كبير) مرادفة لـ "استثنائي، لا يضاهى، فريد".

أما تعريف الكلمة  في النسخة الإلكترونية من القاموس فجاء على الشكل التالي: "شيء ما أو شخص غير عادي، شيء أو شخص لا يمكن، بحكم جودته أو قيمته أو تفوقه، مساواته بأي شيء أو بأي شخص آخر، مثل بيليه، لقب إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو (1940-2022)، ويعتبر أعظم رياضي في كل العصور".

ويقدم قاموس ميشايليس أيضاً بعض الأمثلة على استخدام كلمة بيليه: "هو بيليه كرة السلة"، "هي بيليه الدراما البرازيلية"، "هو بيليه الطب".

في المقابل، لم تتضمن النسخة الرقمية للأكاديمية البرازيلية للآداب التي تشرف على اللغة البرتغالية في البرازيل، حيث يعيش 215 مليون ناطق بهذه اللغة، كلمة "بيليه".

هذه الإضافة إلى القاموس هي نتيجة حملة مشتركة أطلقتها مؤسسة بيليه في 14 أبريل، بالشراكة مع سانتوس، النادي الذي تألق فيه بطل العالم ثلاث مرات (1958 و1962 و1970) وقناة "سبورت إف" التابعة لمجموعة غلوبو، أكبر تكتل إعلامي في البلاد.

وبعد أربعة أشهر من وفاة أيقونة الكرة المستديرة، لا يزال يكرم صاحب الرقم 10 الأبدي لسانتوس ومنتخب "سيليساو"، عن طريق وقوف دقيقة صمت قبل جميع مباريات الدوري البرازيلي ومسابقات أميركا الجنوبية مثل "كوبا ليبرتادوريس" أو "كوبا سود أمريكانا".

يقول الفنزويلي سوتيلدو، صاحب الرقم 10 الحالي في سانتوس، في مقطع فيديو ترويجي: "لقد استخدمنا (بيليه) بالفعل كمديح للآخرين، لقد حان الوقت لتكريمه من خلال جعله أبدياً في القاموس".

Manchester City's Croatian defender #24 Josko Gvardiol poses with the Premier League trophy after the presentation ceremony…
لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بالفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز بعد فوزهم على ويست هامبتون الأحد.

اهتزت الشباك 37 مرة في الجولة الأخيرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ، الأحد، ليشهد موسم 2023-2024 رسميا أعلى حصيلة تهديفية في المسابقة منذ انطلاق عصر الدوري الممتاز في 1992.

وشهدت 380 مباراة تسجيل 1246 هدفا بمعدل يتجاوز ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة، متجاوزا أفضل رقم سابق وهو 1222 في الموسم الافتتاحي للدوري الممتاز عندما كان هناك فريقان أكثر.

وتصدر مانشستر سيتي قائمة أكثر الفرق تسجيلا مع فوزه باللقب للمرة الرابعة على التوالي في حدث غير مسبوق، وجاء فوزه 3-1 على وست هام يونايتد اليوم ليرفع رصيده إلى 96 هدفا.

وتمكن أرسنال وصيف البطل من تسجيل 91 هدفا، بينما سجل ليفربول 86 هدفا فيما حقق نيوكاسل أفضل سجلاته التهديفية في تاريخ الدوري الإنكليزي برصيد 85 هدفا.

وأنهى شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب الموسم بالخسارة 3-صفر أمام توتنهام هوتسبير، وهو ما يعني أنه استقبل 104 أهداف هذا الموسم وهو رقم قياسي في الدوري الإنكليزي الممتاز.