انتصارات مانشستر سيتي لا تتوقف
انتصارات مانشستر سيتي لا تتوقف

انتزع مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنكليزي من أرسنال بفوزه الصعب على مضيفه فولهام 2-1 ضمن منافسات المرحلة 34، الأحد، فيما اقترب نيوكاسل ومانشستر يونايتد من حسم مقعديهما لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزهما على ساوثمبتون 3-1 وأستون فيلا 1-صفر تباعاً.

وعلى ملعب كريفن كوتيدج، فرض الأرجنتيني خوليان ألفاريس نفسه نجماً للقاء بتسببه بركلة جزاء ترجمها بنجاح النروجي إرلينغ هالاند (3)، قبل أن يسجل بطل مونديال قطر الثاني من تسديدة من 25 متراً (36). وسجل هدف فولهام اليتيم البرازيلي كارلوس فينيسيوس (15).

ورفع العملاق هالاند رصيده إلى 34 هدفاً في 30 مباراة في الدوري هذا الموسم، ليدخل التاريخ من بابه الواسع بعدما تساوى مع المهاجمين أندي شيرر وأندي كول.

وسجل شيرر 34 هدفاً لبلاكبيرن في موسم 1995، على غرار كول في موسم 1994 لنيوكاسل يونايتد، ولكن الموسمين كان بمشاركة 22 فريقا، وليس 20 مثلما هي الحال الآن، مما يعني خوض كل فريق 42 مباراة، وليس 38 فقط مثل الوضع الحالي.

وكان الهدف الـ50 لهالاند أيضاً في مختلف المسابقات، منذ توقيعه الصيف الماضي من بوروسيا دورتموند الالماني، متفوقاً بفارق 21 هدفاً عن أي لاعب آخر في البريميرليغ هذا الموسم.

وأزاح سيتي، الذي رفع رصيده إلى 76 نقطة، أرسنال الذي يستقبل تشلسي الثلاثاء في ختام منافسات هذه المرحلة، عن الصدارة متقدماً عليه بفارق نقطة بعدما هيمن نادي "المدفعجية" على المركز الأول لفترة طويلة.

لكن سلسلة سلبية من النتائج أدت إلى تعادل فريق شمال لندن ثلاث مرات متتالية وتعرضه لخسارة قاسية على أرض سيتي 1-4 الأسبوع الماضي، وضعت الفريق المملوك إماراتياً في موقع مريح للحفاظ على لقبه والتتويج مرة خامسة في آخر ستة مواسم.

وحقق مان سيتي الذي يملك مباراتين مؤجلتين فوزه الثامن توالياً في الدوري، في سلسلة حقق خلالها الفوز على ليفربول وأرسنال بالنتيجة ذاتها (4-1).

وافتقد مدرب سيتي الإسباني جوزيب غوارديولا لجهود لاعب وسطه البلجيكي كيفن دي بروين ومدافع الهولندي نايثن أكيه، ودفع بالخماس المرعب الجزائري رياض محرز وألفاريس والالماني إلكاي غوندوغان وجاك غريليش وهالاند.

وفي أبرز المباريات الأخرى، قلب نيوكاسل يونايتد تأخره أمام ضيفه ساوثمبتون بهدف إلى فوز ثمين 3-1.

وتأخر نيوكاسل بهدف من الاسكتلندي ستيوارت أرمسترونغ (41)، قبل أن يقلب الطاولة في الشوط الثاني بتسجيله ثلاثة أهداف عبر البديل كالوم ويلسون (54 و81) وتيو والكوت بالنيران الصديقة خطأ في مرمى فريقه (79).

وحذا مانشستر يونايتد حذو نيوكاسل، واقترب أكثر من دوري الأبطال، بفوزه الصعب على ضيفه أستون فيلا 1-صفر، سجله البرتغالي برونو فرنانديش بعدما تابع تسديدة من ماركوس راشفورد صدها الحارس الأرجنتيني إيميليانو مارتينيس (38).

ورفع نيوكاسل رصيده إلى 65 نقطة في المركز الثالث وحافظ على فارق النقطتين مع "الشياطين الحمر" في المركز الرابع الأخير المؤهل للمسابقة القارية الأم.

رونالدو
رونالدو قال إن الأرقام القياسية هي من تلاحقه

تمكن النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، من تسجيل رقم قياسي في أول موسم كامل له في الدوري السعودي، وذلك بعد أن أصبح أكثر لاعب يسجل أهدافا في موسم واحد.

واستطاع "صاروخ ماديرا"، البالغ من العمر 39 عامًا، أن يسجل هدفين في المباراة التي فاز فيها فريقه النصر، 4-2 على الاتحاد، في الجولة الأخيرة، ليرفع رصيده  إلى 35 هدفًا.

وكان الرقم القياسي السابق بحوزة مهاجم النصر السابق والدولي المغربي عبد الرزاق حمدالله، الذي سجل 34 هدفا في موسم 2018-2019.

وعقب تحقيق ذلك الإنجار، غرد نجم ريال مدريد الأسبق عبر حسابه في منصه "إكس"، قائلا: "أنا لا ألهث وراء الأرقام القياسية.. الأرقام القياسية هي من تلاحقني".

يشار إلى أن رونالدو كان قد تصدر خلال الشهر الحالي، قائمة مجلة فوربس لأعلى الرياضيين دخلا في العالم للمرة الرابعة في مسيرته، بينما تقدم لاعب الغولف الإسباني جون رام إلى المركز الثاني بعد انتقاله المثير إلى بطولة (ليف جولف) المدعومة من السعودية.

وأصبح رونالدو الرياضي الأعلى أجرا في العالم بعد انتقاله إلى النصر، وقدرت فوربس أن دخل النجم المخضرم الإجمالي كان في حدود 260 مليون دولار، وهو أعلى أجر على الإطلاق للاعب كرة قدم.

وبلغ دخله من اللعب 200 مليون دولار، بينما بلغت أرباحه خارج الملعب 60 مليون دولار بفضل صفقات رعاية، إذ تستفيد العلامات التجارية من متابعيه على تطبيق إنستغرام البالغ عددهم 629 مليون متابع.

وانضم رونالدو، الذي لعب لأندية سبورتنغ البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي وريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، إلى نادي النصر في يناير عام 2023.

وفي حال لم يجدد عقده، فإن الموسم المقبل سيكون الأخير لقائد منتخب البرتغال مع النصر.