المصري مصطفى محمد، لاعب نانت الفرنسي
المصري مصطفى محمد، لاعب نانت الفرنسي

كشف موقع "سبورت ستار" سبب استبعاد لاعبين عربيين من قائمة فريقي تولوز ونانت في المباراة التي تجمعهما الأحد في إطار دوري الدرجة الأولي الفرنسي.  

وقال الموقع إن المغربي، زكريا أبوخلال، لاعب تولوز، والمصري مصطفى محمد، لاعب نانت، تم حذفهما من قائمة اللاعبين المشاركين في المباراة بعد رفضهما ارتداء قميصا يدعم المثلية الجنسية". 

وارتدى لاعبو الفريقين في المباراة قمصانا بأرقام ملونة بعلم المثليين. 

والمغربي أبوخلال، وهو لاعب أساسي في العادة لتولوز، "غاب عن المباراة لأنه رفض ارتداء القميص"، بحسب صحيفة "لا ديبيش دو ميدي"، التي أشارت إلى أن لوغان كوستا وفارس الشايبي أيضا لم يرغبا في اللعب رغم وجود اسميهما في تشكيل المباراة. 

وأفادت مصادر بالنادي أن مدافع نادي غوينغاب السنغالي دوناتيان غوميز رفض اللعب في مباراة فريقه أمام نادي سوشو في دوري الدرجة الثانية، السبت، لنفس السبب. 

وكجزء من الحملة السنوية لمكافحة رهاب المثلية الجنسية التي تنظمها اتحادات النخبة الفرنسية، يتم بيع القمصان المزينة بألوان قوس قزح في مزاد علني، وتذهب العائدات إلى ثلاث جمعيات خيرية نشطة في مكافحة التمييز ضد المثليين.

لم تذكر الصحيفة العدد المعتاد تسجيله أسبوعيا لحالات الدخول غير المصرح به في ألمانيا
لم تذكر الصحيفة العدد المعتاد تسجيله أسبوعيا لحالات الدخول غير المصرح به في ألمانيا

‭ ‬اكتشفت سلطات الحدود في ألمانيا، التي تستضيف حاليا بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم، 1400 حالة دخول غير مصرح به وأصدرت 173 مذكرة توقيف في الأسبوع السابق لانطلاق منافسات البطولة.

وذكرت صحيفة بيلد الألمانية في عددها الذي يصدر الأحد أن الضوابط الحدودية الموسعة التي تم تطبيقها مؤقتا على هامش البطولة منعت 900 شخص من دخول البلاد بين السابع و13 من يونيو الحالي.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، للصحيفة: "هذا يظهر فاعلية إجراءاتنا. وقبل كل شيء، نسعى لتحديد هوية مرتكبي جرائم العنف وتوقيفهم مبكرا".

ولم تذكر الصحيفة العدد المعتاد تسجيله أسبوعيا لحالات الدخول غير المصرح به في ألمانيا.

وذكر التقرير أنه يتم نشر نحو 22 ألف ضابط شرطة اتحادي يوميا لتأمين البطولة. وقالت فيزر: "هذه أكبر عملية في تاريخ الشرطة الاتحادية".

وتشمل الضوابط الموسعة حدود ألمانيا مع الدنمارك وفرنسا ودول البنلوكس، ويخضع المسافرون من منطقة شنغن، الذين يمكنهم في المعتاد التنقل بحرية داخل تلك المنطقة، للفحص في المطارات والموانئ.

ومن المقرر استمرار الضوابط المؤقتة في منطقة شنجن حتى 19 يوليو المقبل.