ميسي لم يحظ بوداع لائق مع خروجه من برشلونة
نادي برشلونة يتمنى كل التوفيق لميسي. أرشيفية

أكد نادي برشلونة لكرة القدم إنه يتمنى للاعب ليونيل ميسي "كل التوفيق في رحلته الاحترافية الجديدة" بعدما أعلن عن انضمامه لنادي إنتر ميامي.

وقال النادي في بيان صحفي إن خورخي والد ميسي ومدير أعماله أبلغ رئيس النادي، خوان لابورتا، بقراره الانضمام لـ"إنتر ميامي".

وقال ميسي، الأربعاء، لصحيفتي "دياريو سبورت" و"موندو ديبورتيفو" الإسبانيتين "لقد قررت أنني ذاهب إلى ميامي، ليس لدي الصفقة مختومة بنسبة 100 في المئة أو ربما هناك شيء متبقي للعمل عليه، لكننا قررنا مواصلة طريقنا هناك".

وأشار بيان برشلونة إلى أن لابورتا "يتفهم ويحترم قرار ميسي برغبته في المنافسة في دوري بمطالب أقل، بعيدا عن الأضواء والضغط الذي تعرض له في السنوات الأخيرة".

وأوضح البيان أن ميسي ولابورتا اتفقا على العمل معا للترويج والإشادة بمشجعي برشلونة لتكريمهم "لاعب كرة قدم كان وما زال وسيبقى محبوبا من قبل برشلونة".

وقال ميسي الحائز على 7 كرات ذهبية في مقابلته الصحفية إنه لن يوقع لفريقه السابق نادي برشلونة الإسباني، مشيرا إلى أن العرض لم يكن رسميا.

وقال أيضا إنه أنه لا يريد أن يكون سببا في استغناء النادي عن لاعبيه أو تخفيض رواتبهم لأجل التوقيع معه، وإنه يرغب في الاستمتاع بكرة القدم خارج الضغط الموجود في أوروبا.

وأضاف "اتخذت هذا القرار حتى لا أضطر إلى الانتظار مرة أخرى مثل ما حدث في 2021، وبعد أن حققت كل شيء بفضل الله وحصلت أخيرا على كأس العالم، وهو ما أردته دوما، أريد الآن البحث عن شيء آخر وقليلا من راحة البال".

وقرر ميسي الذي قاد منتخب بلاده الأرجنتين لنيل لقب بطل العالم في مونديال قطر 2022، الالتحاق بنادي إنتر ميامي، بعد تردد أنباء، لأسابيع، عن قرب تعاقده مع نادي الهلال السعودي أو عودته لبرشلونة.

كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا في ملعب دوسلدورف أرينا في دوسلدورف في 17 يونيو 2024.
كيليان مبابي يتمدد على أرض الملعب بعد إصابته بأنفه خلال مباراة في بطولة أمم أوروبا 2024 بين النمسا وفرنسا .

يأمل زملاء، كيليان مبابي، في أن يكون متاحا للمشاركة أمام هولندا، الجمعة، في بطولة أوروبا لكرة القدم، بعدما أصيب بكسر في الأنف، الاثنين الماضي.

ولم تعلن فرنسا مدى جاهزية قائدها للمباراة المقبلة في البطولة المقامة في ألمانيا، لكن تقارير إعلامية فرنسية تكهنت غيابه عن مواجهة هولندا.

ومع ذلك، أبدى كل من أدريان رابيو ووليام ساليبا تفاؤلا في مؤتمر صحفي، الأربعاء، ولم يفقدا الأمل في أن يتمكن مبابي من اللعب على الرغم من الكسر الذي تعرض له في وقت متأخر من الفوز 1-صفر على النمسا في دوسلدورف.

وقال المدافع ساليبا للصحفيين "التقيت به هذا الصباح وكان أفضل قليلا. لقد ذهب لإجراء فحوصات أخرى. لا أعرف المزيد. لكن عندما رأيته هذا الصباح كان أفضل".

وضرب رابيو مثلا بزميله في يوفنتوس فويتشيخ شتينسني حارس مرمى بولندا الذي أصيب أيضا بكسر في الأنف في أبريل نيسان.

وقال رابيو "لا أعرف بالضبط ما إذا كانت حالته تشبه كيليان. لقد خضع لجراحة في اليوم التالي أو بعد يومين وكان متاحا للمباراة التالية.

"لهذا السبب عندما أخبروني عن كسر أنف كيليان، لم يكن الأمر خطيرا في ذهني، لأنني قلت لنفسي إنه يمكن أن يكون متاحا بسرعة كبيرة".

لكن إذا لم ينجح مبابي، قال رابيو إن فرنسا ستظل واثقة من فرصها أمام هولندا التي فازت في مباراتها الافتتاحية على بولندا في هامبورج يوم الأحد.

وأضاف لاعب الوسط "بالطبع، إنه لاعب مهم للغاية وسيكون لذلك تأثيره حتما خاصة على الفرق المنافسة لكن لدينا مجموعة استثنائية.

"على مقاعد البدلاء، لدينا ما يكفي من الإمكانيات لتعويض كيليان. لدي ثقة كاملة في جودة البدلاء".