توتنهام فاز باللقاء بهدفين لهدف
توتنهام فاز باللقاء بهدفين لهدف

قالت الهيئة المسؤولة عن الحكام في الدوري الإنكليزي، الثلاثاء، إنها "ستدخل تغييرات" على تقنية حكم الفيديو المساعد (الفار - VAR) في أعقاب الأخطاء التي أدت إلى عدم احتساب هدف لاعب ليفربول، لويس دياز، في مرمى توتنهام مؤخرا.

وأجرت "شركة الحكام المحترفين المحدودة"، مراجعة كاملة للواقعة التي أدت إلى خسارة ليفربول بنتيجة 2-1 أمام توتنهام، السبت.

وكانت قد اعترفت بالفعل بخطئها، عندما أخفق حكم "الفار"، دارين إنغلاند، في احتساب هدف دياز بداعي التسلل. وأظهرت الإعادة التلفزيونية بوضوح أن المهاجم لم يكن متسللا.

وكشفت الشركة الآن عن لوائح جديدة ستدخل حيز التنفيذ لتجنب هذا الخطأ في المستقبل، موضحة أن "لوائح الاتصال الجديدة سيتم تطويرها لتحسين عملية التواصل بين حكم الساحة وفريق الفار".

وسمح الاتحاد الإنكليزي بنشر محادثات الحكام خلال اتخاذ قرار إلغاء الهدف، مما أظهر خطأ كبيرا في التواصل بينهم، تسبب في عدم اتخاذ القرار الصحيح.

وشهدت المباراة لقطات تحكيمية مثيرة للجدل بجانب الهدف الملغي، حيث طرد حكم اللقاء لاعبين من ليفربول، ليكمل اللقاء بـ9 لاعبين نوتنتهي المباراة بفوز توتنهام بهدفين لهدف.

وأثار التحكيم غضب مدرب ليفرلول، يورغن كلوب، الذي قال لشبكة "سكاي سبورتس" البريطانية: "الهدف ألغي بداعي التسلل. لم يكن هناك أي تسلل، والحكام رسموا الخطوط بشكل خاطئ. من الصعب التعامل مع هذا الأمر. لم يسبق أن شاهدت مباراة بهذا القدر من القرارات الظالمة".

والأحد، أعلنت رابطة الحكام، استبعاد حكم الفيديو، دارين إنغلاند، ومساعده دان كوك، من مباراتيهما المقبلتين.

وكان من المقرر أن يكون إنغلاند ضمن الفريق التحكيمي في مباراة، الأحد، بين فريقي نوتنغهام فورست وبرينتفورد، فيما كان من المفترض أن يشارك كوك في مباراة فولهام أمام تشيلسي، الإثنين.

Premier League - Arsenal v Chelsea
بعد صافرة النهاية لمباراة أرسنال وتشلسي الثلاثاء.

تغلب أرسنال، الذي يسعى بلا هوداة للبقاء منافسا على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، 5-صفر على غريمه اللندني تشيلسي الثلاثاء ليبتعد بفارق ثلاث نقاط في صدارة الترتيب.

ورد أرسنال بشكل قاطع على أي شكوك متبقية حول قدرته على البقاء في إطار المنافسة، حيث منحه لياندرو تروسار تقدما مبكرا قبل أن يسجل بن وايت وكاي هافرتس هدفين لكل منهما في فترة مبهرة من المباراة مع بداية الشوط الثاني ليكتسح تشيلسي المذهول.

وشكل هذا رسالة قوية من أرسنال الذي تعافى بشكل مثير للإعجاب من الهزيمة على أرضه أمام أستون فيلا والخروج من دوري أبطال أوروبا، ليزيد الضغط على ليفربول ومانشستر سيتي قبل أربع مباريات متبقية.

ويملك أرسنال 77 نقطة من 34 مباراة بينما يملك ليفربول، الذي سيواجه إيفرتون غدا الأربعاء، 74 من 33 مباراة.

ويملك مانشستر سيتي حامل اللقب 73 نقطة لكن لديه مباراتين مؤجلتين يبدأن بمواجهة برايتون آند هوف ألبيون الخميس المقبل.

وهذه هي المرة السادسة التي يسجل فيها أرسنال خمسة أهداف أو أكثر في مباراة بالدوري الممتاز هذا الموسم. وفي مثل هذا السباق المتقارب، يتمتع الفريق بفارق أهداف كبير وهو ما قد يكون حاسما.

وبالنسبة لتشيلسي صاحب المركز التاسع، كانت هذه أكبر هزيمة له على الإطلاق أمام أرسنال وضربة قوية في محاولته الزحف إلى مركز مؤهل للعب في أوروبا بعد أيام فقط من هزيمته بصعوبة في قبل نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي.