ميسي سجل هدف الفوز لإنتر ميامي

حصل، ليونيل ميسي، قائد المنتخب الأرجنتيني على لقب أفضل رياضي لعام 2023 من مجلة "تايم"، بعد فوزه بجائزة الكرة الذهبية للمرة الثامنة معززا رقمه القياسي، ومساعدته في زيادة شعبية كرة القدم في الولايات المتحدة بانتقاله إلى إنتر ميامي.

ولعب ميسي دورا محوريا في قيادة الأرجنتين للفوز بلقبها الأول في كأس العالم منذ 36 عاما، حين تغلبت على فرنسا حاملة اللقب في النهائي في ديسمبر كانون الأول العام الماضي.

وانهالت العروض على اللاعب البالغ من العمر 36 عاما عندما غادر باريس سان جيرمان، في وقت سابق هذا العام لكنه فضل الانتقال لإنتر ميامي المنافس في الدوري الأمريكي للمحترفين رغم تقارير عن احتمال عودته لفريقه السابق برشلونة أو الانضمام للدوري السعودي للمحترفين في صفقة سخية.

وقال ميسي لمجلة تايم "في الحقيقة ولحسن الحظ كان لدي الكثير من العروض المثيرة للاهتمام المطروحة على الطاولة وكان علي تحليلها والتفكير فيها وحتى مناقشتها مع عائلتي قبل اتخاذ القرار النهائي بالقدوم إلى ميامي".

وترك ميسي تأثيرا فوريا في إنتر ميامي حيث ساعده على الفوز بكأس الدوري الأمريكي-المكسيكي وهو أول لقب كبير في تاريخ الفريق.

كما أثار وصول النجم الأرجنتيني للولايات المتحدة ضجة كبيرة خارج الملعب، لترتفع نسبة مشاهدة المباريات ومبيعات التذاكر وقمصان إنتر ميامي.

وكتبت مجلة تايم "فعل ميسي ما كان يبدو مستحيلا بتحويل الولايات المتحدة إلى دولة عاشقة لكرة القدم".

وفازت سيمون بايلز وليبرون جيمس ومنتخب الولايات المتحدة لكرة القدم للسيدات بالجائزة في السنوات الأخيرة، كما نال، آرون جادج، لاعب فريق نيويورك يانكيز للبيسبول الجائزة في 2022.

Manchester City's Norwegian striker #09 Erling Haaland (C) celebrates with Manchester City's Belgian midfielder #17 Kevin De…
لاعبو مان سيتي يحتفلون بهدف لهالاند في شباك مضيفه لوتون الثلاثاء.

واصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه وأبقى على حظوظه بمحاولة تكرار إنجاز الموسم الماضي، وذلك ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير على مضيفه لوتون تاون 6-2 الثلاثاء بفضل خماسية للنروجي إرلينغ هالاند وتمريرات البلجيكي كيفن دي بروين.

ويمني سيتي النفس بتكرار إنجاز الموسم الماضي حين أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما أفلت منه لقب كأس الرابطة على غرار هذا الموسم حيث انتهى مشواره عند الدور الثالث على يد نيوكاسل يونايتد.

ورغم الاختبارات الصعبة التي تنتظر فريقه، أولها الأحد في الدوري ضد الجار اللدود مانشستر يونايتد قبل مواجهة كوبنهاغن الدنماركي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال (فاز ذهابا خارج الديار 3-1) ومن ثم ليفربول المتصدر في المرحلة 28 من "برميرليغ"، قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بدء اللقاء بهالاند ودي بروين وجاك غريليش والبرتغالي برناردو سيلفا.

ولم ينتظر سيتي طويلا لافتتاح التسجيل عبر هالاند بعد تمريرة عرضية من دي بروين (3)، ثم سرعان ما أضاف النروجي الهدف الثاني في اللقاء بتمريرة أخرى من دي بروين وهذه المرة بينية رائعة في ظهر المدافعين (18).

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب هالاند مجددا وأضاف الثالث قبيل نهاية الشوط الأول إثر هجمة مرتدة سريعة وبعد تمريرة بينية أخرى من دي بروين (40).

وعادت الحياة بعض الشيء إلى لوتون بفضل هدف رائع من تسديدة قوسية بعيدة لجوردن كلارك الذي أودع الكرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الألماني ستيفان أورتيغا (45).

واشتعلت المدرجات في مستهل الشوط الثاني حين استفاد لوتون من خطأ في تشتيت الكرة من الحارس أورتيغا كي يقلص الفارق عبر كلارك أيضا بعد تمريرة من روس باركلي (52)، لكن وبعد تمريرة بينية متقنة من كايل ووكر الى دي بروين، أرسل الأخير الكرة الى هالاند لتسجيل هدفه الرابع في اللقاء (55).

وواصل النروجي مهرجانه وأضاف الخامس والسابع والعشرين له في 30 مباراة هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، لكن هذه المرة بتمريرة من برناردو سيلفا (58).

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها هالاند خماسية بألوان سيتي، بعد أولى الموسم الماضي ضد لايبزيغ الألماني (7-0) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأضاف الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش السادس بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من جون ستونز (72)، قبل أن يترك هالاند مكانه في الملعب للأرجنتيني خوليان ألفاريس ضمن أربعة تبديلات أجراها غوارديولا دفعة واحدة قبل 13 دقيقة على النهاية وشملت برناردو سيلفا أيضا.