تايلور سويفت
تايلورسويفت فازت بجائزة شخيصة العام التي تمنحها مجلة التايم الأميركية

قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن جولة لنجمة البوب الأميركية، تايلور سويفت، في قارة أوروبا قد تتسبب في هبوط نادي أولمبيك ليون العريق، إلى الدرجة الثانية.

ويمر أولمبيك ليون بموسم صعب، حيث إنه يحتل المركز الأخير حاليا في دوري الدرجة الأولى، وبالتالي قد يضطر إلى لعب موقعة فاصلة محتملة في ملعبه "غروباما".

وتلك المباراة قد تتزامن موعد حفل النجمة الأميركية، مما يعني أن الفريق لن يتمكن من اللعب على أرضه في تلك المباراة، باعتبار أن الحدث الغنائي سيقام على نفس الاستاد وفقا لاتفاق مسبق.

وستغني سويفت في ليون يومي 2 و3 يونيو، علما أن جميع التذاكر نفدت، ولم يعد هناك أي مجال لتغيير مكان الحفل أو تأجيل موعده.

وقد يضطر ليون إلى لعب مباراة فاصلة تحدد مصيره في 2 يونيو أو 3 يونيو، مما يعني أن عليه أن ينقل المباراة إلى ملعب آخر بعيدا عن جماهيره.

ويعد ليون من أكثر الفرق شعبية في فرنسا، رغم أنه لم يفز ببطولة الدوري المحلي منذ عام 2008.

وكان النادي قد غيّر مدربه 3 مرات هذا الموسم، بعد أن فاز بمباراة واحدة من أصل 14 مباراة لعبها حتى الآن.

تجدر الإشارة إلى أن مجلة "تايم" الأميركية كانت قد اختارت سويفت شخصية العام 202، بعدما شكّلت جولة حفلاتها "حدثاً استثنائياً" في الصناعة الموسيقية.

وقال رئيس تحرير المجلة، سام جيكوبس، أن "الكثير مما أنجزته تايلور سويفت خلال 2023 لا يُقدّر بثمن"، لافتا إلى أنها "التزمت بإعطاء قيمة لأحلام الناس ومشاعرهم وتجاربهم، خصوصاً النساء اللواتي يشعرن بأنهن مهملات، وبأن ثمة تقليل من شأنهن باستمرار".

Manchester City's Norwegian striker #09 Erling Haaland (C) celebrates with Manchester City's Belgian midfielder #17 Kevin De…
لاعبو مان سيتي يحتفلون بهدف لهالاند في شباك مضيفه لوتون الثلاثاء.

واصل مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه وأبقى على حظوظه بمحاولة تكرار إنجاز الموسم الماضي، وذلك ببلوغه الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه الكبير على مضيفه لوتون تاون 6-2 الثلاثاء بفضل خماسية للنروجي إرلينغ هالاند وتمريرات البلجيكي كيفن دي بروين.

ويمني سيتي النفس بتكرار إنجاز الموسم الماضي حين أحرز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما أفلت منه لقب كأس الرابطة على غرار هذا الموسم حيث انتهى مشواره عند الدور الثالث على يد نيوكاسل يونايتد.

ورغم الاختبارات الصعبة التي تنتظر فريقه، أولها الأحد في الدوري ضد الجار اللدود مانشستر يونايتد قبل مواجهة كوبنهاغن الدنماركي في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال (فاز ذهابا خارج الديار 3-1) ومن ثم ليفربول المتصدر في المرحلة 28 من "برميرليغ"، قرر المدرب الإسباني بيب غوارديولا بدء اللقاء بهالاند ودي بروين وجاك غريليش والبرتغالي برناردو سيلفا.

ولم ينتظر سيتي طويلا لافتتاح التسجيل عبر هالاند بعد تمريرة عرضية من دي بروين (3)، ثم سرعان ما أضاف النروجي الهدف الثاني في اللقاء بتمريرة أخرى من دي بروين وهذه المرة بينية رائعة في ظهر المدافعين (18).

وبعد سلسلة من الفرص الضائعة، ضرب هالاند مجددا وأضاف الثالث قبيل نهاية الشوط الأول إثر هجمة مرتدة سريعة وبعد تمريرة بينية أخرى من دي بروين (40).

وعادت الحياة بعض الشيء إلى لوتون بفضل هدف رائع من تسديدة قوسية بعيدة لجوردن كلارك الذي أودع الكرة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الألماني ستيفان أورتيغا (45).

واشتعلت المدرجات في مستهل الشوط الثاني حين استفاد لوتون من خطأ في تشتيت الكرة من الحارس أورتيغا كي يقلص الفارق عبر كلارك أيضا بعد تمريرة من روس باركلي (52)، لكن وبعد تمريرة بينية متقنة من كايل ووكر الى دي بروين، أرسل الأخير الكرة الى هالاند لتسجيل هدفه الرابع في اللقاء (55).

وواصل النروجي مهرجانه وأضاف الخامس والسابع والعشرين له في 30 مباراة هذا الموسم ضمن جميع المسابقات، لكن هذه المرة بتمريرة من برناردو سيلفا (58).

وهذه المرة الثانية التي يسجل فيها هالاند خماسية بألوان سيتي، بعد أولى الموسم الماضي ضد لايبزيغ الألماني (7-0) في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأضاف الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش السادس بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة من جون ستونز (72)، قبل أن يترك هالاند مكانه في الملعب للأرجنتيني خوليان ألفاريس ضمن أربعة تبديلات أجراها غوارديولا دفعة واحدة قبل 13 دقيقة على النهاية وشملت برناردو سيلفا أيضا.