من لقاء اليابان- البحرين برسم كاس آسيا للأمم 2024
هذا الفوز التاسع لليابان في آخر 11 مباراة مع البحرين

بلغت اليابان الدور ربع النهائي لكأس آسيا للمرة التاسعة توالياً، بفوزها السهل على البحرين 3-1، الأربعاء، على ملعب الثمامة في الدوحة، وتابعت مشوارها نحو لقب خامس قياسي.

وسجل ريتسو دوان (31) وتاكيفوسا كوبو (49) وأياسي أويدا (72) أهداف اليابان، والحارس زيون سوزوكي (64) هدف البحرين، بعد خطأ منه أسكن الكرة في مرماه.

وتضربت اليابان موعدا السبت المقبل على استاد المدينة التعليمية مع الفائز من مباراة ايران وسوريا التي تقام لاحقا على استاد عبدالله بن خليفة.

وتملك اليابان الرقم القياسي في عدد مرات التتويج أعوام 1992، 2000، 2004 و2011، فيما حققت البحرين أفضل نتيجة عام 2004 عندما حلّت رابعة.

وشهدت المباراة عودة نجم اليابان كاورو ميتوما من الإصابة ومشاركته بديلا في الدقيقة 68 قبل أن يصنع بعض الفرص، في أول مباراة لجناح برايتون الإنكليزي منذ تعرضه لاصابة بكاحله في 21 ديسمبر.

وقال مهاجم البحرين عبدالله يوسف لقناة بي إن سبورتس "كان هناك أخطاء. حاولنا تطبيق تعليمات المدرب لكن فقدنا التركيز. نتعلّم من اخطائنا واليابان منتخب كبير".

وجاء سيناريو المباراة مختلفا تماما عن مواجهتهما الأخيرة في كأس آسيا، عندما تقدمت البحرين 3-2 في نصف نهائي نسخة 2004 حتى الدقيقة 90 بينها ثنائية لمهاجمها علاء حبيل، لكن الكلمة الأخيرة كانت لليابان التي سجلت هدفين في الدقيقتين الاخيرة و93 (بعد التمديد) وبلغت النهائي وتوجت باللقب.

وهذا الفوز التاسع لليابان في آخر 11 مباراة مع البحرين.

"المباراة الكبيرة تعلّمك" 

وتابع يوسف "أغلبية لاعبينا يشاركون في الدوري البحريني لكن هذا ليس عذرا. المدرب متواجد معنا منذ ستة أشهر، حاولنا التأقلم مع المدرسة الجديدة والمباراة الكبيرة تعلّمك".

بدوره، قال المدرب الأرجنتيني للبحرين خوان أنتونيو بيتزي في المؤتمر الصحفي إن فريقه واجه "منتخبا قويا وعنيدا وصعبا، كان الأفضل في الجوانب التكتيكية والبدنية ولديه حالة استقرار فنية لأكثر من خمس سنوات، ورغم ذلك بذل اللاعبون الجهد ولعبنا بتركيز كبير حتى بعد دخول الهدف الأول".

وأعرب بيتزي عن رضاه عن فريقه في هذه النهائيات، مشيرا إلى أنه لعب باستراتيجية خاصة مع "إغلاق المنطقة وعدم فتح اللعب، وإلا لدخل مرمانا أكثر من هدف مبكر".

وبدأ الشوط الأول وسط حذر شديد من المنتخبين وعدم الاستعجال في بناء الهجمات، وكان "الساموراي الياباني" أكثر استحواذا وفرض سيطرته بعد أول ربع ساعة فكان الطرف الأخطر والأكثر تهديدا لمرمى الحارس إبراهيم لطف الله. في المقابل، لم تكن هناك أي خطورة حقيقية من البحرين.

وافتتحت اليابان التسجيل بعد تسديدة قوية من سيا مايكوما ارتدت من القائم الأيمن تابعها دوان، لاعب فرايبورغ الألماني، غير المراقب ولعب الكرة في المرمى (31).

واضطر المدرب الياباني هاجيمي مورياسو إلى تغيير ريو هاتاتي بهيديماسا موريتا بداعي الإصابة (36).

ومع بداية الشوط الثاني، ضغطت اليابان، ومن خطأ دفاعي مرّر هزاع علي الكرة إلى الجناح الشاب لنادي ريال سوسييداد الإسباني كوبو فسدّدها من مسافة قريبة في المرمى معزّزاً تقدّم منتخب بلاده (49).

ونشط المنتخب البحريني وكانت محاولاته عبر انطلاقات محمد جاسم مرهون من الجهة اليسرى، ومحمد عادل من الطرف المقابل، فقلّص الفارق من ركلة ركنية نفذها علي مدن على رأس سيد مهدي باقر الذي لعبها قوية حاول الحارس سوزوكي إبعادها بقبضته لكنه تابعها عن طريق الخطأ داخل مرماه (64).

الرابع لأويدا

وعوّض مهاجم فينورد الهولندي أويدا خطأ منتخب بلاده مسجّلاً الهدف الثالث بعد مجهود فردي وتوغّل داخل المنطقة، فسدّد كرة قوية من زاوية صعبة مرّت من تحت قدمي الحارس لطف الله (72)، رافعاً رصيده إلى 4 أهداف في المركز الثاني على لائحة الهدافين بالتساوي مع القطري أكرم عفيف، بفارق هدفين خلف العراقي أيمن حسين المتصدر، الذي ودّع النهائيات (6).

وأجرى بيتزي تغييرات هجومية، فزجّ بالمهاجم الثاني عبدالله الحشاش للعب بجوار عبدالله يوسف وكذلك أشرك لاعب الوسط موزيس أتيدي وقبلهما مهدي حميدان.

وكانت محاولات البحرين خجولة على المرمى في الدقائق العشر الأخيرة من خلال تسديدات غير مركزة من البديل موزيس وعبدالله يوسف.

وفي المقابل أحكم المنتخب الياباني إغلاق منطقته واعتمد على الهجمات المرتدة واستغلال غياب التغطية الدفاعية من لاعبي البحرين.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.