إيران قلبت تأخرها بهدف إلى فوز بهدفين
إيران قلبت تأخرها بهدف إلى فوز بهدفين

 انتفضت إيران في الشوط الثاني وفكّت عقدة اليابان، حاملة اللقب أربع مرات قياسية، عندما فازت عليها 2-1 بركلة جزاء في الوقت القاتل، السبت في ربع نهائي كأس آسيا في كرة القدم، على استاد المدينة التعليمية في الدوحة.

ودانت الأفضلية في الشوط الأول لليابان التي سجّل لها هيديماسا موريتا (28)، لكن في الثاني قلبت إيران الطاولة مسيطرة على المباراة، فسجّلت مرتين عبر محمد محبّي (55) وعلي رضا جهانبخش (90+6 من ركلة جزاء).

وضرب "تيم ملّي"، المتوّج باللقب ثلاث مرات بين 1968 و1976، موعداً الأربعاء المقبل مع الفائز بين قطر المضيفة وحاملة اللقب وأوزبكستان التي تقام لاحقاً على استاد البيت في مدينة  الخور الشمالية.

ووضعت إيران حداً لتفوّق إليابان عليها في البطولة القارية، إذ حققت فوزها الأوّل بعد خسارتين وتعادلين، كما هزّت شباكها للمرّة الأولى وثأرت لخسارتها أمامها 0-3 في نصف نهائي نسخة 2019 الأخيرة في الإمارات.

وتابعت إيران سلسلة جميلة لم تخسر فيها خلال 18 مباراة تمتد منذ 29 نوفمبر 2022، و15 مباراة لمدربها أمير قلعة نويي.

وفازت إيران بكلّ مبارياتها في الدور الأول على فلسطين 4-1، هونغ كونغ 1-0 والإمارات 2-1. وفي ثمن النهائي، احتاجت إلى ركلات الترجيح لتخطي سوريا 5-3 (1-1).

في المقابل، أخفقت اليابان، وصيفة النسخة الماضية، في بلوغ نصف النهائي للمرة السادسة في آخر نسخ، علماً انها الأكثر تتويجاً في البطولة القارية أعوام 1992، 2000، 2004 و2011.

كانت قد قلبت تأخرها أمام فيتنام إلى فوز 4-2 في دور المجموعات، خسرت أمام العراق 1-2 قبل حجز بطاقتها بفوز على إندونيسيا 3-1. وفي ثمن النهائي، فازت بسهولة على البحرين 3-1.

بداية بطيئة لإيران

وبدا واضحاً تأثر إيران في الشوط الأول بغياب مهدي طارمي، مهاجم بورتو البرتغالي، المطرود في مباراة سوريا.

تفوّقت اليابان في الشوط الاول وكانت أكثر واقعية. افتتحت التسجيل عندما وصلت الكرة إلى موريتا على مشارف المنطقة، فراوغ لاعب وسط سبورتينغ البرتغالي الدفاع وانفرد مسدداً كرة ارتدت من الحارس علي رضا بيرانوند إلى الشباك (28). وهذه المرة الأولى يتلقى المنتخب الإيراني هدف السبق في هذه البطولة.

بدأت إيران تقترب أكثر من المرمى، فخدع سامان قدوس الدفاع بتمركزه وسدّد يمينية نصف طائرة مرّت إلى يسار الحارس الشاب زيون سوزوكي، في أخطر فرصية إيرانية رداً على هدف الأسبقية (39).

حاول سردار أزمون، مهاجم روما الإيطالي، بعدها الوصول إلى الشباك (43)، لكن الشوط الأول التكتيكي المتسم بالصراعات البدنية انتهى بتقدّم اليابان بهدف.

ردّ صاعق

وبدا الياباني واثقاً من تقدّمه مطلع الثاني، فأهدر أياسي أويدا، صاحب أربعة أهداف في البطولة، وتاكيفوسا كوبو (51 و53)، بيد ان الردّ الإيراني جاء صاعقاً.

لعب أزمون، أحد أبرز نجوم المباراة، كرة ذكية في ظهر الدفاع وصلت إلى محمد محبّي، سددها منفرداً زاحفة إلى يمن الحارس المتقدّم، معادلاً الأرقام (55). وهذه المباراة الخامسة توالياً تهتزّ شباك اليابان في هذه البطولة.

أهدر محبّي (25 عاماً)، لاعب وسط روستوف الروسي، فرصة الثنائية، برأسية قريبة جداً هبطت على الشباك الجانبي الخارجي (67).

حاول المدرب هاجيمي مورياسو إيقاف المدّ الإيراني، فدفع بتاكومي مينامينو وكاورو ميتوما نجم برايتون الإنكليزي الغائب عن مطلع البطولة بداعي الاصابة.

وتوالت الفرص الخطيرة لإيران، فمرّت رأسية أزمون الرائعة على مقربة من عارضة الحارس الياباني المستسلم (72).

وفيما انتهى الوقت الاصلي على وقع فرصتين لقدوس (87) وعلي رضا جهانبهش (87)، حفل الوقت البدل عن ضائع بسيناريو جنوني.

عرقل كو إيتاكورا  المدافع حسين كنعاني داخل المنطقة، فحصلت إيران على ركلة جزاء قاتلة ترجمها القائد جهانبخش، لاعب فينورد الهولندي، صاروخية في قلب المرمى (90+6)، لتنفجر فرحة اللاعبين والجماهير الإيرانية.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.