هذه المرة الخامسة عشرة التي تبلغ فيها نيجيريا دور الأربعة في العرس القاري
هذه المرة الخامسة عشرة التي تبلغ فيها نيجيريا دور الأربعة في العرس القاري

باتت نيجيريا، البطلة ثلاث مرات، والكونغو الديمقراطية أول المتأهلين إلى نصف نهائي كأس أمم أفريقيا لكرة القدم في ساحل العاج بفوز الأولى على أنغولا 1-0، والثانية على غينيا 3-1، الجمعة، في ربع النهائي.

وحققت ملكة التعادلات، الكونغو الديمقراطية، التي وصلت ربع النهائي بعد أربعة تعادلات متتالية، الفوز أخيرا، على حساب غينيا في مباراة خيّمت عليها الندية والإثارة.

في اللقاء الأول على ملعب فيليكس أوفويت-بوانيي في أبيدجان، سجّل جناح أتالانتا الإيطالي أديمولا لوكمان (41) الهدف الوحيد لنيجيريا التي واصلت حملتها القوية للفوز بلقبها الرابع والأول منذ 2013، وحرمت أنغولا من التاهل إلى نصف النهائي لأول مرة بتاريخها.

وللمباراة الثانية تواليا، فرض لوكمان (26 عاما)، الفائز بكأس العالم للشباب دون 20 عاما مع إنكلترا في 2017، نفسه نجما للقاء بعد هدفيه في مرمى الكاميرون في ثمن النهائي.

وضرب منتخب "النسور الممتازة" موعدا في نصف النهائي الأربعاء المقبل على ملعب السلام في بواكي، مع الرأس الأخضر أو جنوب أفريقيا اللتين تلتقيان غدا السبت على ملعب شارل كونان باني في ياموسوكرو.

وقال جناح نانت الفرنسي موزيس سايمون الذي اختير أفضل لاعب في المباراة في تصريحات تلفزيونية بخصوص المنتخب المفضل لديه في دور الأربعة "بالنسبة لي لا يوجد أفضلية. كلاهما منتخبان جيدان مهما كان الخصم سيكون قويا".

وهي المرة الخامسة عشرة التي تبلغ فيها نيجيريا دور الأربعة في العرس القاري بعد أعوام 1976 و1978 و1980 عندما فازت باللقب الأول و1984 و1988 و1990 و1992 و1994 عندما توجت بلقبها الثاني و2000 و2004 و2006 و2010 و2013 عندما أحرزت اللقب الثالث و2019.

وأقيمت المباراة في الخامسة بعد الظهر بالتوقيت المحليّ في حرارة تجاوزت 33 درجة مئوية ونسبة رطوبة عالية جدا، ما أثر في شكل واضح على أداء لاعبي الفريقين.

"صلابة دفاعية"

وواصلت نيجيريا أداءها المتوازن الذي يجمع بين الحدّة الهجومية والصلابة الدفاعية، حيث حافظت على نظافة شباكها للمباراة الرابعة تواليا وتحديدا منذ استقبال شباكها لهدف في المباراة الأولى أمام غينيا الاستوائية، في استمرار لنهج مدربها البرتغالي جوزيه بيسيرو الذي أعلن مرارا أنّ هدفه "عدم استقبال الأهداف أولا".

وقال بيسيرو في المؤتمر الصحفي: "لم نستقبل. إذا لم تستقبل (الشباك أهدافا)، يمكنك الفوز في كل مرة. إذا لم تسجل فالأمر ليس سهلا".

وأضاف "مجددا لم نستقبل أي هدف. مجددا سجلنا هدفا واحدا. كنت أود أن نسجل المزيد (لكنّ) أنغولا وضعت المزيد من المهاجمين في الشوط الثاني".

وفرضت نيجيريا سيطرتها على اللقاء منذ الدقيقة الأولى، بيد أنّ أنغولا كانت الأقرب إلى افتتاح التسجيل إثر ركلة ركنية تابعها جيلبرتو برأسه فتهيأت أمام مابولولو المنفرد فتابعها من نصف متر أبعدها الحارس ستانلي نوابيلي (5).

ونجحت نيجيريا في افتتاح التسجيل عندما انسل سايمون من الرواق الأيسر وتوغل داخل المنطقة قبل أن يلعبها عرضية تابعها لوكمان بيسراه بقوة داخل المرمى (41)، باصما على هدفه الثالث في البطولة.

اندفاع أنغولي وصلابة نيجيرية

وأحكم دفاع نيجيريا طيلة اللقاء سيطرته على ثنائي أنغولا الخطير مهاجم الاتحاد السكندري مابولولو وزميله لاعب الوكرة القطري جيلسون دالا اللذين سجلا 7 من 9 أهداف لمنتخب بلادهما بالبطولة.

وقال المدرب البرتغالي لأنغولا بيدرو غونسالفيش في تصريحات تلفزيونية: "لم يكن الفريق موفقا وواجهنا خصما قويا جدا"، مضيفا "لكنّا نؤمن أن المستقبل سيكون لنا".

وكاد البديل زيني يفعلها إثر تلقيه كرة من لاعب الوسط شو بين مدافعي نيجيريا، فتوغل داخل المنطقة وسدّدها زاحفة تخطت نوابيلي وارتدت من قائمه الأيسر قبل أن يشتتها الدفاع (59).

وكاد اوسيمهن الذي شكّل محطة لهجمات منتخب بلاده طيلة اللقاء أن يطلق رصاصة الرحمة على أنغولا، لكنّ تسديدته من داخل المنطقة بعد بينية رائعة من لوكمان ارتطمت بالدفاع (81).

الكونغو تفوز أخيرا

على ملعب الحسن واتارا في أبيدجان أيضا، حوّلت الكونغو الديمقراطية تخلفها بهدف إلى فوز بثلاثية.

وهي المرة السادسة التي تبلغ فيها الكونغو الديمقراطية نصف النهائي بعد 1968 عندما توجت باللقب الأول و1972 و1974 عندما ظفرت بلقبها الثاني و1998 و2015.

وبعد مرور 17 دقيقة من جس النبض، تقدمت غينيا عبر ركلة جزاء احتسبت لمهاجم لوهافر الفرنسي سددها الأخير بنجاح (20) مسجلا ثالث أهدافه من أصل أربعة سجلها منتخب بلاده في البطولة الراهنة وأصبح أول غيني يحرز ثلاثة أهداف في نسخة واحدة منذ باسكال فيندونو في 2006 (4).

وعوض قائد الكونغو مدافع مرسيليا الفرنسي شانسيل مبيمبا الخطأ الذي ارتكبه بتسببه بركلة الجزاء عندما عادل الأرقام بتسديدة قوية من زاوية صعبة إثر ركلة ركنية (27).

وفرض رجال المدرب الفرنسي سيباستيان دوسابر أفضلية نسبية مع انطلاق الشوط الثاني، لكن دون فرص واضحة، إلى أن تقدم سيلاس كاتومبا مفومبا بالكرة ودخل المنطقة حيث تعرض لخطأ من جوليان جيانفييه فاقتنص ركلة جزاء أحرز منها ومهاجم برنتفورد الإنكليزي يوان ويسا الهدف الثاني لـ"الفهود" (65).

وسجّلت الكونغو هدفها الثالث عبر لاعب بشيكتاش التركي آرثر ماسواكا من تسديدة مباشرة خادعة (82).

ويلتقي "الفهود" في دور الأربعة، في 7 فبراير الحالي، مع الفائز من مواجهة السبت بين ساحل العاج ومالي.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.