AFC Asian Cup - Round of 16 - Iraq v Jordan
منتخب "النشامى" أحدث مفاجأة في كأس آسيا بصعوده للنهائي بينما كانت المفاجأة في كأس أفريقيا مغادرة فرق عربية كبيرة

بينما لم تتخط منتخبات عربية الأدوار الأولى من كأس أفريقيا للأمم، استطاعت فرق عربية أخرى، التأهل لأدوار متقدمة من كأس آسيا، حيث سيتواجه منتخبا الأردن وقطر، في المباراة النهائية لهذه البطولة التي يحمل "العنابي" لقبها.

وهي المرة الثالثة التي تكون المباراة النهائية عربية بحتة في كأس آسيا، بعد نسختي 1996 بين السعودية والإمارات و2007 بين العراق والسعودية.

وللسعودية، بثلاثة ألقاب آسيوية متحتل المرتبة الثانية من حيث عدد التتويجات بعد اليابان المتصدرة بأربعة تتوجيات.

والسبت المقبل، ينشط المنتخب القطري والأردني اللقاء النهائي، بعدما ضمن الأول تأهله بفوزه على إيران 3-2، والثاني (الأردن) بعد تغلبه على جمهورية كوريا الجنوبية بثنائية نظيفة.

المنتخب الأردني
منتخب الأردن.. هل يكمل مسيرة المفاجآت التاريخية ويقتنص كأس آسيا؟
قبل انطلاقة نهائيات كأس أمم آسيا لكرة القدم في قطر، كان الكثير من المراقبين والنقاد يتوقعون أن يقف منتخب الأردن ضيفا خجولا على هامش الحفلة، فإذ به يمسي "الحصان الأسود" الذي بات  على بعد نحو 90 دقيقة من الفوز بكامل قالب الحلوى، وتحقيق إنجاز تاريخي قد لا يتكرر لعقود كثيرة.

ويطمح منتخب قطر في الفوز بلقب البطولة للمرة الثانية في تاريخه، وذلك على أرضه، بعدما كان حقق اللقب الأول في النسخة الماضية عام 2019.

ويسعى "العنابي" لأن يصبح أول فريق عربي يتوج بلقب البطولة مرتين على التوالي بعد منتخب اليابان الذي حقق ذلك عامي 2000 و2004.

في المقابل يظهر منتخب الأردن في المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه، بعدما كان أبرز إنجاز له قبل ذلك بلوغ الدور ربع النهائي عامي 2004 و2011.

ونجح "النشامى" تحت إشراف المدرب المغربي، حسين عموتة، في الصعود بمستواهم من مباراة لأخرى، ما جعلهم على بعد خطوة من اللقب القاري.

المنتخب السعودي، من جانبه، خرج من الدور ربع النهائي بضربات الترجيح أمام منتخب كوريا الجنوبية، بينما غادر العراق البطولة بعد خسارته أمام الأردن (2-3) في الدور ثمن النهائي في الوقت القاتل.

وظهر المنتخب السوري أيضا "بوجه جيد" حيث أنهى "نسور قاسيون" مشاركتهم في نهائيات كأس آسيا في ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخهم وذلك بخسارة أمام إيران 3-5 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي

وفي كأس أفريقيا الجارية بساحل العاج، خيبت بعض الفرق العربية المشاركة آمال أنصارها حيث لم تستطع بعضها حتى تجاوز الأدوار الأولى.

وبينما غادرت الجزائر التي كانت مرشحة للفوز باللقب من دور المجموعات، لم يستطع المنتخب المورتاني الصاعد تخطي ثمن النهائي، بينما خيب المنتخب المغربي الذي وصل نصف نهائي كأس العالم في قطر، بمغادرته البطولة من ربع النهائي أمام جنوب أفريقيا.

وبينما لم تستطع تونس تخطي دور المجموعات مثلها مثل "محاربي الصحراء، أخفق منتخب "الفراعنة" من تجاوز الدور ثمن النهائي أمام منتخب الكونغو الديمقراطية.

بعد خروج الجزائر وتونس ومصر وموريتانيا، لم يستطع منتخب أسود الأطلس من تخطي جنوب أفريقيا وضيعوا الأمل في وصول منتخب عربي للأدوار النهائية في أمم أفريقيا

لذلك، يطرح المتابعون سؤالا مفاده : لماذا هذا التباين بين عرب آسيا وعرب أفريقيا؟

يقول المحلل الرياضي السعودي، ناصر الأحمد، إن "الدافعية والرغبة في الفوز" تنقص الفرق العربية التي شاركت في كأس أفريقيا للأمم، مقابل "رغبة كبيرة لدى المنتخبات العربية التي تشارك في كأس آسيا".

وفي حديث لموقع الحرة، شدد الأحمد على أن كون بعض لاعبي الجزائر ومصر والمغرب، ينشطون بالدوريات الأوروبية القوية وعدد من الدوريات العربية المعروفة "أثر كثيرا على عطاءات اللاعبين من حيث الدافعية والرغبة في الفوز".

وأرجع الأحمد "عدم الاندفاع" وبالتالي عدم الفاعلية خلال أطوار المباريات التي نشطها هؤلاء اللاعبون ضمن المنافسة الأفريقية، لـ"خوفهم من الإصابات" وفق تعبيره.

من جانبه، يرى المحلل الرياضي الجزائري، فضيل شرف، أن ظروف كأس أفريقيا للأمم تختلف كثيرا عن ظروف كأس آسيا.

وفي اتصال مع موقع الحرة، قال شرف إن المناخ السائد حيث الدول العربية المنضوية تحت القارة السمراء يختلف كثيرا عن المناخ الاستوائي السائد في البلدان الأفريقية الأخرى، وهذا في نظره، عامل يكبح الفنيات التي يتمتع بها اللاعبون العرب، ولا سيما أولئك الذين ينحدرون من الدول شمال القارة مثل الجزائر وتونس والمغرب، وحتى مصر.

شرف شدد على الأجواء المناخية التي تعرفها كثير من الدول الأفريقية، وسط القارة وجنوبها، والذي يتميز بالرطوبة "التي تمنع اللاعبين من التألق" وفقه.

شرف يعود بعد ذلك ليؤكد أن هناك استثناءات، مثل منتخب الفراعنة الذي حاز على الكأس الأفريقية عندما نظمت في دول أفريقية ذات مناخ استوائي.

وبرر ذلك بالقول "كان منتخب الفراعنة مكونا من لاعبي الأهلي والزمالك وكلاهما ينشط ضمن المنافسات الأفريقية للأندية، وهو السر وراء نجاحهم في تخطي عامل المناخ الذي يشكل عادة عائقا للمنتخبات العربية".

ناصر الأحمد، من جانبه، جدد التأكيد على أن الرغبة في الفوز هي من صنعت الفارق بين اللاعبين الأفارقة والعرب في كأس أفريقيا قائلا "نعم بعض اللاعبين الأفارقة أيضا يلعبون ضمن الدوريات الأوروبية لكن الرغبة في الفوز لديهم كانت أكبر مقارنة باللاعبين العرب".

نفس الدافعية والرغبة في الفوز، كانت وراء نجاح المنتخبات العربية في كأس آسيا مقارنة بأشقاهم في أمم أفريقيا، وفق الأحمد، الذي عبر عن ذلك بالقول "الرغبة في الفوز كانت جليّة وواضحة جدا بالنسبة للمنتخب الأردني بالذات، حيث كان الإصرار لديه عاليا جدا".

منتخب الفراعنة الذي حاز على 7 كؤوس أفريقية لم يستطع الصمود في نسخة ساحل العاج وغادر مبكرا

ثم عاد ليؤكد أن لاعبي قطر أيضا أظهروا إمكانيات كبيرة ورغبة جامحة في الوصول إلى النهائي ومحاولة تحقيق اللقب للمرة الثانية على التوالي.

وقال "هذا هو الفرق بين الفرق العربية في آسيا ونظيرتها في أفريقيا" في إشارة إلى العزيمة والرغبة والاندفاع نحو تحقيق النتائج الإيجابية.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.