الاتحاد الايرلندي لكرة السلة دعم قرار لاعباته
الاتحاد الايرلندي لكرة السلة دعم قرار لاعباته | Source: ireland.basketball

رفضت لاعبات المنتخب الأيرلندي لكرة السلة للسيدات مصافحة نظيراتهن الإسرائيلي، قبل المباراة التي جمعت الفريقين، الخميس، ضمن تصفيات بطولة أمم أوروبا 2025، وذلك ردا على ردا على "اتهامات معاداة السامية". 

وقال اتحاد كرة السلة الأيرلندي، إنه يدعم تماما قرار لاعباته، الذي جاء كنتيجة مباشرة للتعليقات الأخيرة التي أدلى بها الطاقم الفني ولاعبات المنتخب الإسرائيلي، بما في ذلك، ما اعتبرها "الاتهامات التحريضية وغير الدقيقة تماما بمعاداة السامية، والتي نُشرت على قنوات الاتحاد الإسرائيلي الرسمية".

ورفضت الأيرلنديات المشاركة في تحية الفريق الإسرائيلي وتبادل الشعارات معه قبل المباراة، واصطففن خلال عزف النشيدين الوطنيين للمنتخبين بالقرب من مقاعد البدلاء، وليس وسط الملعب الرئيسي كما جرت عليه العادة.

وأعلن الاتحاد الأيرلندي لكرة السلة في بيان، الخميس، أنه أبلغ الذراع الإدارية للاتحاد الدولي لكرة السلة في أوروبا بشأن هذا الاحتجاج، حسبما نقلته صحيفة "واشنطن بوست"،

وأقيمت المباراة في ريجا، بلاتفيا، بعد تأجيل المباراة التي كان مقررا أن تقام في إسرائيل، نوفمبر الماضي، بسبب مخاوف أمنية.

وفي مقال نُشر، الثلاثاء، على موقع اتحاد كرة السلة الإسرائيلي، صرحت اللاعبة الإسرائيلية، دور سار، متحدثة عن الفريق الأيرلندي: "من المعروف أنهم معادون للسامية تماما وهذا ليس سرًا".

وأضافت سار: "حن نتحدث عن ذلك فيما بيننا.. نعلم أنهم لا يحبوننا، وسنترك كل شيء في الملعب دائما، وفي هذه المباراة بشكل خاص".

وبعد المباراة التي انتهت بفوز المنتخب الإسرائيلي بــ87 نقطة مقابل 57 في المباراة المؤهلة لـ"يورو الباسكيت"، تحدث مدربا الفريقين عن الأحداث التي استبقت المباراة.

وقال مدرب أيرلندا، جيمس ويلدون، إنه "يفضل الحديث عن كرة السلة وليس شيئا آخر"، مشيرا إلى أن فريقه قاطع  الأنشطة التي تستبق صافرة البداية للتعبير عن "رفض التعليقات غير المبررة وغير المقبولة من الجانب الإسرائيلي بشأن لاعباتنا".

وأضاف: "لقد كان الأمر مخيبا للآمال بشكل كبير، وكان أمرا صعبا علينا جميعا".

في المقابل، صرح مدرب منتخب إسرائيل، شارون دراكر، لصحيفة "رابي سبورتس"، قائلا "لقد كنت أمارس الرياضة منذ سنوات عديدة ولم أر شيئًا كهذا في حياتي".

وتابع: "لا توجد مباراة لا تعترف فيها بالفريق الآخر، وتصافحه، وتهنئا بعضكما البعض. لقد اتخذوا خطوة متطرفة، وقد نالوا عقوبتهم على ذلك اليوم" (في إشارة إلى خسارتهم المباراة). 

وتابع، أن "الرياضة يجب أن تكون جسرا.. لقد انحازوا إلى أحد الجانبين دون أن يفكروا حتى في ما كانوا يفعلونه".

وفيما أوضحت الصحيفة الأميركية، أنه لم يتضح على الفور السبب وراء اتهام اللاعبة الإسرائيلية للفريق المنافس بمعاداة السامية على وجه التحديد.

ذكّرت ببيان لاتحاد السلة الأيرلندي في شهر يناير الماضي، والذي  أثار مخاوف قوية بشأن هذه المباراة مع إسرائيل"، ملوحا بخيار "عدم المشاركة"، غير الاتحاد الدولي لكرة السلة "أصر" على إقامة المباريات، مهددا الفريق بغرامات واحتمال استبعاده من بطولة تصفيات بطولة أوروبا لكرة السلة.

ورد الاتحاد الايرلندي بعد ذلك، ملوحا بخيار اللجوء إلى القضاء.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.