رفع بيلينغهام رصيده إلى 16 هدفا وحيدا في صدارة الهدافين
رفع بيلينغهام رصيده إلى 16 هدفا وحيدا في صدارة الهدافين

جدد ريال مدريد تفوقه على مفاجأة الموسم جيرونا وقطع خطوة هامة نحو استعادة اللقب من غريمه برشلونة، باكتساحه 4-0، السبت، على "سانتياغو برنابيو" في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك بفضل البرازيلي فينيسيوس جونيور وثنائية الإنكليزي جود بيلينغهام.

وسبق لفريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي أن تغلب على جيرونا 3-0 أيضا ذهابا، ثم جدد الفوز، السبت، على الفريق الكاتالوني ما سمح له بتوسيع الفارق الذي يفصله عنه في الصدارة إلى خمس نقاط.

وكان الفوز في "سانتياغو برنابيو"، معقل ريال حيث لم يذق طعم الخسارة هذا الموسم، سيسمح لجيرونا بمواصلة الإيمان بحلمه المجنون، وهو إحراز اللقب ما سيجعله أول فريق يحطّم هيمنة الثلاثي برشلونة وريال وأتلتيكو منذ أن توج فالنسيا قبل 20 عاما وتحديدا موسم 2003-2004.

لكن خبرة ريال لعبت دوره، السبت، ليتحضر النادي الملكي بأفضل طريقة لزيارته إلى ألمانيا، الثلاثاء، حيث يحل ضيفا على لايبزيغ في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، المسابقة التي توج بلقبها 14 مرة، آخرها الموسم قبل الماضي.

وبهذا الفوز، عوض ريال إهداره نقطتين في المرحلة الماضية بتلقيه هدف التعادل 1-1 أمام ضيفه وجاره اللدود أتلتيكو في الوقت بدل الضائع، وبات يتقدم موقتا بفارق 11 نقطة عن غريمه برشلونة الثالث وحامل اللقب الذي يلعب، الأحد، ضد ضيفه غرناطة.

وخاض جيرونا اللقاء من دون مدربه ميتشل بسبب الإيقاف في لقاء عاد خلاله فينيسيوس بعدما غاب عن الدربي ضد أتلتيكو بسبب الإصابة، فكان حاسما في انتصار، السبت، بعدما سجل الهدف الأول بطريقة رائعة ثم مرر كرة الهدف الثاني لبيلينغهام وكان خلف الهدف الثالث الذي سجله الأخير أيضا.

وضرب ريال باكرا بهدف رائع لفينيسيوس الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى، فتقدم بها ثم أطلقها قوسية من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس الأرجنتيني باولو غاتسانيغا (6)، رافعا رصيده الى 7 أهداف في الدوري هذا الموسم.

وتحول البرازيلي من هداف إلى صانع ألعاب في الدقيقة 36 بعدما مرر الكرة بشكل رائعة من الجهة الخارجية لقدمه اليمنى إلى بيلينغهام، واضعا الإنكليزي في مواجهة الحارس غاتسانيغا، فتخطى الأخير وسدد في الشباك.

خروج بيلينغهام بعد التسجيل

ووجه ريال الضربة القاضية للضيف الكاتالوني بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 54 بعد مجهود فردي رائع لفينيسيوس الذي تلاعب بالدفاع على الجهة اليسرى قبل أن يسدد، فصد غاتسانيغا محاولة البرازيلي لكن الكرة سقطت أمام بيلينغهام الذي تابعها في الشباك.

ورفع الإنكليزي الذي خرج من الملعب مباشرة بعد الهدف نتيجة إصابة في الكاحل، رصيده إلى 16 هدفا وحيدا في صدارة الهدافين بفارق هدفين عن مهاجم خيتافي بورخا مايورال وخصمه في موقعة، السبت، الأوكراني أرتيم دوفبيك الذي فرض نفسه اكتشاف الموسم، لكنه كان الغائب الحاضر في "سانتياغو برنابيو".

وحسم ريال النقاط الثلاث نهائيا حين أضاف الهدف الرابع وهذه المرة عبر البرازيلي الآخر رودريغو الذي وصلته الكرة خارج منطقة الجزاء من فينيسيوس أيضا، فتقدم بها وتخطى مواطنه يان كوتو ببراعة قبل أن يسدد في الشباك (61).

سوسييداد يواصل تقهقره

وواصل ريال سوسييداد تقهقره بسقوطه على أرضه أمام أوساسونا لأول مرة منذ 2005 بنتيجة 0-1.

وتأتي خسارة سوسييداد أمام أوساسونا بهدف سجله الكرواتي أنتي بوديمير في مستهل الشوط الثاني بكرة رأسية إثر ركلة ركنية (49)، قبل الرحلة الشاقة للنادي الباسكي إلى العاصمة الفرنسية، الأربعاء، لمواجهة باريس سان جرمان في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وبذلك، تستمر النتائج المخيبة لسوسييداد الذي اكتفى بفوز وحيد في المراحل الثماني الأخيرة، ليتجمد رصيده عند 37 نقطة في المركز السابع موقتا، فيما رفع أوساسونا رصيده الى 29 نقطة في المركز الحادي عشر موقتا.

وعاد فياريال من ملعب ألافيس بنقطة التعادل بهدف لخورخي كوينكا (42) مقابل هدف للنيجيري صامويل أوموروديون (25)، رافعا رصيده إلى 25 نقطة في المركز الثالث عشر موقتا مباشرة خلف مضيفه بفارق نقطتين.
 

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.