Leverkusen players celebrate after the German Bundesliga soccer match between Bayer 04 Leverkusen and FC Bayern Munich at the…
ليفركوزن المتصدر وسع الفارق بينه وبين العملاق البافاري إلى 5 نقاط

خطا باير ليفركوزن خطوة هامة نحو إحراز لقب الدوري الألماني لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عقب فوزه على خصمه المباشر بايرن ميونيخ بطل المواسم الـ11 الماضية 3-0 ضمن المرحلة الحادية والعشرين، السبت، على ملعب "باي أرينا".

ورفع ليفركوزن (55 نقطة) الفارق بينه وبين العملاق البافاري في الصدارة إلى 5 نقاط.

ومع أنّ البطولة لا تزال طويلة، إلا أنّ فارق المستوى ظهر جليًا لمصلحة فريق المدرب الإسباني شابي ألونسو ما يرجح كفته لإحراز اللقب.

وسجّل أهداف ليفركوزن كل من يوسيب ستانيشيتش (18) والإسباني أليخاندرو غريمالدو (50) والهولندي جيريمي فرمبونغ (90+5).

وحافظ ليفركوزن على سجله الخالي من أي هزيمة هذا الموسم في مختلف المسابقات (31 مباراة - 27 انتصارا و4 تعادلات).

وعلى غرار العديد من مباريات، السبت، في البوندسليغا، أقدم مشجعو ليفركوزن وبايرن على رمي كرات تنس وقطع معدنية وأجسام غريبة أخرى على الملعب، وسط هتافات مناهضة لقرار رابطة الدوري الألماني بالسماح باستثمارات أجنبية، مما أرجأ إنطلاقة المباراة حوالي عشر دقائق.

وكان لقاء الذهاب بين الفريقين في أليانز أرينا انتهى بالتعادل 2-2.

تفوّق ليفركوزن

وكان حارس بايرن ميونيخ مانويل نوير صرّح قبل أيام معدودة من اللقاء "الأمر يشبه الطريقة التي لعب بها شابي عندما كان لاعبًا".

هذا التصريح كان بالفعل ما رسم مجريات المباراة، حيث هيمن ليفركوزن على الملعب مع الكرة أو من دونها، من خلال دقة التمرير القصير والسلس، مقابل تمركز ممتاز وتضييق المساحات بشكل كبير.

وعلى الرغم من أنّ انطلاقة المباراة جاءت بطيئة، لكن ليفركوزن كان الطرف الأفضل نسبيا من خلال مبادراته نحو الهجوم، بخلاف منافسه الذي لم يستطع ترجمة تفوّقه في بعض فترات المباراة على الاستحواذ لتسجيل أي خطورة تُذكر.

وضرب أصحاب الأرض مبكرا، مفتتحين التسجيل بعد 18 دقيقة فقط، بعدما توغل روبرت أندريخ بقوة على الجهة اليسرى قبل أن يمرّر كرة زاحفة قوية وجدت قدمي ستانيشيتش الذي تابعها داخل المرمى الخالي (18).

وستانيشيتش هو لاعب مُعار من بايرن ميونيخ إلى ليفركوزن منذ الصيف الماضي بعد أن تدرّج في صفوف بايرن منذ العام 2017 من فريق الناشئين وصولا إلى الرديف ثمّ الأول.

وكاد المهاجم المغربي أمين عدلي، العائد من المشاركة في كأس أمم إفريقيا، أن يضيف الهدف الثاني بعدما  تلقى تمريرة من السويسري غرانيت تشاكا، فتجاوز المدافع الفرنسي دايوت أوباميكانو قبل أن ينطلق من منتصف الملعب بسرعة عالية منفردا، لكنّ المدافع الفرنسي نجح في اللحاق به في الرمق الأخير مبعدا الكرة قبل تسديده على مرمى نوير (43).

وفي دلالة على ضعف أداء بايرن، سدد الفريق البافاري ثلاث تسديدات فقط في الشوط الأول وهو العدد الأدنى له في الدقائق الـ 45 الأولى في أي مباراة بالدوري هذا الموسم.

وتابع ليفركوزن في الشوط الثاني من حيث انتهى الأول، من حيث فعالية التحرّك، بخلاف بايرن الذي بدا هدّافه الإنكليزي هاري كاين، متصدر هدّافي الدوري بـ 24 هدفًا، معزولا عن رفاقه.

ونجح أصحاب الأرض في دكّ مرمى نوير بهدف ثان بعدما تبادل غريمالدو الكرة مع النيجيري ناتان تيلا، قبل ان يسدّد من مسافة قريبة في أعلى المرمى (50).

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وجه دكّ فرمبونغ الضربة القاضية لبايرن بهدف ثالث، مستفيداً من ترك نوير لمرماه من أجل مساعدة زملائه في الهجوم خلال ركلة ركنية، ليشتّت الدفاع كرة طويلة إلى الهولندي الذي تقدم ثمّ سددها من مسافة بعيدة في المرمى الخالي تماما(90+5).

مأزق لايبزيغ مستمر

من جهة أخرى، أسدى أوغسبورغ هدية لبوروسيا دورتموند وجرّ لايبزيغ إلى التعادل الإيجابي 2-2 في ظل الصراع المستمر على المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وبتعادلهما، استفاد دورتموند الفائز الجمعة على ضيفه فرايبورغ 3-0، ليعزّز موقعه في المركز الرابع برصيد 40 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن لايبزيغ الخامس. من جهته، يحتل أوغسبورغ المركز الثاني عشر بـ 23 نقطة.

لايبزيغ تعادل مع أوغسبورغ 2-2

وكان أوغسبورغ البادئ في التسجيل عن طريق فيليب تييتس (35) قبل أن يعادل البلجيكي لويس أوبندا للايبزيغ بعد أربع دقائق.

وانتزع الضيوف التقدم في مستهل الشوط الثاني عبر السلوفيني بنجامين شيشكو (52) قبل أن يعادل البوسني إرمدين ديميروفيتش لاوغسبورغ (60).

ويقدم لايبزيغ بداية سنة سيئة للغاية حيث فاز في مباراة واحدة من أصل آخر خمس.

وسجّل المصري عمر مرموش هدفا لأينتراخت فرانكفورت (14)، لكنّ فريقه خسر تقدمه ليتعادل أمام ضيفه بوخوم 1-1، بعد هدف للضيوف عن طريق موريتس بروتشينسكي (17).

وخسر فرانكفورت فرصة الاقتراب من لايبزيغ الخامس وبقي سادسا برصيد 32 نقطة، أما بوخوم فيحتل المركز الرابع عشر بـ 22 نقطة.

وعاد هايدنهايم بفوز ثمين بعد أربعة تعادلات، على حساب مضيفه فيردر بريمن 2-1.

وسجّل هدفي الفائز كل من الأميركي لينارد مالوني(12) ويان-نيكلاس موديست (18) قبل أن يقلص النمسوي رومانو شميد الفارق لبريمن(19).

وتقدم هايدنهايم الى المركز الثامن بـ 27 نقطة بفارق نقطة عن فيردر بريمن العاشر.

وانتهت مباراة بوروسيا مونشنلادباخ وضيفه دارمشتات من دون أهداف.

وشهدت مباراة أونيون برلين وضيفه فولفسبورغ احتجاجات من قبل بعض المشجعين ضد رابطة الدوري الألماني أدّت إلى إيقاف المباراة لحوالي نصف ساعة.

وخرج أونيون برلين فائزا من المباراة بهدف وحيد سجله الهولندي دانيليو دويكي (45+25).

وعزّز فريق العاصمة الذي احتل المركز الرابع الموسم الماضي، موقعه خارج منطقة الهبوط برصيد 21  نقطة في المركز الخامس عشر، أما فولفسبورغ فتجمّد رصيده عند 23 نقطة في المركز 12.

رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف
رونالدو تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف

سقط النصر في فخ التعادل أمام ضيفه الحزم صاحب المركز قبل الأخير (4-4)، الخميس، في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري السعودي لكرة القدم، وذلك بعد لقاء مثير تقدم خلاله أربع مرات بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تابع المباراة من المدرجات بسبب الإيقاف.

وسجل رباعية النصر البرازيلي أندرسون تاليسكا (31 من ركلة جزاء و61 و71) والسنغالي ساديو مانيه(4+90 من ركلة جزاء)، بينما  سجل للحزم أحمد آل محيمد (53) والبرتغالي توزي كارفاليو (66) وفايز سليماني (84) والبرازيلي باولو ريكاردو (9+90).

وأهدر النصر نقطتين في صراعه مع الهلال المتصدر الذي يتقدم عليه بفارق ست نقاط قبل القمة التي تجمعه، الجمعة، بالاتحاد.

وجاءت مجريات المباراة مثيرة للغاية لأن النصر تقدم أربع مرات وفي كل مرة نجح الحزم في إدراك التعادل حتى تمكن من خطف نقطة بفضل هدف في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع.

ووضع الحزم بالتالي حداً لسلسلة من 6 انتصارات تواليا للنصر الذي خاض المباراة في غياب رونالدو الموقوف للقاء واحد من قبل لجنة الانضباط والأخلاق مع تغريمه 30 ألف ريال (8 آلاف دولار) بسبب "إثارة" الجماهير، خلال فوز فريقه على الشباب 3-2.

وعقب اطلاق الحكم صافرة النهاية تلك المباراة، توجه أفضل لاعب في العالم خمس مرات إلى مدرجات جماهير الشباب الذين هتفوا اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي طيلة الأمسية. قام بوضع يده على اذنه في إشارة إلى عدم تمكنه من سماعهم، قبل أن يقوم بحركة غير إخلاقية بيده اليمنى، ما دفع إدارة الشباب لتقديم شكوى لدى لجنة الانضباط.

بدأ اللقاء بضغط مبكر من جانب النصر من أجل تسجيل الهدف الأول واحتسب له الحكم ركلة جزاء نجح تاليسكا في تسجيلها (31).

وحاول الحزم تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول من دون توفيق، لكنه حقق مبتغاه في بداية الشوط الثاني برأسية أحمد آل محيمد (53).

وعاد تاليسكا لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة من جانب أيمن يحيى، قابلها بتسديدة داخل الشباك (61).

وانفرد توازي كارفاليو بالمرمى ونجح في تعديل النتيجة بعد تسديد الكرة داخل شباك وليد عبدالله (66).

ومن رأسية رائعة، نجح تاليسكا في منح التقدم مجددا لفريقه وإكمال الـ"هاتريك" بعد عرضية متقنة من جانب مواطنه أليكس تيليس (71).

وعادل الحزم النتيجة عن طريق فايز سليماني بتسديدة قوية (84).

ونجح النصر للمرة الرابعة في التقدم عن طريق مانيه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، لكن الحزم أبى ان يخرج خاسرا وأدرك التعادل في الدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع عبر باولو ريكاردو.

وتعادل الوحدة مع التعاون 3-3.

سجل للتعاون الغامبي موسى بارو (28) والبرازيلي كاسترو (45 و86)، وللوحدة النيجيري أوديون إيغالو (20 و74 من ركلة جزاء) والمغربي فيصل فجر (36).

ورفع التعاون رصيده إلى النقطة 39 في المركز الرابع، فيما رفع الوحدة رصيده إلى النقطة 27 في المركز العاشر.

وفاز الفيحاء على الرائد بنتيجة 2-1، سجل للفيحاء نواف الحارثي (50) والزامبي فاشيون ساكالا (56)، وللرائد جوليو تافاريس من الرأس الأخضر (55).

وارتفع رصيد الفيحاء إلى 28 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد الرائد الذي أكمل نصف الساعة الأخير من اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد النروجي ماتياس نورمان، عند 20 نقطة في المركز الرابع عشر.