من مباراة البرازيل والأرجنتين
البرازيل كانت بحاجة إلى التعادل فقط لضمان تواجدها في العرس الأولمبي

فشلت البرازيل، حاملة اللقب في النسختين الأولمبيتين الأخيرتين في منافسات كرة القدم للرجال، في حجز بطاقتها الى ألعاب باريس الصيف المقبل، بعد خسارتها أمام غريمتها التقليدية الأرجنتين 0-1 في كراكاس في التصفيات الأميركية الجنوبية.

في المقابل، نجحت الأرجنتين بقيادة مدربها لاعب الوسط الدولي السابق خافيير ماسكيرانو في التأهل إلى النهائيات بفضل هدف لوسيانو غوندو، في سعيها إلى اللقب الثالث في تاريخها بعد عامي 2004 و2008.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية لأميركا الجنوبية في الأولمبياد بين الباراغواي وفنزويلا حيث تحتاج الأولى إلى التعادل فقط، فيما يتعين على الثانية الفوز.

ويعتبر فشل برازيل المهاجم الواعد إندريك (17 عاما) خيبة أمل كبيرة وهي كانت بحاجة إلى التعادل فقط لضمان تواجدها في العرس الأولمبي.

لكن الأرجنتين هي التي ستتاح لها الفرصة لإحياء الذكريات الجميلة للميداليات الذهبية لعامي 2004 مع المهاجم كارلوس تيفيس والمدرب مارسيلو بيلسا، و2008 مع ليونيل ميسي.

وبلغت منتخبات البرازيل والأرجنتين والباراغواي وفنزويلا المرحلة النهائية من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للأولمبياد، وهي مجموعة من أربعة منتخبات يلعب كل واحد مع خصمه مرة واحدة، ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني إلى أولمبياد باريس.

 فرنانديس نشر فيديو مباشر فيه هتافات من داخل حافة منتخب الأرجنتيني اعتبرت مسيئة لفرنسا
فرنانديس نشر فيديو مباشر فيه هتافات من داخل حافة منتخب الأرجنتيني اعتبرت مسيئة لفرنسا

يعتزم الاتحاد الفرنسي لكرة القدم تقديم شكوى إلى نظيره الدولي (فيفا) بشأن هتافات عنصرية من بعض لاعبي المنتخب الأرجنتيني خلال احتفالاتهم بلقب كوبا أميركا 2024.

وسُمعت الهتافات خلال فيديو مباشر نشره لاعب وسط تشلسي الإنكليزي إنسو فرنانديس على وسائل التواصل الاجتماعي، من داخل حافلة منتخب بلاده بعد الظفر بلقب كوبا أميركا على حساب كولومبيا 1-0 بعد التمديد الأحد في ميامي.

وردّد بعض اللاعبين، بينهم فرنانديس، هتافاً يعود تاريخه إلى كأس العالم 2022، أطلقه مشجعون أرجنتينيون بعد النهائي الذي حسمه منتخب بلادهم أمام فرنسا بركلات الترجيح 4-2 بعد أن تعادلا 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي، وهو هتاف استهدف كيليان مبابي وإهانات معادية للمثليين.

وقال مصدر مقرّب من الاتحاد الفرنسي لوكالة فرانس برس، الثلاثاء، إن الاتحاد يعتزم مراسلة نظيره الأرجنتيني وإحالة الأمر إلى فيفا.

وجاء في بيان الاتحاد "أمام خطورة هذه الهتافات الصادمة، والتي تتعارض مع قيم الرياضة وحقوق الإنسان، قرر رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم تحدي نظيره الأرجنتيني والفيفا بشكل مباشر وتقديم شكوى قانونية بسبب هتافات مسيئة عنصرية وتمييزية".

وضمن سياق متصل، دعت وزيرة الرياضة الفرنسية أميلي أوديا-كاستيرا الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى اتخاذ إجراءات صارمة، وكتبت على منصة "اكس": "مثير للشفقة. هذا السلوك غير مقبول لأنه يتكرر".